"محكمة الصحافة" جديد السودان لقمع حرية التعبير

الخميس 2015/08/20
القانون الجديد يسمح للحكومة باتخاذ إجراءات عقابية جديدة ضد الإعلاميين

الخرطوم – كشف وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان عن مشروع قانون جديد للصحافة والمطبوعات في مراحله النهائية، مؤكدا انه يسمح للحكومة باتخاذ إجراءات عقابية ضد الإعلام الإلكتروني الذي وصفه بـ”السلطة الخامسة”.

وأشار عثمان إلى أن المشروع يتضمن إنشاء مجلس للإعلام الإلكتروني يعنى برصد ومتابعة ما ينشر في الإنترنت، ومحكمة مختصة بقضايا الصحف، بجانب تعديلات بسلطات مجلس الصحافة والمطبوعات.

واعترف الوزير السوداني بأن صورة السودان لا تزال مشوهة في الخارج وتحتاج إلى تعديل، وكشف عن إطلاق قناة فضائية موجهة لمخاطبة العالم الخارجي باللغة الإنكليزية قريبا.

وأكد الوزير في تصريحات اكتمال الترتيبات الخاصة بإنشاء محكمة الصحافة والتي ستباشر عملها عقب إجازة قانون الصحافة والمطبوعات الجديد الذي ستدفع به الوزارة خلال دورة البرلمان في أكتوبر المقبل، ووصف مشروع القانون بالجيد.

واتهم خلال اجتماعه بلجنة الإعلام والشباب والرياضة البرلمانية، بمقر الوزارة أول أمس، الإعلام الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي ببث الشائعات المغرضة والخادشة للحياء.

ووصف الوزير السوداني الإعلام الإلكتروني بالسلاح الخطير، وأعلن عن إجراءات عقابية بحق المدونين الإلكترونيين الذين يتعمدون تغييب الحقائق حال تم الوصول إليهم ومقاضاتهم عبر محكمة الصحافة المختصة.

وأكد رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان السوداني عمر سليمان دعم البرلمان اللامحدود للوزارة في الجانب المالي والتشريعي.

ويتهم جهاز الأمن السوداني بقرصنة الصحف الإلكترونية التي “لا تعجب السلطات”. وكان موقع صحيفة الطريق السودانية تعرض الأسبوع الماضي لعملية تخريب إلكتروني أدَّت إلى تعطيله.

وقال إداريون “لم نتمكّن بعد من التعرّف على هويّة الجِهة المُخرّبة، لكنها وبلا شك، محاولة مُتعمّدة لتخريب الموقع، بالتوافق مع سعي جهات لإلحاق الصحافة الإلكترونية المستقلة بمصير الصحافة الورقية”.

ويصادر جهاز الأمن والمخابرات أعدادا لمؤسسات صحفية محلية من وقت لآخر.

وتعاني الصحافة السودانية منذ سنوات تضييقا من قبل السلطات، يتمثل في الرقابة القبلية لكل المواد، ويصل الأمر أحيانا إلى مصادرة الصحيفة من المطبعة بعد طباعتها.

ولا يبدي عادة جهاز الأمن المسؤول عن مصادرة الصحف أسبابا للمصادرة.وصادر جهاز الأمن 10 صحف سياسية بعد طباعتها الشهر الماضي، وعلق صدور أربع صحف أخرى.

وكانت السلطات السودانية قد صادرت 14 صحيفة يومية في منتصف فبراير الماضي. ويقول وزير الإعلام إن “الصحف تصادر وفقا للقانون”.

وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحفية، كما يشتكي الصحفيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الأجهزة الأمنية ضدهم من اعتقالات واسـتدعاءات بسـبـب قضايا متعلقة بـالنشر وحرية التعبير.

18