محكمة التحكيم الرياضي تنصف ريال مدريد

السبت 2016/09/17
كاس: مواصلة اللعب مؤقتا

مدريد - قررت محكمة التحكيم الرياضي “كاس” السماح للاعبين القاصرين الأجانب والذين يحملون الجنسية الأسبانية إلى جانب جنسية بلدانهم الأصلية، مواصلة اللعب مؤقتا مع الفرق العمرية لريال مدريد الأسباني.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” عاقب ريال مدريد وجاره أتلتيكو بحرمانهما من إجراء أي تعاقدات خلال فترتي الانتقالات الشتوية والصيفية في 2017 وحتى يناير 2018، وذلك بسبب مخالفتهما قواعد التعاقد مع القاصرين الأجانب.

وقرر الفريقان استئناف هذه العقوبة لكن فيفا رفض هذا الاستئناف الخميس الماضي. كما غرم ريال مدريد 822 ألف يورو وأتلتيكو 328 ألف يورو، وأشار إلى أن “لديهما مهلة 90 يوما لتسوية أوضاع اللاعبين القاصرين”.

لكن ريال تنفس الصعداء بعض الشيء بعد القرار الذي اتخذته محكمة التحكيم بالسماح للاعبيه القاصرين المعنيين بعقوبة فيفا مواصلة اللعب مع فرقهم.

وكان اثنان من أولاد زيدان الأربعة الذين يلعبون في أكاديمية ريال مدريد من بين اللاعبين الـ39 الذين حقق بشأنهم فيفا وتوصل في النهاية إلى معاقبة ريال بسبب مخالفته القوانين المتعلقة باللاعبين الأجانب الذين لا يتجاوز عمرهم الـ18 عاما في 8 حالات. وولد اثنان من أولاد زيدان في فرنسا وهما إنزو (21 عاما) ولوكا (18 عاما) والآخران ولدا في أسبانيا وهما ثيو (14 عاما) وإيلياز (10 أعوام).

ولم يكن النجم الفرنسي السابق راضيا بطبيعة الحال عن حرمانه من إجراء التعاقدات حتى يناير 2018، وهو تحدث عن الأمر، الجمعة، قائلا “أنا لا أفهم الأمر بتاتا وهذا يزعجني. بإمكاني التحدث عن أولادي الذين ولدوا وعاشوا طيلة حياتهم هنا. ومن السخيف أن لا يتمكنوا من لعب كرة القدم”.

وواصل “ما يجب أن نفعله الآن هو الانتظار على أمل أن تحل هذه المسألة بأسرع وقت ممكن”. وينص القانون على منع اللاعبين القاصرين من الانتقال إلى فريق أجنبي إلا في ظروف استثنائية.

22