محمد بن زايد في مصر دعما لها وتأكيدا لمحورية دورها

الخميس 2014/09/18
تعاون وثيق بين الإمارات ومصر

القاهرة - بحث الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي أمس في القاهرة، مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي علاقات البلدين والمستجدات والأوضاع الإقليمية والدولية.

وجاء ذلك خلال زيارة أداها الشيخ محمد بن زايد أمس إلى مصر صنّفها مراقبون في سياق التواصل والتشاور المتزايدين بين مسؤولي البلدين على خلفية الدور الإيجابي والفاعل الذي لعبته دولة الإمارات العربية المتحدة في مسار إعادة الاستقرار لمصر بعد الفترة الصعبة من حكم جماعة الإخوان المسلمين والتي أفضت إلى سقوط الرئيس الإخواني محمّد مرسي بفعل ثورة يونيو الشعبية وما رافق ذلك، وما أعقبه من أحداث.

وقد تجاوز الدعم الإماراتي لمصر المواقف السياسية المساندة، إلى الدعم الاقتصادي السخي سواء بالمساعدات والهبات المالية، أو بإطلاق المشاريع الاستثمارية التي ساهمت في تخفيف الأعباء الاجتماعية على السلطات المصرية الجديدة وفي تنشيط الدورة الاقتصادية بالبلد.

وأكّد ولي عهد أبوظبي بالمناسبة حرص بلاده «على أن تظل خير سند ومؤازر لمصر حتى تنهض وتنطلق من جديد وتتمكن من مواجهة مختلف التحديات بروح وطنية جديدة تواصل من خلالها مسيرتها التنموية نحو تحقيق تطلعات الشعب المصري في مستقبل يسوده الخير والتقدم والنماء".

كما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن الشيخ محمد بن زايد قوله «إن وقوف دولة الإمارات شعبا وقيادة مع جمهورية مصر نابع من إيماننا الراسخ بما تمثله مصر من عمق استراتيجي للمنطقة باعتبارها صمام الآمان للبلدان وللشعوب العربية وبأهمية دورها المحوري والهام على المستويين الإقليمي والدولي»، مشيرا إلى الدور البنّاء الذي تقوم به مصر في دعمها للجهود الرامية الى تحقيق الاستقرار في المنطقة ومكافحة الإرهاب والعنف.

ومن جهته عبّر الرئيس المصري خلال اللقاء عن ارتياحه للمستوى المتطور الذي وصلت اليه العلاقات بين بلاده ودولة الامارات، مؤكدا حرص القاهرة على تعزيز تلك العلاقات وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين.

3