محمد بن سلمان يناقش أمن البحر الأحمر في الأردن

الثلاثاء 2016/04/12
أمن المنطقة واحد

عمان - أكدت مصادر سياسية أردنية لـ”العرب” أن زيارة وليّ وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للأردن التي بدأت أمس الاثنين مكملة للزيارة التي قام بها الملك سلمان بن عبدالعزيز لمصر واستغرقت خمسة أيّام.

وقالت إن التركيز في الزيارة سيكون على أمن البحر الأحمر الذي يعتبر الأردن جزءا لا يتجزّأ منه من جهة وعلى العلاقات الأردنية ـ السعودية من جهة أخرى.

وأوضحت هذه المصادر أنه كان ملفتا وصول وليّ وليّ العهد السعودي إلى عمّان، فيما كان والده الملك سلمان يستعدّ لمغادرة القاهرة مختتما زيارة الدولة التي قام بها لمصر. وكان دعم الأمن العربي ودعم مصر محور زيارة العاهل السعودي ومحادثاته مع الرئيس المصري عبدالفتّاح السيسي.

وأسفرت هذه الزيارة عن توقيع مجموعة كبيرة من الاتفاقات في مجالات شتّى بينها اتفاق بين السعودية ومصر يقضي بإقامة جسر فوق البحر الأحمر يربط بين البلدين.

كذلك أعلن الجانبان على هامش الزيارة عن ترسيم الحدود البحرية بينهما. وشمل ترسيم الحدود إعادة مصر جزيرتي تيران وصنافير إلى المملكة العربية السعودية.

وستترتب على ذلك إجراءات معينة نظرا إلى أن الجزيرتين مشمولتان باتفاقي كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل.

وترابط قوات متعددة الجنسية في الجزيرتين نتيجة معاهدة السلام. وليس مستبعدا أن يلعب الأردن دورا في عملية ترتيب انتقال الجزيرتين إلى السيادة السعودية في ضوء العلاقات التي تربطه بكل الأطراف المعنيّة، بما في ذلك إسرائيل.

ولوحظ أن إسرائيل لمحت، عبر تعليق بثته إذاعتها الرسمية، إلى عدم رضاها عن إعادة مصر الجزيرتين إلى السعودية.

وتعكس زيارة الأمير محمّد رغبة واضحة في أن تكون المملكة الأردنية الهاشمية طرفا في الترتيبات التي تشمل البحر الأحمر، كما أنّها إشارة إلى أنّ للأردن دورا لا يمكن تجاهله على صعيد الأمن الخليجي، خصوصا أن هناك اتفاقات في هذا المجال بين دول مجلس التعاون وكل من الأردن والمغرب.

ولم تستبعد مصادر خليجية أن تشمل محادثات الأمير محمد مع الملك عبدالله الثاني موضوع مساعدة الأردن في تجاوز الصعوبات الاقتصادية التي تعاني منها، خصوصا في ظل خفض قيمة المساعدات التي كانت تحصل عليها في الماضي من دول مجلس التعاون.

وأوضح مصدر أردني أن الأردن يعاني من خفض قيمة المساعدات الخليجية، خصوصا السعودية، كما يعاني من تقلص التحويلات التي يقوم بها مواطنوه العاملون في دول الخليج العربي جراء هبوط أسعار النفط.

1