محمد صبحي يفوز بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي

الثلاثاء 2018/01/30
محمد صبحي قدم عروضا بقيت راسخة في ذاكرة جمهور المسرح

الشارقة- فاز الممثل والمخرج المصري محمد صبحي بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي والتي تقدمها سنويا دائرة الثقافة في إمارة الشارقة بدولة الإمارات لأحد المسرحيين العرب.

وقالت دائرة الثقافة في بيان لها الاثنين، إنها منحت صبحي الجائزة في دورتها الثانية عشرة “تقديرا لتجربته الإبداعية الثرية وتثمينا لدوره المشهود في تطوير وإغناء الحركة المسرحية العربية، خلال أكثر من أربعة عقود، وعبر العديد من العروض المبدعة والراسخة في ذاكرة جمهور المسرح”.

وتأسست الجائزة عام 2007 بهدف “دعم وتحفيز المبدعين المسرحيين العرب”، وتقدم كل عام في افتتاح مهرجان أيام الشارقة المسرحية في مارس من كل عام. وقال رئيس دائرة الثقافة في الشارقة عبدالله العويس بهذه المناسبة “محمد صبحي رمز للفنان المسرحي المثقف والمستنير والجدير بالتقدير والاحترام، ولقد أثرى الوجدان العربي بروائعه المسرحية، ممثلا ومخرجا ومؤلفا، وعزز موقع الفن المسرحي ومكانة مبدعيه في المجتمع”.

وأضاف “آمن صبحي بالدور التربوي والتعليمي للفن المسرحي وبمسؤولية الفنان تجاه مجتمعه، فلم يقصر جهوده على مجاله المهني ووظف إمكانياته ورصيده الثقافي لطرح العديد من المبادرات والمشاريع الاجتماعية والإنسانية، البناءة والهادفة”.

دخل صبحي عوالم التمثيل والخشبة منذ 1968 في أدوار صغيرة، ليتخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية من قسم التمثيل والإخراج بتقدير امتياز عام 1970، حينها أسس “ستوديو الممثل” كممثل ومخرج، واشترك معه رفيق رحلته الفنية الكاتب المسرحي لينين الرملي من دفعته في التخرج.

في عام 1980 كوّن صبحي فرقة “ستوديو 80” مع صديقه لينين الرملي، ليشهد الوسط المسرحي مولد ثنائي مميز قدم للمسرح المصري والعربي العديد من الأعمال البارزة كان فيها لينين كاتبًا وصبحي ممثلاً ومخرجًا في أغلب الأوقات، مثل مسرحيتي “البغبغان” و”تخاريف”.

ويملك صبحي (69 عاما) رصيدا كبيرا من المسرحيات من أشهرها “انتهى الدرس يا غبي” و”الجوكر” و”الهمجي” و”وجهة نظر” و”ماما أميركا” إضافة إلى إعادة تقديم بعض من المسرحيات القديمة الناجحة مثل “لعبة الست” و”سكة السلامة”. وسيتسلم صبحي الجائزة في افتتاح الدورة الثامنة والعشرين لمهرجان “أيام الشارقة المسرحية” التي ستقام في الفترة من 13 إلى 22 مارس 2018.

14