محمد ربيعي: المهم هو رفع العلم المغربي

الأربعاء 2016/08/17
فرحة مجروحة

ريو دي جانيرو - أعاد الملاكم محمد ربيعي رياضة الفن النبيل المغربية إلى منصة التتويج عقب نيله الميدالية البرونزية في وزن 69 كلغ في ألعاب ريو دي جانيرو الأولمبية.

“هدفي الذهاب بعيدا في بطولة العالم والتتويج بالذهب الأولمبي في ريو دي جانيرو” هذا ما أكده ربيعي صاحب الـ23 ربيعا، قبل خوض البطولة العالمية أواخر العام الماضي في الدوحة.

وصحيح أن ربيعي نال شرف منح بلاده ميداليتها الأولى في أولمبياد البرازيلي، وصحيح أنه حصد الميدالية الأولى للملاكمة منذ 16 عاما، لكنه شعر “بالمرارة لدى خسارة نصف النهائي”.

وقال “كنت أرغب في بلوغ مباراة القمة، بذلت كل ما في وسعي من أجل التأهل إلى المباراة النهائية، لكني عانيت من ظروف خارجة عن إرادتي” في إشارة إلى التحكيم الذي “لم ينصفني”.

وأضاف “فرحتي مجروحة، فأنا لا أستحق الخروج من نصف النهائي، ولكن ماذا عساي أن أفعل، انتهت المباراة وسأكتفي بالبرونزية”.

وأردف قائلا “يبقى المهم هو رفع العلم المغربي وأنا سعيد كوني منحته أول ميدالية وأتمنى أن تكون حافزا لباقي الرياضيين هنا لحصد المزيد من الميداليات ومن ألوان مختلفة”.

وتابع والد ربيعي المباراة في مدينة الدار البيضاء مسقط رأسه على شاشة كبيرة بحضور جماهير غفيرة، وواسى ابنه بالقول “لا عليك، لقد قمت بواجبك وكنت في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقك، المغاربة سعداء بأدائك وسيستقبلونك في المطار بأعداد كبيرة”.

22