محكمة عسكرية تحكم بالمؤبد على عدد من إخوان مصر

الأربعاء 2013/09/04
الإخوان.. اسم ارتبط بالعنف

القاهرة – قالت مصادر قضائية إن المحكمة العسكرية بمدينة السويس المصرية حكمت أمس الثلاثاء بالسجن المؤبد على 11 من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي والسجن خمس سنوات على 45 آخرين.

وألقي القبض على 64 من مؤيدي الرئيس المعزول خلال اشتباكات اندلعت في المدينة منتصف أغسطس آب بين مؤيدين له وقوات الجيش.

وقال مصدر إن الثمانية الآخرين الذين ألقي القبض عليهم نالوا البراءة.

ولكن محامي جماعة الإخوان المسلمين بالمدينة إبراهيم الفنجري شكك في هذا الحكم واعتبره ذا طابع سياسي ولا وجود لأدلة إدانة كافية لمنظريه إذ قال معلقا على ذلك «هذه الأحكام سياسية، الأدلة فيها منعدمة».

وأضاف أن الغرض من هذه الأحكام «إحداث نوع من الفزع والرعب لدى المؤيدين لمنعهم من مواصلة المظاهرات» التي يحتج المشاركون فيها على عزل الرئيس الإخواني محمد مرسي.

وكانت قيادة الجيش المصري قد عزلت مرسي في الثالث من يوليو تموز الماضي بعد مظاهرات حاشدة طالبت بتنحيه. وقالت جماعة الإخوان التي ينتمي إليها الرئيس المعزول إن عزله كان انقلابا عسكريا.

ومنذ عزل الرئيس الإخواني ألقت قوات الأمن القبض على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد البيومي وأغلب قيادات الجماعة.

وبدأت الاشتباكات بعد أن فضت قوات الأمن اعتصامين لمؤيدي مرسي في القاهرة. وفي ذلك اليوم قتل مئات من المعتصمين وأكثر من 100 من رجال الشرطة أمام مسجد رابعة العدوية بشمال شرق العاصمة وأمام جامعة القاهرة في غربها.

ووقعت الاشتباكات التي أوقف بمقتضاها المحكوم عليهم من قبل المحكمة العسكرية المصرية أمس الثلاثاء يومي 14 و16 أغسطس آب الماضيين وقتل خلالها 31 من مؤيدي مرسي وأصيب 177 آخرون بحسب مصادر طبية في المدينة. وقالت المصادر أيضا إن 34 من ضباط الجيش ومجنديه أصيبوا. كما قال شهود عيان إن أربع مدرعات تابعة للجيش أحرقت.

وكانت النيابة العسكرية وجهت لمن ألقي القبض عليهم تهم استخدام العنف ضد قوات الجيش المكلفة بتأمين مبنى ديوان عام محافظة السويس وعدد آخر من المباني المهمة في المدينة وإلقاء عبوات حارقة وحجارة وقنابل دخان عليها.

4