محكمة التحكيم الرياضي تستعد لحسم قرارها بشأن بلاتر

تستعد محكمة التحكيم الرياضي لإصدار قرارها في إيقاف الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) سيب بلاتر الاثنين 5 ديسمبر الجاري. وفي إطار فضيحة الفساد التي عصفت بالاتحاد الدولي للعبة الشعبية عوقب بلاتر بالإيقاف لمدة ست سنوات ومنع من ممارسة أي نشاط متعلق بكرة القدم خلال هذه المدة.
السبت 2016/12/03
ماهو مصيري؟

برلين - كشفت محكمة التحكيم الرياضي الدولية (كاس) الجمعة أنها ستعلن الاثنين المقبل قرارها بشأن الاستئناف المقدم من السويسري جوزيف بلاتر الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) ضد عقوبة إيقافه لمدة ستة أعوام عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم.

وأوضحت المحكمة أنها ستنشر قرارها بموقعها على الإنترنت الاثنين الموافق للخامس من ديسمبر الجاري. وكانت لجنة القيم بالفيفا قد أصدرت العام الماضي عقوبة الإيقاف لمدة ثمانية أعوام بحق بلاتر (80 عاما) في القضية المتعلقة بتحويله مبلغ مليوني فرنك سويسري (2.07 مليون دولار) إلى الفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) بدعوى أنه نظير عمل قدمه بلاتيني للفيفا قبلها بتسعة أعوام. واعتبرت لجنة الأخلاقيات في الفيفا أن الاتفاق ليس له أساس قانوني وتم إيقاف كليهما لمدة ثماني سنوات، قبل أن تخفف العقوبة إلى ست سنوات.

وبعدها قلصت لجنة الاستئناف في الفيفا فترة العقوبة إلى ستة أعوام، ثم تقدم بلاتر بطلب استئناف لدى محكمة التحكيم الرياضي الدولية.

وعقدت جلسة استماع في أغسطس الماضي تمسك خلالها بلاتر ببراءته. وترأس بلاتر الفيفا بين عامي 1999 و2015. كذلك تقدم بلاتيني بطلب استئناف لدى محكمة التحكيم التي قررت في مايو الماضي تقليص فترة إيقافه من ستة أعوام إلى أربعة أعوام، وبعدها رحل رسميا عن منصب رئيس اليويفا.

كما أوقف الفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم. ومثل بلاتر (80 عاما) أمام محكمة التحكيم وهي أعلى سلطة رياضية في أغسطس الماضي طالبا إلغاء الإيقاف الذي فرض عليه بسبب انتهاك لوائح القيم. وتولى بلاتر وهو سويسري رئاسة الفيفا طوال 17 عاما حتى العام الماضى.

وقال بلاتر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في رسالة عبر البريد الإلكتروني حينذاك “قضاة محكمة التحكيم الرياضي لن يتخذوا القرار نيابة عني، وإنما نيابة عن العدالة. لم أرتكب أي مخالفة”. وترأس بلاتر الفيفا بين عامي 1999 و2015، قبل أن تصدر في حقه عقوبة الإيقاف في أكتوبر 2015، وقد انتخب جياني إنفانتينو رئيسا للفيفا في فبرابر 2016.

بلاتر ترأس الفيفا بين عامي 1999 و2015، قبل أن تصدر بحقه عقوبة الإيقاف، وقد انتخب إنفانتينو لخلافته

وقرر بلاتر العام الماضي الرحيل عن منصبه رسميا إثر القضية التي تشمل ادعاءات فساد ضد مسؤولين بارزين سابقين، وقد شهدت إلقاء القبض على عدد منهم قبل اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي (كونغرس الفيفا) في مايو 2015، في إطار تحقيقات تجريها السلطات بالولايات المتحدة وسويسرا. كذلك تقدم بلاتيني بطلب استئناف لدى محكمة التحكيم التي قررت في مايو الماضي تقليص فترة إيقافه من ستة أعوام إلى أربعة أعوام.

وبددت القضية طموح بلاتيني في خلافة بلاتر في رئاسة الفيفا، وقد رحل رسميا عن منصب رئيس اليويفا عقب قرار محكمة التحكيم. كذلك تجري السلطات السويسرية تحقيقات جنائية بشأن المبلغ المحول من بلاتر إلى بلاتيني.

ويجري الفيفا أيضا تحقيقات أخلاقية مع بلاتر وكذلك جيروم فالكه السكرتير العام السابق للفيفا وماركوس كاتنر المدير المالي السابق للاتحاد، للاشتباه في قيامهم بالتربح من مناصبهم.

من ناحية أخرى قرر رينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم السعي لدخول اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي للعبة (اليويفا).

وذكر الاتحاد الألماني في بيان رسمي الجمعة، أن قيادته اقترحت بالإجماع اسم غريندل لخوض الانتخابات في الجمعية العمومية لليويفا (كونغرس) التي ستعقد يوم 5 أبريل المقبل في هيلسنكي. وقال رينهارد راوبول رئيس رابطة الدوري الألماني “يجب أن تتضمن اللجنة التنفيذية لليويفا ممثلا عن ألمانيا في المستقبل”.

وسيسعى غريندل (55 عاما) للحصول على المقعد الذي يشغله حاليا فولفغانغ نيرسباخ الذي تم منعه من ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم في الصيف الماضي، لمدة عام، من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) على خلفية مدفوعات أثيرت شكوك حولها على صلة باستضافة ألمانيا لمونديال 2006. وكان نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني السابق قد قدم استئنافا ضد تلك العقوبة.

22