محمد الخالدي يواصل رحلة التصوف

الجمعة 2015/03/20
محمد الخالدي له اهتمام خاص بالتصوف الإسلامي والديانات الشرقية

تونس- عن “الدار التونسية للكتاب”، صدر كتاب جديد بعنوان “الإبداع والتجربة الروحيّة - رؤية مغايرة” للشاعر والكاتب محمد الخالدي، وهو الإصدار الواحد والعشرون في رصيد المؤلّف.

والكتاب عبارة عن مجموعة من الدراسات والمقالات نشرها صاحبها خلال العقود الثلاثة الماضية في عدد من الصحف والدوريات العربيّة والتونسية.

ومحمد الخالدي، هو شاعر وروائي ومترجم تونسي، له اهتمام خاص بالتصوّف الإسلامي والديانات الشرقية كالبوذية والهندوسية والطاوية، وقد ترجم منها وكتب عنها نصوصا عدّة.

تُرجم له ديوانه “المرائي والمراقي” إلى الإيطالية. صدر له في الشعر العديد من الأعمال منها “قراءة الأسفار المحترقة” و”كل الذين يجيئون يحملون اسمي” و”سيدة البيت العالي” و”مباهج” و”وطن الشاعر” و”من يدل الغريب” و”أطوار من سيرة الشبيه”.

وفي السرد صدر له “ما تجلوه الذاكرة ما لا يمحوه النسيان” و”رحلة السالك” و”الحفيدة”. كما أصدر في الترجمة “الديمقراطية ما بعد الشمولية” و”قصائد الشبق المعطر” و”عظام الحبار” و”التنين المجنح: نصوص طاوية” (تحت الطبع).

14