محمد صلاح يكتسح الجوائز في الدوري الإنكليزي

النجم المصري محمد صلاح يلمح إلى بقائه مع فريقه ليفربول الإنكليزي خلال الفترة المقبلة رغم تزايد التكهنات حول اقترابه من ريال مدريد الإسباني.
السبت 2018/05/12
هذه مجرد بداية

لندن - لم يكتف محمد صلاح مهاجم ليفربول بما حصده من جوائز هذا الموسم، فقد حث فريقه على إنهاء الموسم بتحقيق الفوز في آخر مباريات الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم قبل التوجه إلى خوض نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الشهر.

ألمح النجم المصري محمد صلاح إلى بقائه مع فريقه ليفربول الإنكليزي خلال الفترة المقبلة رغم تزايد التكهنات حول اقترابه من ريال مدريد الإسباني. وأكد صلاح أن ما تحقق في موسمه الأول مع ليفربول “مجرد بداية”. وقال صلاح في تصريحات صحافية “أنا سعيد للغاية هنا، الأمور كلها تسير على أحسن ما يرام”.

وأضاف “بالتأكيد لدي طموح لمستقبلي مع ليفربول، لقد قدمنا مسيرة هائلة هذا الموسم، والآن نحن في نهائي دوري الأبطال والجميع يشعر بالإثارة”. وتابع “هي مجرد بداية، إنه العام الأول لي هنا، وهو العام الأول أيضا لغيري من اللاعبين، هي مجرد بداية”. وأوضح “نشعر براحة كبيرة في ما يتعلق بفرصتنا في المشاركة في دوري أبطال أوروبا خلال الموسم المقبل”.

وقال “في طريقنا إلى المباراة النهائية هزمنا فرقا كبيرة مثل مانشستر سيتي وروما، إنها مجرد بداية.. نريد أن نهزم ريال مدريد ونفوز باللقب”.

وتوج صلاح بجائزتي لاعب العام في ليفربول التي يمنحها النادي، ولاعب الموسم في النادي الأحمر التي يتم حسمها من خلال تصويت جماهير النادي، وذلك في حفل توزيع جوائز الأفضل لموسم 2017 - 2018، الذي أقيم بملعب “آنفيلد” معقل الفريق الخميس.

وأحرز صلاح 43 هدفا خلال 50 مباراة لعبها مع ليفربول بمختلف المسابقات هذا الموسم، كما ساهم في تأهل الفريق لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 11 عاما. وبذلك ارتفع عدد الجوائز التي نالها صلاح خلال مسيرته مع ليفربول إلى 32 جائزة.

حصد محمد صلاح 30 جائزة طوال مشواره مع ليفربول، حيث نال جائزة أفضل لاعب في إنكلترا هذا الموسم من قبل رابطة اللاعبين المحترفين الإنكليزية، وجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي من رابطة النقاط البريطانية، كما توج بجائزتي أفضل لاعب أفريقي لعام 2017 من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) وهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي).

كما حصل صلاح على جائزة لاعب الشهر في ليفربول سبع مرات، وجائزة لاعب الشهر من رابطة اللاعبين المحترفين أربع مرات، وحصل على الجائزة نفسها من الدوري الإنكليزي الممتاز ثلاث مرات. وتوج صلاح أيضا بجائزة هدف الشهر في نادي ليفربول ست مرات، وبجائزة “هدف الجولة” في دوري أبطال أوروبا مرتين، وجائزة “لاعب الجولة” في المسابقة القارية نفسها أربع مرات.

هاري كين: الخطوة المقبلة هي الفوز بالبطولات، نتمنى أن نخوض موسما مذهلا
هاري كين: الخطوة المقبلة هي الفوز بالبطولات، نتمنى أن نخوض موسما مذهلا

تكهنات الرحيل

أثيرت الثلاثاء الماضي تكهنات عن صفقة محتملة لانتقال صلاح من صفوف ليفربول إلى ريال مدريد. وذكرت وسائل إعلام إسبانية أن ريال مدريد يتطلع إلى التعاقد مع صلاح بصرف النظر عن القيمة المالية للصفقة التي تردد أنها قد تبلغ 200 مليون يورو.

ووفقا لصحف إسبانية فإن قدوم صلاح إلى سانتياغو برنابيو سيعني رحيل الجناح الويلزي غاريث بيل، وهو ما سيمنح الفرصة للاعب المصري لارتداء القميص رقم 11 الذي اعتاد أن يرتديه مع ليفربول. ويذكر أن يورغن كلوب مدرب ليفربول اشترط الحصول على ثلاثة من لاعبي ريال مدريد للموافقة على بيع صلاح، ويتعلق الأمر بكيلور نافاس وغاريث بيل وماتيو كوفاسيتش.

وحسب وسائل الإعلام ستكون مباراة ليفربول أمام ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم 26 مايو الأخيرة لصلاح بقميص ليفربول قبل انتقاله إلى النادي الملكي. وأضافت تقارير صحافية أن النجم المصري توصل لاتفاق مع رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز، ولكن كلوب يرغب في حصول فريقه على 200 مليون يورو للاستغناء عن اللاعب.

ويحتاج ليفربول إلى التعادل على أرضه أمام برايتون اند هوف ألبيون الأحد ليضمن إنهاء الموسم ضمن المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بخلاف أنه سيخوض نهائي البطولة أمام ريال مدريد حامل اللقب في كييف. ويمنح الفوز في هذه المباراة ليفربول لقبه الأوروبي السادس في تاريخه ويضمن له المشاركة في البطولة الموسم المقبل.

وأسهم صلاح (25 عاما) مع الجناح ساديو ماني والمهاجم روبرتو فيرمينو في نجاح ليفربول هذا الموسم ويتطلع إلى دفع الفريق للوصول إلى مستويات جديدة في المستقبل.

ومن المقرر أن يشارك صلاح أيضا مع منتخب مصر في نهائيات كأس العالم في روسيا هذا العام. وستخوض مصر مباراتها الافتتاحية في إطار المجموعة الأولى أمام أوروغواي في 15 يونيو المقبل. وتوج الإسباني ديفيد دي خيا حارس مرمى مانشستر يونايتد بجائزة القفاز الذهبي لأفضل حارس مرمى في الموسم الحالي من الدوري الإنكليزي الممتاز. وقدم دي خيا مسيرة متميزة مع مانشستر هذا الموسم ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه في 18 مباراة هذا الموسم.

ونال دي خيا الجائزة للمرة الأولى متفوقا على البرازيلي إديرسون مورايس حارس مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي. وأبقى إديرسون على شباكه نظيفة في 16 مباراة هذا الموسم.

القفاز الذهبي

منذ تدشين الجائزة في موسم 2004-2005 فاز ستة حراس بجائزة القفاز الذهبي حيث يتصدر التشيكي بيتر تشيك القائمة بعدما فاز بالجائزة أربع مرات مع تشيلسي وأرسنال. وفاز الإسباني بيبي ريينا الحارس السابق لليفربول بالجائزة ثلاث مرات. كما فاز البلجيكي تيبو كورتو والبولندي فوسيتش تشيزني والهولندي ادوين فان دير سار بالجائزة مرة واحدة.

وفي سياق متصل قال هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير الإنكليزي إن التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل سيكون “عاملا هائلا” لجذب لاعبين كبار. ويعتقد كين أن مشاركة الفريق اللندني في البطولة القارية الأبرز ستساعد توتنهام على ضم أفضل اللاعبين وستزيد من كفاءة تشكيلة الفريق.

ونقل عن كين قوله “بنسبة مئة في المئة هذا عامل جذب قوي. هذا ما يريده الجميع خاصة اللاعبين الكبار في العالم”. وأضاف “الخطوة المقبلة هي الفوز بالبطولات. نتمنى أن نخوض موسما مذهلا ونفوز ببعض الألقاب”. وأشار اللاعب البالغ عمره 24 عاما إلى أن تأهل توتنهام إلى دوري الأبطال بمثابة إنجاز كبير بالنظر إلى خوضه جميع المباريات في ملعب ويمبلي لحين انتهاء بناء الملعب الجديد.

وقال “أعتقد أن البعض يقلل من صعوبة الأمر، 38 مباراة خارج ملعبنا في الدوري الممتاز وفي بطولة قوية أمر صعب”.

وأضاف “الأمر ليس سهلا عندما تأتي الفرق إلى هنا. تكون مباراة كبيرة لهم على ملعب كبير. كان علينا التعامل مع ذلك وتحمّل الضغط الناتج”. وأحرز كين 28 هدفا في الدوري هذا الموسم ويسعى لحصد لقب الهداف للمرة الثالثة على التوالي لكنه يتأخر بثلاثة أهداف عن محمد صلاح مهاجم ليفربول قبل مباراة واحدة من النهاية. وسيلعب توتنهام ضد ليستر سيتي الأحد.

23