محمد تركي حجازي يرسم بالشعر صورة الوطن الشقي

السبت 2014/07/05
التجدد أجمل ما في قصائد حجازي

أبوظبي - صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أبوظبي، كتاب جديد في طبعة أولى للشاعر الأردني محمد تركي حجازي بعنوان "نقوش على نافذة الروح"؛ الكتاب يقع في 108 صفحات من القطع المتوسط ويضمّ 20 قصيدة تراوحت ما بين الغزلية والوطنية.

خاط الشاعر الأردني محمد تركي حجازي في كل قصيدة عباءته الشعرية بنفسه، ثم حَبَك أبهى المعاني، ورسم أدق تفاصيل الصور، فالكلام أنيق، والمعاني مشغولة بإحكام، والصور ملتقطة بإتقان، منها ما خاض في العقل والرؤى، ومنها ما ذهب وراء العاطفة، لكن القصائد في مجملها متميزة.

ومن عناوين هذا الديوان “في ظلال الأمير”، “أجمل الناس”، “دعوة للانتقاء”، “مقامات شاعر”، “فرح لنبتة الحزن”، “معراج البوح”، “فاكهة الوهم”، “غيبوبة البعث” و”نقوش على نافذة الحزن”، وغيرها الكثير من القصائد التي يلعب بها الشاعر لعبة الحداثية حيث الإبهام في القصيدة، والإحالة في التعبير، أما الإبهام في التعبير فيبدأ من عنوان القصيدة أحيانا وهي حيل حداثية طريفة، تضج بشعرية حلوة.

الصورة العامة لهذا النص مكثفة، ومنسوجة على منوال شعري شفاف، فلغة حجازي غاية في الإيحاء، ونسجه غاية في الشعرية، وشعريته غاية في الطفوح، وطفوحه فاض به النهر الإبداعي فأمرع وأثمر في التلاع والهضاب، وكأن هذا الوطن الشقي أيقونة لأسطورة صخرة سيزيف، يريد أن يفلت من الشقاء والعناء فلا يستطيع.

وأجمل ما في قصائد حجازي هو التجدد، حيث يكون الشاعر كطائر الفينيق الذي يولد من رماده ومن موته، ليتجدد وليحلق، فهو يريد لغة غريبة تتنفس بل لغة تحلق في السماء، فالصورة الشعرية تمثل إصرار الشاعر على عدم الاستسلام، وهذا مهم جدا، كما أن لديه نسجا شعريا ينثال عليك كما ينثال القطر على قصيبات الأرض فيمرع زهرا ضواعا. وقد سبق للشاعر أن شارك بجدارة في مسابقة “أمير الشعراء” في دورتها الرابعة، حيث حصل على المركز الخامس. لغة حجازي لغة حقيـقية تحفـر حفـرا على الصورة، إضـافة إلى سلاسة شعره، وتدفُّقه، وديمومته، وقدرتـه على خلق علائق بين ما هـو شعري وما هو فكري، وهذا الجدل الذي يتمّ عند حجازي في قصائده يتمّ في الزمن الشعري، والنفسي لشاعر مهمـوم بهموم الأمّة بدءا ببزوغ الرّسالة السماوية وما أتت به من نور للبشرية، ومرورا بهموم أُمَّتنا العربية الإسـلامية عبر التاريخ، وانتهاء بهمومنا المعاصرة، ويرتقي شعر حجازي في صياغة الراهن صياغة إبـداعية مع المحافظة على سـعة التأمل من خلال صوره الشـعرية المتراكمة.

16