محمد صلاح يواصل التألق مع ليفربول

استأنفت منافسات الدوري الإنكليزي في الموسم الكروي الحالي، حيث استضاف نادي ليفربول نظيرة نادي إيفرتون، في مواجهة نارية ضمن منافسات الجولة السادسة عشرة من عمر الدوري على ملعب أنفيلد معقل الريدز في الموسم الكروي الحالي، حيث تعد المباراة واحدة من قمم إنكلترا في الموسم الكروي الحالي.
الاثنين 2017/12/11
نحم متألق

لندن - فرط ليفربول في تقدمه بهدف رائع للمصري محمد صلاح وتعادل 1-1 مع إيفرتون في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. واستقبل صلاح الكرة ناحية اليمين وتوغل داخل المنطقة بقوة وسدد في مرمى إيفرتون ليمنح التقدم لأصحاب الأرض في الدقيقة 42. وهذا الهدف الـ13 لصلاح في الدوري لينفرد بصدارة هدافي الدوري الإنكليزي بفارق هدف واحد عن هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير. وتسابق لاعبو ليفربول في إهدار الفرص السهلة وسط سيطرة تامة على الكرة حتى ارتكب المدافع ديان لوفرين خطأ ساذجا ودفع دومينيك كلافرت-لوين داخل المنطقة دون داع لتحتسب ركلة جزاء.

رقم مميز

يواصل اللاعب الدولي المصري، محمد صلاح، نجم فريق نادي ليفربول تألقه مع الفريق الإنكليزي، بتسجيله للأهداف في مرمى مختلف الخصوم، وفي كل المسابقات. وسجل الجناح المصري، هدف ليفربول الأول في ديربي الميرسيسايد، في الدقيقة 42 من مجريات الشوط الأول للمباراة، ليرفع رصيده إلى 19 هدفا في 24 مباراة، مع ليفربول هذا الموسم. وقالت شبكة “أوبتا” للإحصائيات، إن صلاح سجل 19 هدفا هذا الموسم مع ليفربول في 24 مباراة، بينما وصل إلى هذا العدد من الأهداف مع روما في 41 مباراة، قبل أن ينتقل الصيف الماضي لليفربول. ونفذ وين روني ركلة الجزاء بنجاح بعدما سدد الكرة بقوة في منتصف المرمى ليدرك التعادل في الدقيقة 77. وحاول ليفربول خطف هدف الفوز لكن إيفرتون واصل الدفاع بقوة لينتزع نقطة واحدة. وأخفق ليفربول بذلك في التقدم إلى المركز الثالث وبقي رابعا برصيد 30 نقطة بينما يحتل إيفرتون المركز العاشر وله 19 نقطة.

وتحدث الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول قبل المباراة عن قوة الرباعي الهجومي لفريقه، مؤكدا على ثقته في قدرتهم على تنفيذ الواجبات التكتيكية خلال المباراة، مشيرا إلى صعوبة إيقافهم نظرا لما يتمتعون به من سرعة، مما يجعلهم دائما أقرب للكرة من مدافعي الخصم. وأشار كلوب للاستقرار الذي يتمتع به “الريدز” من بداية الموسم الحالي، مقارنة بما يعانيه “التوفيز” من تخبط ونزيف للنقاط، مما دفع ملاك النادي إلى إقالة الهولندي رونالد كومان من تدريب الفريق.

وفي لقاء ثان أنقذ المهاجم الفرنسي أوليفيه جيرو فريقه أرسنال من هزيمة جديدة، وأدرك له التعادل 1-1 في الوقت القاتل من مباراته مع مضيفه ساوثهامبتون في المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. ودخل فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر إلى هذا اللقاء وهو يبحث عن استعادة توازنه بعد سقوطه القاسي في المرحلة السابقة على أرضه أمام غريمه مانشستر يونايتد 1-3.

لكن البداية لم تكن كما أراد النادي اللندني، إذ وجد نفسه متخلفا منذ الدقيقة 3 عندما أخطأ قلب دفاعه الألماني بير ميرتيساكر في تشتيت الكرة، فخطفها الصربي دوسان تاديتش ومررها إلى تشارلي أوستن الذي أودعها الشباك، مسجلا هدفه الثامن في مبارياته الـ11 الأخيرة في الدوري كأساسي، بينها أربعة في المشاركات الثلاث الأخيرة.

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول، ثم واصل أرسنال اندفاعه نحو منطقة مضيفه في بداية الثاني، ما خلف مساحات في الملعب كاد الأخير أن يستفيد منها لإضافة هدف ثان لكن الحظ عاند الإسباني أوريول روميو بعدما ارتدت الكرة القوية التي أطلقها من حوالي 25 مترا من العارضة.

رقم قياسي

زج فينغر بعدها بداني ويلبيك وجاك ويلشير بدلا من ميرتيساكر والسويسري غرانيت تشاكا لكن شيئا لم يتغير، ثم احتكم إلى جيرو الذي دخل بدلا من مواطنه لاكازيت فكان موفقا في خياره لأن المهاجم الفرنسي أدرك التعادل في الوقت القاتل عندما حول الكرة في رأسه إلى يسار فورستر بعد عرضية من سانشيس.

وأصبح جيرو على المسافة ذاتها من المهاجم السابق لمانشستر يونايتد النرويجي أولي غونار سولسكاير وتشارك معه الرقم القياسي لأكثر اللاعبين تسجيلا في الدوري الممتاز بعد دخولهم من مقاعد البدلاء. والأهم من ذلك، أنه جنب فريقه ومدربه فينغر هزيمة محرجة أخرى، لا سيما أنه كان يواجه فريقا لم يحقق سوى فوز وحيد في المراحل السبع الأخيرة. ورفع أرسنال رصيده إلى 29 نقطة، فيما أصبح رصيد ساوثهامبتون 18 نقطة.

23