محكمة التحكيم الرياضي تخفض إيقاف شارابوفا

الأربعاء 2016/10/05
أتطلع إلى انطلاقة جديدة

لوزان (سويسرا) - خفضت محكمة التحكيم الرياضي (كاس) في لوزان، عقوبة الإيقاف المفروضة على لاعبة كرة المضرب الروسية ماريا شارابوفا من عامين إلى 15 شهرا. وأعربت شارابوفا عن سعادتها الكبيرة بقرار المحكمة قائلة في صفحتها على موقع فيسبوك إنه “أحد أسعد الأيام في حياتي لأني علمت بأني سأعود إلى ملاعب كرة المضرب في أبريل”. وتابعت شارابوفا (29 عاما)، التي أوقفت في 8 يونيو من قبل الاتحاد الدولي للعبة لمدة عامين بسبب الاستمرار في تناول عقار الملدونيوم بعد وضعه مطلع العام الحالي على لائحة المواد المحظورة، “انتقلت من أصعب أيام حياتي منذ أن علمت بشأن إيقافي خلال مارس الماضي وصولا إلى الآن حيث أعيش أحد أسعد الأيام في حياتي”.

وكان الحكم منتظرا في 18 يوليو، لكن “كاس” أجلت قرارها لأول مرة إلى 19 سبتمبر من أجل إتاحة الوقت أمام الأطراف المعنية “لتقديم العناصر التي تجيب على مختلف الأسئلة”. ولم تتمكن شارابوفا الفائزة بفضية أولمبياد لندن 2012، من المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بسبب الإيقاف.

شارابوفا: شعرت ومن عدة نواحي بأن شيئا أحبه سلب مني ومن الجيد الشعور بأني استعدته. كرة المضرب شغفي واشتقت أليها

تعلم الدرس

تحدثت النجمة الروسية عن الفترة التي عاشتها منذ إيقافها، قائلة “شعرت ومن عدة نواحي بأن شيئا أحبه سلب مني ومن الجيد الشعور بأني استعدته. كرة المضرب شغفي واشتقت أليها. أنا أعد الأيام التي تفصلني عن العودة”.

وأكدت شارابوفا “لقد تعلمت الدرس مما حصل وأتمنى أن يكون الاتحاد الدولي لكرة المضرب تعلم منه أيضا”، متطرقة إلى الخلاصة التي توصلت إليها محكمة التحكيم الرياضي، الثلاثاء، قائلة “توصلت محكمة التحكيم إلى خلاصة؛ قررت اللجنة أنها لا توافق على العديد من الخلاصات التي توصل إليها الاتحاد الدولي لكرة المضرب”. وواصلت شارابوفا انتقادها للاتحاد الدولي لكرة المضرب “لقد تحملت منذ البداية مسؤولية عدم معرفتي أن العقار الذي أتناوله منذ 10 أعوام لم يعد مسموحا، لكني علمت أيضا كيف أن الاتحادات الأخرى أفضل بكثير (من اتحاد كرة المضرب) لأنها تعلم رياضييها بتغيير القوانين، خصوصا في أوروبا الشرقية حيث يتناول الملايين الملدرونايت”. وكانت شارابوفا أعلنت بنفسها أن نتيجة الفحص الذي خضعت له في 7 مارس في لوس أنجليس كانت إيجابية، واعترفت في الوقت ذاته بأنها استمرت في تناول الملدونيوم في 2016، نافية علمها بأنه موضوع على لائحة المواد المحظورة.

وتأمل شارابوفا في أن “يدرس اتحاد اللعبة والسلطات الأخرى المعنية بمكافحة المنشطات في كرة المضرب ما قامت به الاتحادات الأخرى لكي لا يتعرض أي لاعب كرة مضرب آخر لما عشته شخصيا”. وتوجهت الحسناء الروسية إلى مشجعيها قائلة “إلى جميع المشجعين، أنا أشكركم جدا لأنكم عشتم وتنفستم معي الكثير من الأمور الصعبة. خلال هذه الفترة، تعلمت المعنى الحقيقي للمشجع وأنا محظوظة جدا لأني حظيت بمساندتكم”. وختمت “أنا عائدة قريبا. أتطلع بفارغ الصبر لذلك”.

موراي ينتقد

يبدو أن البريطاني أندي موراي يقف في صف زميلته شارابوفا، وانتقد الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) التي “ارتكبت أخطاء” في موضوع إيقاف بعض الرياضيين لاستخدامهم عقار الملدونيوم الذي وضع على لائحة المواد المحظورة مطلع 2016. وقال في هذا الصدد “إنه وضع صعب لأنني أعتقد بأن وادا ارتكبت أخطاء واضحة بخصوص مادة الملدونيوم. العديد من الرياضيين أقلعوا عنها لكنهم لا يعرفون كم تدوم آثارها في الجسم”.

23