محكمة تركية تغرم أردوغان لإهانته منحوتة للسلام

الخميس 2015/03/12
هذه المرة الأولى التي تقضي فيها محكمة تركية ضد أردوغان

إسطنبول - قضت محكمة تركية في بادرة فريدة من نوعها ضد الرئيس رجب طيب أردوغان بدفع تعويض مالي قدره 4 آلاف دولار لأحد النحاتين، بعد أن وصف عملا فنيّا له بأنه بشع.

وأقرت محكمة في إسطنبول تعويضا للفنان التركي محمد أكسوي نظرا لما اعتبرته أذى نفسيا لحق به من تعليقات الرئيس أردوغان. وقال أكسوي عقب صدور الحكم “من حق كل شخص أن يعبّر عن رأيه”.

ويأتي قرار القضاء بعد أربع سنوات من نشر القضية أمام المحاكم التركية للنظر في الانتقادات اللاذعة التي وجهها أردوغان عندما كان رئيسا للحكومة لرسام المنحوتة التي ترمز إلى السلام بين أرمينيا وتركيا.

وهذه المرة الأولى التي تقضي فيها محكمة تركية ضد أردوغان الذي يحاول السيطرة على السلطة القضائية.

وتعود تفاصيل الحادثة إلى 2011، حيث عبّر أردوغان عن عدم رضاه على منحوتة أطلق عليها اسم “تمثال البشرية”، وقد دعا حينها السلطات بمدينة قارص شرق البلاد إلى تفكيكه وهو ما اعتبره أكسوي إهانة دفعته إلى مقاضاة أردوغان.

وللإشارة فإن العلاقات الدبلوماسية بين أرمينيا وتركيا مقطوعة تماما على خلفية اتهام الأرمن للأتراك بتدبير مذبحة بحقهم إبان فترة الحكم العثماني في عشرينات القرن الماضي.

ويقول سياسيون إن العديد من المواطنين الأتراك خضعوا إلى إجراءات قانونية صارمة بلغت درجة القمع على نحو متكرر نتيجة إهانتهم لأردوغان.

ومن بين هؤلاء الأشخاص صبي يبلغ من العمر 13 عاما والذي تم استجوابه خلال الأيام الماضية بشأن تعليق له على موقع فيسبوك، كما يرجح أن تواجه ملكة جمال تركيا السابقة مروة بويوكسراتش عقوبة السجن لأربع سنوات عن تغريدات مزعومة ضد أردوغان.

ويشير بعض المحللين إلى أن أردوغان إنسان مزاجي، فهو كثيرا ما يتدخل في الحريات الشخصية للأتراك على وجه الخصوص، وكان آخرها سعيه وراء تغريم مواطن تركي بسبب تدخينه في مقهى بإسطنبول قبل أسابيع.

12