محمد أنور فنان مصري يخوض البطولة المطلقة من بوابة "إسعاف يونس"

محمد أنور: عرض المسلسل على المنصات الإلكترونية يقرّبني من الشباب.
الاثنين 2020/10/19
مسرح مصر وثق العلاقة بين محمد أنور والجمهور

يُمعن نجم مسرح مصر محمد أنور في اختيار أدواره الفنية بعد أن حقّق نجاحا جماهيريا في الأعمال المسرحية والدرامية التي قدّمها منذ ظهوره، ووصل أخيرا إلى محطة البطولة المطلقة من خلال مسلسل “إسعاف يونس” الذي انتهى من تصوير دوره في جزئه الأول، ومن المقرّر عرضه على منصة “وتش إت” الإلكترونية قريبا.

القاهرة – قال الفنان المصري الشاب محمد أنور في حواره مع “العرب”، متحدثا عن مسلسله الجديد “إسعاف يونس”، “ينتمي هذا العمل لنوعية المسلسلات القصيرة، ويتماشى مع طبيعة الأعمال المعروضة على المنصات الإلكترونية، وهو يتّسم بالإيقاع السريع وقلة عدد الحلقات، فالجزء الأول منه يتكوّن من 10 حلقات، وهناك أجزاء أخرى سوف يجري الإعداد لها”.

وأضاف أنه يجسّد شخصية طبيب اسمه “يونس” يعمل في هيئة الإسعاف، يصادف سوء حظ في بعض الأوقات، ويواجه أزمات مختلفة بسبب طبيعة عمله، والذي يشكل جوهر المسلسل، ويقابل في كل حلقة فنانا يُشارك معه في العمل كضيف شرف، مع وجود إطار رومانسي من خلال قصة حب يعيشها بطل المسلسل.

عنوان جذّاب

يقول بعض النقاد، إن اسم المسلسل جذاب، ويلعب على فكرة الاقتباس من اسم الفنانة الكوميدية إسعاد يونس، بما يوحي أنها تشارك فيه، بينما مضمونه بعيد عن ذلك تماما.

وكشف أنور عن تفاصيل الاستعداد للمسلسل، قائلا “التحضير لشخصية يونس استغرق وقتا طويلا، وتسبّبت أزمة كورونا في تأجيل التصوير أكثر من مرة، ما جعل العمل يستعد له جيدا، حيث مرّ بالعديد من المراحل”.

وأوضح أن النسخة التي تم تصويرها هي العاشرة من السيناريو بعد إجراء العديد من التعديلات بسبب بعض التطوّرات، لأن فريق العمل لم يكن مرتبطا بموعد عرض محدد أو موسم معين، وأثناء التصوير كان يشعر براحة تامة لثقته في جودة السيناريو.

وأشار إلى أن أصدقاءه في الوسط الفني رحبوا بالمشاركة كضيوف شرف، ويضم العمل عددا من النجوم، حيث يشارك فيه: أمير كرارة، وكريم محمود عبدالعزيز، وأحمد فهمي، ومصطفى خاطر، ومحمد عبدالرحمن ومحمود البزاوي.

ويضم المسلسل مجموعة من الشباب وهم: سارة سلامة، ومنة عرفة، ومحمد علي رزق، وأحمد محارب، وهو من تأليف فاروق هاشم، ومصطفى عمر، وكتابة أحمد محارب وخليفة سمير وأحمد فوزي، وإخراج معتز التوني.

ولا يخشى الفنان الشاب من عرض بطولته الأولى على إحدى المنصات الإلكترونية، لأن مسلسل “شديد الخطورة” للفنان أحمد العوضي، قد عرض على منصة “وتش إت” وحقّق نجاحا جماهيريا بما يصب في مصلحة مسلسله، الذي ينتظره جمهور المنصة، إلى جانب أنه يرتبط أكثر بالشباب الذين تعلقوا بأدواره في مسرح مصر، وينتظرون بشغف المسلسلات القصيرة الجديدة التي أصبحت مقبولة لجمهور لا تستهويه الأعمال الطويلة.

مسلسل "إسعاف يونس" عرف العديد من التعديلات في السيناريو، ويشارك فيه عدد كبير من النجوم كضيوف شرف

وقال أنور في حواره مع “العرب”، إنه كان من المقرّر عرض المسلسل إلكترونيا منذ بداية فكرته، وحصلت العديد من المسلسلات على نسب مشاهدات مرتفعة.

ويدور مسلسل محمد أنور الجديد في إطار من الدراما الشيقة، وتتشعّب الخطوط في جو رومانسي وكوميدي، يلفت انتباه الشباب والكبار في المنصات التي أضحت جذّابة.

وأشار إلى أن هذا لا يعني أن العرض التلفزيوني انتهى، لأن الدراما على الشاشات لها رونقها وجمهورها الذي يحرص على متابعتها.

وقدّم محمد أنور أكثر من 20 عملا فنيا مختلفا، واستطاع أن يحجز لنفسه مكانا وسط نجوم الكوميديا من الشباب، لكنه كان أكثر هدوءًا في خطواته السينمائية، بما أسهم في إبراز مواهبه المتعدّدة، حيث ينتقل بسلاسة بين الشخصيات التي تحمل طابعا كوميديا.

ولدى أنور وجوه اجتماعية مؤثرة، ما يجعله يراهن على مسلسل “إسعاف يونس” لتحقيق نجاح عبر المنصات الإلكترونية التي تتلمّس طريقها لجذب شرائح واسعة.

ويؤمن الفنان المصري بأهمية البطولة المطلقة، ويسعى من خلالها لتأكيد قدراته الفنية، مع استمراره في البحث عن الدور الجيد الذي يضيف له، وهو ما نجح في تحقيقه طوال مشواره الفني.

الفضل للخشبة

نجاحه في “قوت القلوب” يعود إلى بساطة الشخصية
نجاحه في “قوت القلوب” يعود إلى بساطة الشخصية

ظهر محمد أنور في بداياته الفنية في مشاهد قليلة، وعندما دخل مسرح مصر توثّقت العلاقة بينه وبين الجمهور، وعُرضت عليه العديد من الأعمال الفنية بمساحات أكبر لكنه اختار الصعود التدريجي، ليكون أكثر قدرة في الحفاظ على النجاح الذي يحقّقه، مؤكّدا أن وصوله إلى البطولة المطلقة لا يعني أنه لن يوافق على أدوار ثانية، فالمهم بالنسبة له جودة العمل، ولو كان ذلك من خلال دور شرف.

ولفت لـ”العرب”، إلى أن عدم مشاركته في أي أعمال درامية في موسم رمضان المنقضي سببه عدم وجود الدور المناسب له، وحرصه على البحث عن تقديم جديد يضيف إليه، واقتصر ظهوره كضيف شرف في مسلسل “عمر ودياب” مجاملة لصديقيه في مسرح مصر، مصطفى خاطر وعلي ربيع، مشيرا إلى أن ارتباط أعماله السابقة بالجمهور لا يجعله قلقا من مسألة غيابه عن الشاشة.

ويسعى أنور بطبيعته نحو الأعمال الجيدة، بغض النظر عن مساحتها، وهو ما يظهر من خلال قبوله البطولة الثانية مع الفنانة ماجدة زكي في مسلسل “قوت القلوب”، في نفس توقيت التحضير لمسلسل “إسعاف يونس”، فالأول منحه فرصة الوصول للكثير من الأمهات وربات البيوت الذين أشادوا بالدور وتفاعلوا معه.

ولا يبحث الفنان المصري فقط عن الدور الجيد، لكنه أيضا يضع عينيه على التنوّع، فهو اشتهر بالكوميديا التي يراها صعبة ولا يستطيع كل فنان تقديمها، لكن أيضا يقدّم أدوارا جادة، مثل دوره في مسلسل “طلقة حظ” مع مصطفى خاطر الذي قدّم فيه مشاهد تراجيدية، وكذلك مسلسل “قوت القلوب”، الذي عُرض مؤخرا في جزءين، وتلقى عليه الكثير من ردود الفعل التي أثنت على دوره.

وتدور أحداث “قوت القلوب” حول السيدة “قوت”، التي تعمل عاملة في مدرسة وتحاول إعالة أسرتها ورعايتها، ويتعرّض ابنها الطبيب للعديد من المتاعب في حياته بسبب تصرفات أمه غير المتزنة، وسرعان ما تجد السيدة نفسها في صراع غير محتمل مع أبنائها في إطار اجتماعي عائلي.

وحقّق أنور نجاحا كبيرا من خلال شخصية “خالد”، وهو أحد أبناء “قوت”، فالجميع كان يريد أن يعرف مصير قصة حبه مع فتاة تتفوّق عليه في المستوى الاجتماعي.

وأكّد محمد أنور أن نجاحه في العمل يرجع إلى بساطة الشخصية، والتي تشبه الملايين من الشباب في مصر، وأسهمت واقعية المسلسل في تعلّق المشاهدين بأحداثه وتفاصيلها.

ويعتبر الفنان الشاب أن الكوميديا أصعب الألوان الفنية، ومهما قدّم من ألوان بعيدة عن الكوميديا لن تكون في نفس صعوبتها، لأن الأدوار التراجيدية تعتمد على موهبة التمثيل فقط، بينما الكوميدية تحتاج اجتهادات شخصية.

ونفى محمد أنور في حواره مع “العرب”، ابتعاده عن المسرح، لأنه لم يشارك في عملين مسرحيين يعرضان حاليا من بطولة نجوم مسرح مصر، وكان أحد عناصره الأساسية، وأرجع ذلك إلى انشغاله في تصوير أعمال درامية، لافتا إلى إعداده لمسرحية جديدة بالتعاون مع زميله حمدي الميرغني.

يبحث عن التنوّع في الأدوار والكوميديا الأقرب إليه
يبحث عن التنوّع في الأدوار والكوميديا الأقرب إليه

 

17