محمد خلف المزروعي.. جسد قيم الاعتزاز بالإمارات ثقافة وتراثا

السبت 2014/11/15
المزروعي تبنى رؤية تعزيز جهود تحقيق مجتمع قوي ومترابط

أبوظبي - أعربت لجنة إدارة المهرجانات الثقافية والتراثية في أبوظبي عن عميق حزنها وألمها لرحيل محمد خلف المزروعي –رئيس اللجنة- أحد أعلام المجتمع الإماراتي والخليجي والعربي.

وقالت اللجنة في بيان "إنّ من عرف فقيدنا (المرزوعي) لا يمكن له إلاّ الترحم عليه وأن يشعر بالحزن الكبير لهذه الخسارة الجسيمة، فلقد كانت له مواقف فكرية وثقافية ووطنية مشهود لها، وكان شعاره المعروف "الولاء ثم الولاء ثمّ الولاء للوطن والقيادة".

وأضافت أن "فقدان المزروعي هو فقدان لأحد الرموز الثقافية والمجتمعية الكبيرة في الإمارات، وهو المشهود له بحُسن أخلاقه ورحابة صدره وأعماله الإنسانية الخيّرة، وعمله على استقبال الجميع في مجلسه الذي خصّصه كملتقى يومي لأهل الفكر والأدب والثقافة والإعلام من أبناء بلده ومن مختلف الجنسيات".

وعددت اللجنة مزايا الفقيد محمد خلف المزروعي، وقالت إنه "غرس قيم المبادئ والأخلاق الحميدة فعلاً لا قولا، قبل أن يعلمنا الإخلاص والتفاني في العمل، علمنا معنى الأصالة والتسامح ومعنى الأخوّة، علّمنا معنى البذل ومواصلة العطاء لوطننا الإمارات وللقيادة الرشيدة وللشعب الأصيل..".

وأكدت اللجنة أن المزروعي عمل من خلال لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية على تعزيز الجهود التي تُساهم في تعميق مفهوم حبّ الوطن والبذل في سبيله، والولاء للقيادة الرشيدة.

وأشارت إلى أنه جسد معاني الإيمان بالجذور المشتركة والمصير المشترك، والاعتزاز بتاريخ دولة الإمارات وقيمها الأصيلة.

وأكد خلال مسيرته على أهمية استدامة الهوية الوطنية والتراث الإماراتي، وتفعيل النشاطات والفعاليات التراثية والثقافية المرتبطة بالعادات والتقاليد بما يُساهم في تعزيز الروابط الإنسانية والمجتمعية.

وقالت اللجنة إن الفقيد محمد خلف المزروعي "حمل رؤية تتضمن تعزيز جهود تحقيق مجتمع قوي ومترابط يؤمن ويثق بأنّ مستقبله واحد، والمساهمة بإنجازات الحاضر وبناء المستقبل بما يحافظ على استدامة نعمة الأمن والأمان، والرخاء والازدهار الاقتصادي، ومُعاهدة القيادة على حبّ التحدّي والإنتاج، والريادة في مختلف المجالات، ومواصلة السير نحو أعلى المراتب".

وولد محمد خلف المزروعي في واحة ليوا في أبوظبي حيث اهتمّ منذ صغره بالبيئة الطبيعية، وخصوصاً الصِقارة، والأدب العربي بأشكاله المكتوبة والشفاهية. ويحمل شهادة البكالوريوس في الإدارة الحكومية من جامعة الإمارات، وشهادة الماجستير في الإدارة العامة من جامعة ولاية بورتلاند - أوريغون الأميركية.

وشغل المزروعي منصب مستشار شؤون الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وعضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

كما شغل منصب المدير العام لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث وهي الجهة الحكومية التي كانت المسؤولة عن مهمة صون التراث في أبوظبي خصوصا ودولة الإمارات بشكل عام، ونجحت في ترسيخ أبوظبي كملتقى ثقافي عالمي.

وترأس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية التي تشكلت بقرار صادر عن الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في فبراير 2013، وتقوم بإدارة العديد من أهم الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية، منها برنامج "شاعر المليون"، برنامج "أمير الشعراء"، برنامج "الشارة" التراثي الثقافي، مهرجان ليوا للرطب، مهرجان الظفرة، مهرجان الصداقة الدولي للبيزرة، مهرجان الغربية للرياضات المائية، أكاديمية الشعر، قناة بينونة الفضائية التي انطلقت العام الماضي بجهود حثيثة مُخلصة تحت شعار " تراها إماراتية "، مجلة شاعر المليون، مجلة شواطئ، أكاديمية نيويورك للأفلام.

وكان المزروعي يؤمن بأهمية المبادرة والتعاون في تحقيق الإنجازات على جميع المستويات الفردية والقيادية. وكان إطلاق المعرض الدولي للصيد والفروسية في عام 2003 واحداً من أوائل التحديات التي اختارها لنفسه، حيث تحوّل المعرض خلال فترة وجيزة من مناسبة محلية إلى مهرجان اقتصادي وسياحي وفلكلوري من الطراز الأول ببعدين إقليمي وعالمي.

1