محكمة عليا في فيسبوك تخفف دكتاتورية زوكربيرغ

فيسبوك تكثف جهودها لاستعادة ثقة السلطات والمستخدمين بقيامها بإنشاء لجنة المراقبة المستقلة المهتمة بمواضيع مرتبطة حصرا بالمضامين.
الخميس 2019/09/19
إنشاء مؤسسة مستقلة لإدارة تمويل اللجنة

سان فرانسيسكو - نشرت فيسبوك الثلاثاء الشرعة الخاصة بـ”لجنة المراقبة المستقلة” التي تعتزم تشكيلها ولها صلاحية الطعن في قرارات رئيس الشبكة مارك زوكربيرغ بشأن مسألة مطابقة المضامين المنشورة للمعايير المطلوبة.

وسيتعين على الهيئة الجديدة اتخاذ قرارات بشأن المضامين المقبولة على الشبكة الاجتماعية الرائدة عالميا، تماشيا مع رغبة مارك زوكربيرغ الذي تطرق في أبريل 2018 إلى إمكان إقامة ما يشبه “محكمة عليا” مؤلفة من شخصيات مستقلة.

وقال مارك زوكربيرغ في البيان المنشور الثلاثاء “إذا ما عارض أحدهم قرارا اتخذناه، يمكنه في بادئ الأمر التوجه إلينا، وقريبا سيكون في وسعه أيضا اللجوء إلى هذه اللجنة المستقلة”. وأشار إلى أن “قرار اللجنة سيكون ملزما، حتى لو كان أحدهم لدى فيسبوك، بما يشملني شخصيا، غير موافق”.

وتكثف فيسبوك جهودها لاستعادة ثقة السلطات والمستخدمين بعد سلسلة فضائح متصلة بنشر مضامين تحض على الكراهية أو حملات تضليل عبر الشبكة.

وتسعى الشبكة الاجتماعية، إلى منع نشر وتشارك مقالات وصور مصنفة على أنها غير ملائمة بحسب شرعتها الخاصة، مع احترام حرية التعبير.

وإضافة إلى “لجنة المراقبة المستقلة”، تعتزم فيسبوك إنشاء “مؤسسة مستقلة” ستدير تمويل اللجنة وتتأكد من أن أعضاءها لا يخضعون لأي تأثير من جانب مسؤولين في المجموعة الأميركية العملاقة.

وأوضح مسؤول الحوكمة لدى فيسبوك برنت هاريس أن “أكثرية الأشخاص الذين استشرناهم (…) يعتبرون أن من شأن ذلك المساعدة على استقلالية اللجنة، مع تقديم آليات إضافية لتحمل المسؤوليات”.

وتحدد الشرعة قواعد للجنة الجديدة التي ستضم 40 عضوا. وكانت فيسبوك أوضحت أنها مستعدة للبدء بآلية تعيين أعضاء بعد استشارات في 88 بلدا.

وستهتم “المحكمة العليا” في الشبكة بمواضيع مرتبطة حصرا بالمضامين، وليس بالذكاء الاصطناعي أو بالهرمية من خلال الخوارزميات.

وليس من الواضح متى تبدأ الهيئة المستقلة في فيسبوك عملها، لكن الموقع أكد أنها ستباشر عملها فورا متى تشكلت.

وكان زوكربيرغ تعرض أكثر من مرة لضغوطات تطالبه بالتنحي من منصبه كرئيس مجلس إدارة لفيسبوك والاحتفاظ بمنصب المدير التنفيذي لكنه رفض أكثر من مرة الأمر جملة وتفصيلا مؤكدا أنه لن يستقيل. كما رفض اقتراحا يقضي بتقسيم دوره المزدوج.

ويرى مستثمرون كبار في شركة فيسبوك أنه بعزل زوكربيرغ من رئاسة مجلس إدارة الشركة ستكون الأوضاع داخل الشركة أفضل حالا، في حال تم الفصل بين منصب رئيس الشركة ومنصب الرئيس التنفيذي والمؤسس.

ولدى فيسبوك أكثر من ملياري مستخدم في مختلف أرجاء العالم. وتملك أيضا واتساب وماسنجر وإنستغرام وكل منها يستخدمها أكثر من مليار شخص. وبعد شراء إنستغرام وواتساب أصبح لدى مجموعة فيسبوك 2.7 مليار مستخدم شهريا عبر منصاتها.

19