محمد الخامس رجل أغنى تاريخ المغرب

السبت 2014/03/08
ملين: يتعين ترجمة الكتاب إلى لغات أجنبية

الرباط – مولاي أحمد الإدريسي، الرئيس السابق للنادي الدبلوماسي المغربي ركز في مداخلته على الخصائص التي تميّز شخصية المؤلف الذي اشتغل إلى جانب الملك الراحل محمد الخامس عضوا في ديوانه ثم رئيسا له على مدى خمس سنوات كاملة، وقبلها بإدارة الشؤون الشريفة إذ كان صلة الوصل بين السلطان والمقيم العام الفرنسي ممثل الحماية الفرنسية، واستقامته ونزاهته الفكرية، ونشأته وسط أسرة وطنية إذ كان والده الأستاذ عبدالجليل القباج أول مدير لجريدة “العلم”.

واعتبر الإدريسي أن الكتاب، الذي صدر عن منشورات “ضفاف” في 392 صفحة من الحجم المتوسط ، إنجاز مهم وإسهام قيم في صيانة جزء كبير من الذاكرة الوطنية.

ومن جانبه تحدث الدبلوماسي عبداللطيف ملين، في مداخلته، عن تأثير الملك محمد الخامس في تاريخ المغرب والعالم العربي والعالم أيضا داعيا إلى أن يكون صدور هذا الكتاب حافزا للمؤلفين والمؤرخين المغاربة لدراسة تاريخ بلادهم وكذلك إسهام الغرب الإسلامي في الحضارة الإنسانية، وإعادة النظر في المناهج الدراسية وبرامج التاريخ ليقدم للنشء صورة حقيقية عن تاريخ المغرب المجيد.

وأضاف ملين أن الكتاب، الذي يتعين ترجمته إلى لغات أجنبية، أبرز الدور الديبلوماسي العظيم للملك محمد الخامس من خلال محاوراته مع المقيمين العامين الذين تعاقبوا على المغرب في عهد الحماية وإجابات جلالته المباشرة على كل القضايا التي كانوا يطرحونها.

ورأى الوزير والسفير السابق، محمد العربي المساري، أن الكتاب يشكل إضافة نوعية للمكتبة المغربية باعتبار مؤلفه شاهد عيان يتوفر على معطيات دقيقة جدا، ومعلومات مباشرة، ويستعرض فترة زمنية من تاريخ المغرب كانت حافلة بالتوترات، ويتضمن تفاصيل وإشارات مهمة يتشوّق المغاربة إلى معرفتها معتبرا أنه كتاب خليق بتحفيز شهود عيان آخرين على الكتابة عن فترة ما بعد الاستقلال، وأنه يتعين على الكاتب إغناء كتابه في طبعة ثانية بالحديث عن مزيد من الأحداث التي عايشها.

16