محمد بن زايد في موسكو لتفعيل الدور السياسي والاقتصادي لابوظبي

الخميس 2013/09/12
أبوظبي: علاقة متوازنة مع أقطاب العالم

موسكو - اعلن الكرملين الاربعاء ان ابوظبي تتوقع ايداع حتى خمسة مليارات دولار في صندوق استثماري مشترك مع السلطات الروسية بهدف تمويل مشاريع بنى تحتية في روسيا.

في وقت ذكرت وكالة الانباء الاماراتية ان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي يبدأ بزيارة إلى جمهورية روسيا الاتحادية الخميس.

يلتقي ولي عهد أبوظبي خلال الزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعددا من كبار المسئولين الروس لبحث علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية روسيا الاتحادية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وعلى هامش زيارة ولي عهد ابو ظبي الشيخ محمد بن زايد ال نهيان الخميس لموسكو، سيوقع الصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة مع وزارة المالية الاماراتية كتاب نوايا ينص على إنشاء شركة مختلطة.

واوضح الكرملين في بيان ان "وزارة المالية في ابوظبي ستودع حتى خمسة مليارات دولار" في هذا الصندوق المشترك الذي سيمول بنى تحتية في روسيا.

وفي حال تنفيذ المشروع "فانه سيتعلق بالاستثمار الأكبر في العالم في كونسورسيوم متخصص في البنى التحتية"، كما قالت الرئاسة الروسية.

والصندوق الروسي للاستثمارات المباشرة هو صندوق براسمال عشرة مليارات دولار انشأته الحكومة الروسية لتشجيع الاستثمارات في الشركات الروسية، وفي غالب الاحيان بواسطة آليات استثمار مختلط.

وتعتمد السلطات الروسية كثيرا على اشغال البنى التحتية لدعم النمو الضعيف حاليا، لكن تمويلها معقد لان المردود الضريبي محدود بسبب ضعف النشاط الاقتصادي.

ولقاء محمد بن زايد مع بوتين هو الثاني خلال أقل من عام، إذ اتفق الطرفان في 17 أكتوبر 2012 على تعزيز اللقاءات الثنائية لتبادل الآراء في القضايا السياسية، وتعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري بين روسيا والإمارات.

ويرصد خبراء نمواً مضطرداً في العلاقات بين الطرفين، إذ يزداد عدد المشروعات التي تقوم بها شركات إماراتية في روسيا، وكذلك المشروعات الروسية في الإمارات.

ويلفت الخبراء إلى أن التعاون لا يقتصر على قطاع الطاقة، ويتعداه إلى قطاعات التعدين والعقارات والبنية التحتية. وتركز الامارات وروسيا على ضرورة زيادة التعاون الاستثماري بين الطرفين، كما توجد مخططات لزيادة التعاون في المجال العسكري والتقني.

جدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين روسيا ودولة الإمارات ارتفع في النصف الأول من العام 2013 قرابة 7.5% ليبلغ 879 مليون دولار. وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال عام 2012 نحو 1.5 مليار دولار.

وافتتح رجال أعمال روس وإمارتيون أكثر من 350 مشروعاً مشتركاً في دولة الإمارات العربية المتحدة. وافتتحت شركات روسية حوالي 40 مكتباً لتمثيلها في الإمارات.

وكان الرئيس بوتين صادق في يونيو 2012 على قانون منع الازدواجية الضريبة، وتسهيل الاستثمارات المشتركة مع الإمارات، بعدما أقره مجلس الدوما (البرلمان) ومجلس الشيوخ الروسيين.

1