محمد صلاح يترك بصمة مضيئة في الدوري الإنكليزي

اعتلى محمد صلاح، مهاجم منتخب مصر وفريق ليفربول، صدارة هدافي الدوري الإنكليزي في الموسم الحالي بعدما رفع رصيده إلى 9 أهداف، عقب تسجيله هدفين في شباك ساوثهامبتون في الجولة الـ12، من منافسات البريمييرليغ.
الاثنين 2017/11/20
الابن المدلل

لندن - بدأ فريق ليفربول، بقيادة مدربه الألماني يورغن كلوب، في استعادة توازنه مجددا بمرور المباريات، حيث نجح الفريق في تحقيق الفوز في آخر 3 مواجهات بالدوري الإنكليزي.

كما حقق الفريق انتصارين متتاليين في دوري أبطال أوروبا على ماريبور السلوفيني، لينجح في تصدر مجموعته. ولعل ذلك يرتبط بقيمة الإضافة التي يمكن أن يقدمها توهج الفرعون المصري محمد صلاح للفريق الأحمر.

واحتفت الصحف العالمية والإنكليزية بالتحديد بتألق المصري محمد صلاح، جناح ليفربول، وتصدره قائمة هدافي الدوري الإنكليزي، بعد مرور 12 جولة على البطولة. وسجل صلاح، هدفين في فوز ليفربول (3-0) على ساوثهامبتون على ملعب الأنفيلد، ليتصدر قائمة هدافي البريميير ليغ بـ9 أهداف.

وقالت صحيفة “ميرور” البريطانية، تحت عنوان “محمد صلاح يعادل السجل التهديفي لليفربول في 3 أشهر فقط، ويتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنكليزي”.

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح سجل 14 هدفا (بينها 5 أهداف بدوري الأبطال) في جميع البطولات، وهي أفضل انطلاقة لأي لاعب مع الريدز تاريخيا. أما صحيفة “ذا صن” فوضعت العنوان الرئيسي “محمد صلاح يدخل التاريخ بتسجيله ثنائية ويصل إلى 9 أهداف في 12 مباراة فقط مع الريدز بالدوري الإنكليزي”.

وأكدت أن محمد صلاح، أثبت قدراته، وأحقيته في قيادة هجوم كتيبة يورغن كلوب. أما صحيفة “ليفربول إيكو” فوصفت محمد صلاح بـ”حلّال المشكلات”، وذلك من خلال قدرته على تسجيل الأهداف، ووصوله إلى صدارة هدافي الدوري الإنكليزي.

وسلطت صحيفة “الغارديان” الضوء على تطور صلاح في النواحي التهديفية، ونجاحه في تسجيل هدفين أمام ساوثهامبتون، ليستمر الريدز في طريق العودة إلى الانتصارات.

واهتمت صحيفة “ديلي ميل” بتحطيم صلاح للرقم القياسي الخاص بروبي فاولر، بتسجيله 9 أهداف في 12 مباراة، كما تفوق على فيرناندو توريس، ولويس سواريز بتسجيله 14 هدفًا في 18 مباراة.

وبعيدا عن إنكلترا، جاء عنوان تقرير المباراة في صحيفة “ماركا” الإسبانية “صلاح، فرعون ليفربول و’بيتشيتشي’ الدوري الإنكليزي” في إشارة إلى أن الفائز بهداف الليغا يحصل على جائزة “البيتشيتشي”.

من ناحية أخرى أشاد الاتحاد الأفريقي لكرة القدم بالدولي المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف ليفربول الإنكليزي، بعد المستوى الذي ظهر عليه منذ انتقاله إلى الريدز. وعلق “كاف” عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر “عمل رائع .. محمد صلاح بات يتصدر قائمة هدافي الدوري الإنكليزي هذا الموسم بـ9 أهداف”.

صلاح أعاد إلى الأذهان بوصوله إلى صدارة هدافي البريمييرليغ تجربة عمرو زكي التي كانت مضيئة في الدوري الإنكليزي

وضح الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لنادي ليفربول الإنكليزي، أهم ما يميز المصري محمد صلاح، نجم الفريق، بعد تسجيل اللاعب هدفين أمام ساوثهامبتون. وقال كلوب في تصريحات صحافية “14 هدفا في 18 مباراة، يا للروعة، محمد صلاح قدم مباراة ممتعة وعلى أعلى مستوى، ورأيناه يسجل أول أهداف اللقاء من تسديدة متقنة”.

وتابع “ولكن في الهدف الثاني ظهر أهم ما يميز محمد صلاح، فبعد تمريرة دقيقة انطلق المصري وراء الدفاع وتواجد في المكان المناسب ليسجل، أفضل شيء في هذا اللاعب هو قدرته على التحرك بسرعة دون كرة وراء الخطوط الخلفية للخصوم”. وواصل “باستثناء لقاء توتنهام، كنا نستطيع الانتصار في الكثير من المباريات السابقة، لو كنا تمكنا من التسجيل قبل استقبال أي هدف”.

وأتم “نحتاج فقط للوقت لكي ننطلق لمركز متقدم، وأظن أننا نسير بشكل جيد للغاية في الفترة الأخيرة، وهذا أمر مطمئن”. وأكد يورغن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول أن فريقه بحاجة لبعض الصبر في الفترة الحالية لمواصلة مسيرة الانتصارات وتحسين وضعه في المسابقة المحلية.

التجربة المصرية

وأعاد صلاح إلى الأذهان بوصوله إلى صدارة هدافي البريمييرليغ التجربة المصرية التي كانت مضيئة من قبل في الدوري الإنكليزي عن طريق عمرو زكي مهاجم الزمالك الأسبق، الذي اعتلى صدارة الهدافين مع ويغان أتليتيك برصيد 10 أهداف قبل أن يتراجع ويضل الطريق ويبتعد تمامًا. وتبدو تجربة صلاح مختلفة تماما عما قدمه عمرو زكي مع ويغان لعدة نقاط.

واعتلى عمرو زكي بالفعل صدارة هدافي الدوري الإنكليزي في تجربته مع ويغان التي بدأت في يوليو 2008 بعد أن تابعه مسؤولو الفريق الإنكليزي في بطولة الأمم الأفريقية 2008 مع منتخب مصر.

وكان المدرب ستيف بروس المدير الفني لويغان وقتها متحمسا بشدة للبلدوزر واعتمد عليه أساسيا في ظل قدراته الفنية والبدنية العالية وكانت المفاجأة في الانطلاقة المبهرة للبلدوزر في موسم 2009-2008.

بدأ عمرو زكي مبارياته مع ويغان أساسيا منذ الجولة الأولى للدوري وسجل هدفا أمام وست هام، ثم سجل ثنائية في مرمى هال سيتي وهز شباك سندرلاند ومانشستر سيتي، وأحرز ثنائية في شباك ليفربول من بينها هدف عالمي بضربة مزدوجة خلفية وأحرز في مرمى بورتسموث.

صلاح نفسه يتطور بشكل ملحوظ ولافت في مشواره في أوروبا ويعرف كيف يصل إلى الشباك ويهز مرمى المنافسين ببراعة

وتصدر البلدوزر قائمة الهدافين بعد أن أحرز 10 أهداف مع ويغان ولكنه ابتعد بعدها وتوقفت أهدافه ودخل في خلافات مع مدربه ستيف بروس لعدم التزامه قبل أن يرحل للزمالك في نهاية الموسم مع انقضاء إعارته ويعود للبريميرليغ مرة أخرى في شهر يناير 2010 إلى هال سيتي ولكن دون بصمة واضحة.

ويختلف محمد صلاح عن عمرو زكي بأنه يمتلك الخبرة الاحترافية في أوروبا، فتألق صلاح مع ليفربول ليس وليد الصدفة بل خاض نجم الريدز والمنتخب المصري تجارب مختلفة على مدار الأعوام الخمسة الماضية مع بازل السويسري وتشيلسي الإنكليزي وفيورنتينا وروما الإيطاليين ثم كان تواجده مع ليفربول.

ويبدو زكي على النقيض تماما فقد خاض تجربة احترافية في لوكوموتيف موسكو لشهور لم تنجح قبل أن يرحل للزمالك ثم ينتقل إلى ويغان وبالتالي فاللاعبان يبدوان وجهين لعملة ليست واحدة بمعايير الانضباط والاحترافية.

يبدو ليفربول مختلفا أيضا كفريق عن ويغان في الوقت الذي لعب له زكي، فالريدز بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب يحلم بالمنافسة على الأقل للتواجد في المربع الذهبي للدوري وهو ما يجعل صلاح في حالة تنافسية مع زملائه لتقديم الأفضل وتحت ضغوط جماهيرية.

وفي الوقت الذي كان ويغان بعيدا تماما عن أحلام المنافسة على المراكز الأولى وكان أقصى طموح له أن يبقى بالدوري، وكان يضم بعض اللاعبين كبار السن مثل إيميل هيسكي في نهاية مسيرته وبالاسيوس بجانب كاترمول والحارس كيركلاند وهذه الأسماء كلها ليست بارزة بعكس ليفربول الذي يضم لاعبين متميزين حاليًا مثل فيرمينو وكوتينيو وساديو ماني.

صلاح يتطور

النقطة الأخيرة أن صلاح نفسه يتطور بشكل ملحوظ ولافت في مشواره في أوروبا ويعرف كيف يصل إلى الشباك ويهز مرمى المنافسين ببراعة. ونجح صلاح في الرد على المشككين في قدراته بعد أن خسر رهانه في تجربته السابقة بالبريمييرليغ مع تشيلسي.

وأشاد نجم كرة القدم المصرية السابق والمدير الفني الحالي لفريق وادي دجلة المصري، أحمد حسام ميدو، بالإمكانات الفنيّة العالية التي يتمتع بها مواطنه ونجم فريق ليفربول الإنكليزي الحالي، محمد صلاح، متوقعا انتقاله إلى صفوف فريق ريال مدريد الإسباني، حامل لقب بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، خلال المستقبل القريب.

23