محمد بن زايد يطلق برنامجا شاملا لدعم التنمية في أبوظبي

تخصيص 50 مليار درهم لتحفيز وإثراء النشاط الاقتصادي، وجولة ثانية بعد إطلاق 4 مبادرات اجتماعية هذا الأسبوع.
الخميس 2018/06/07
تعزيز دور المواطنين في إدارة التنمية الشاملة

أبوظبي – عزز الشيخ محمد بن زايد آل نهيان موجة المبادرات الاستثنائية لإعطاء زخم جديد للحياة الاقتصادية في الإمارة بالكشف عن حزمة مبادرات جديدة بقيمة 50 مليار درهم (16.16 مليار دولار) لتسريع وتيرة مسيرة أبوظبي التنموية والاقتصادية خلال السنوات الثلاث القادمة.

وأصدر توجيهات بوضع خطة تفصيلية للحزمة الاقتصادية خلال 90 يوما، تتضمن خارطة عمل لتعزيز القدرات التنافسية لشرائح القطاع الخاص المختلفة وتغطي مشاريع البنية التحتية والتشريعية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في القطاعات الصناعية والاجتماعية والخدمية.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن المبادرات الجديدة التي تأتي بعد يوم على إطلاق 4 مبادرات ذات أبعاد اجتماعية، تهدف هذه المرة لتوفير أفق أرحب للتنمية والبناء والاستثمار وإثراء العمل الاقتصادي في أبوظبي.

وتركز المبادرات أيضا على تسهيل إجراءات ممارسة الأعمال وخفض كلفتها وتسخير كل الإمكانات لتيسير مزاولة الأنشطة التجارية والاستثمارية في كافة المجالات.

وتتضمن إعفاء جميع الرخص الجديدة في الإمارة من شرط تواجد مكتب أو مقر عمل لمدة سنتين، والسماح بمنح الرخص المنزلية الدائمة، وتطبيق أنظمة الرخص الفورية على أغلبية الرخص التجارية وعموم الخدمات المقدمة من الحكومة.

10 آلاف وظيفة جديدة تسعى حزمة البرامج الجديدة لتوفيرها للمواطنين خلال السنوات الخمس المقبلة

وذكرت الوكالة أن الشيخ محمد بن زايد، وجه بتسريع عملية سداد مستحقات المتعاقدين والموردين من القطاع الخاص، وإعادة دراسة جميع الغرامات في قطاعات الصحة والتعليم وشؤون البلديات على أن يتم تشكيل لجنة خاصة تضم المكتب التنفيذي ودائرة المالية لمتابعة الإجراءات ذات الصلة.

وتركز المبادرات أيضا على إعادة دراسة لوائح البناء في مشاريع البنية التحتية والقطاعات السكنية والتجارية والصناعية بما يساهم في خفض التكاليف على المواطنين والمقيمين والمستثمرين ويحافظ على مسيرة التطور العمراني والحضري في أبوظبي.

ومن المقرر أن تعزز المبادرات برامج إمارة أبوظبي لتنويع الاقتصاد وتطوير قطاعات جديدة، من خلال إنشاء مجلس للمسرعات والصناعات المتقدمة تحت اسم “غداً” لاستقطاب ودعم الاستثمارات والتقنيات ذات القيمة المضافة التي تساهم في استشراف وريادة الاقتصاد المعرفي والنوعي لأبوظبي محليا وإقليميا.

وأشار الشيخ محمد بن زايد إلى ضرورة أن يحظى قطاع السياحة باهتمام كبير بسبب دوره في تعزيز مكانة الإمارة باعتبارها وجهة متميزة تستقطب الاستثمارات والسياح وتوفر أفضل أنماط الحياة لكل من يعيش فيها.

وتتضمن المبادرات إنشاء مرافق وبرامج للسياحة البيئية المستدامة في المناطق البرية والبحرية بما يشمل إنشاء قرى تخييم ومناطق رياضية ترفيهية مختلفة.

وأمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بالتركيز على تنمية الاقتصاد المحلي وتطوير فرص العمل، وذلك عبر إصدار سياسات الشراكة بين القطاعين الخاص والعام، وإطلاق أول مجموعة من المشاريع لتفعيل التعاون بين القطاعين قبل نهاية هذا العام.

الشيخ محمد بن زايد: مبادرات استثنائية شاملة لتسريع وتيرة مسيرة أبوظبي التنموية والاقتصادية
الشيخ محمد بن زايد: مبادرات استثنائية شاملة لتسريع وتيرة مسيرة أبوظبي التنموية والاقتصادية

وتسعى المبادرات لإيجاد ما لا يقل عن 10 آلاف فرصة عمل للمواطنين في القطاعين الخاص والحكومي على مدى السنوات 5 القادمة، إضافة إلى تشجيع وتنظيم المنتج المحلي ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورفع قدراتها التنافسية محلياً وإقليميا.

كما تضمنت إصدار توجيهات بمنح تراخيص مزدوجة لشركات المناطق الحرة في أبوظبي تسمح لها بالعمل خارج المناطق الحرة والدخول في المناقصات الحكومية.

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد أطلق يوم الأحد 4 مبادرات اجتماعية تهدف إلى الارتقاء بجودة حياة المواطنين وتوفير الخدمات المتكاملة وترسيخ دعائم مجتمع إنساني تطوعي متكافل يتمتع بروح المسؤولية الفردية والجماعية تجاه المجتمع.

وتتضمن المبادرات الجديدة إطلاق برنامج أبوظبي للدعم الاجتماعي، الذي يهدف لتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين على أن تقوم لجنة تابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بوضع برنامج مفصل لأوجه الدعم بما فيها الدعم المالي للأسر المستحقة وأن يتم إنجاز ذلك قبل نهاية العام الحالي.

كما أمر الشيخ محمد بن زايد بمضاعفة عدد القروض السكنية المعتمدة للمواطنين الإماراتيين لتصل إلى 5 آلاف قرض سنويا، إضافة إلى تعديل سياسة الإسكان بما يتلاءم مع احتياجات المواطنين لتوفير السكن الملائم.

وأمر الشيخ محمد بن زايد، الذي يرأس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بتخصيص مبلغ 3 مليارات درهم (817 مليون دولار) لتطوير المحاور الأساسية والمرافق المجتمعية في مدينة خليفة ومدينة محمد بن زايد ومدينة شخبوط ومدينة زايد.

وتضمنت المبادرات الإعلان عن تأسيس هيئة “معاً” التي من المقرر أن تتولى مسؤولية تفعيل منظومة المشاركة والمساهمة الاجتماعية في إمارة أبوظبي لمختلف أطياف المجتمع من مواطنين ومقيمين ومؤسسات.

وأشارت وكالة أنباء الإمارات إلى أن عمل الهيئة يهدف إلى “دعم المؤسسات الحكومية في تعزيز العمل التطوعي والاجتماعي لتعزيز الوعي بأهمية العمل الإنساني، الذي زرعه القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في المجتمع الإماراتي”.

وأكد الشيخ محمد بن زايد أن الإمارات تحرص على الالتزام بذلك الإرث الإنساني لتحقيق استراتيجية مستدامة تهدف إلى أن يتمتع أبناء الإمارات بحياة كريمة وأن تسود المجتمع المتماسك قيم التسامح والتعايش وروح التآلف والتآزر وينعم أفراده بحياة هانئة وسعيدة.

11