محمد أبو تريكة يعلن اعتزاله رسميا عبر "تويتر"

الأحد 2013/12/22
أبو تريكة يضع حدا للضغوطات.. ويعتزل اللعبة

القاهرة- وضع محمد أبو تريكة، لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر، حدا لكل التكهنات المثارة حاليا حول اعتزاله كرة القدم من عدمه، رغم الضغوطات التي تمارس عليه من كل من له صلة باللاعب في الوقت الحالي. ونشرت صفحة تحمل اسم اللاعب على “تويتر”، على لسانه قوله: “بعد أجمل سنين عمري التي قضيتها في عالم الكرة، جاء الختام، شكرا للجميع أحبكم جميعا وسامحوني إن كان هناك تقصير، وبالتوفيق للأهلي ومنتخب مصر”.

وأضاف: “شكرا لأبى ولأمي ولزوجتي ولأولادي ولأصدقائي، ولكل واحد قام بتدريبي وتشجيعي وسامح الله كل من تطاول عليّ”. كما وجه اللاعب رسالة خاصة إلى زملائه بالأهلي قال فيها: “لاعبو الأهلي تشرفت أني كنت لاعبا معكم، فكنتم خير أصدقاء تحملتم المستحيل، ولكنكم أبطال رفعتم نسر الحرية إلى أعلى مكان.. شكرا لكم”.كما وجه شكرا خاصا إلى جماهير النادي الأهلي وقال: “جمهور الأهلي شكرا على كل هذا الحب”.

وبهذه الكلمات والجمل عبر أبو تريكة عما بداخله وأنهى حالة الجدل وترقب البعض لقرار اللاعب الأخير، حيث قطع الشك باليقين وأعلن اعتزاله كرة القدم رافضا كل الضغوطات التي يتعرض لها في الوقت الحالي.

وكان أبو تريكة قد أعلن قبل هذا عزمه الاعتزال بعد كأس العالم للأندية التي يستضيفها المغرب حاليا، وذلك في أعقاب هزيمة مصر أمام غانا في مباراة الذهاب الحاسمة لتصفيات كأس العالم بنتيجة كبيرة بستة أهداف لهدف، ما قضى على أحلام المصريين وأحلام اللاعب في التأهل لكأس العالم العام المقبل في البرازيل. وخرج النادي الأهلي من كأس العالم للأندية خالي الوفاض بعد أن حل في المركز السادس والأخير.

وكان أبو تريكة يأمل في قيادة الأهلي لتحقيق مركز متقدم في البطولة، إلا أنه فشل بعد تلقي الفريق هزيمتين متتاليتين. ومثل معظم اللاعبين المصريين، قضى أبو تريكة، تقريبا، معظم سنوات حياته الكروية في بلده، وظل في قلب المنتخب الوطني المصري لنحو عقد، وساهم في صنع فوز فريقه الأهلي ببطولة دوري أبطال أفريقيا لخمس مرات.

وخاض أبو تريكة أكثر من 100 مباراة دولية مع المنتخب المصري الذي فاز بكأس الأمم الأفريقية 2006 و2008، كما لعب مع ناديه الأهلي في البطولات الخمس التي حصد فيها لقب بطل دوري أبطال أفريقيا.

وكان النادي الأهلي قرر معاقبة أبو تريكة، مؤخرا بدفع غرامة 50 ألف جنيه لعدم صعوده إلى منصة التتويج وتسلم الميدالية الذهبية بعد نهائي دوري أبطال أفريقيا من وزير الرياضة المصري طاهر أبو زيد.

23