محمد فراج فنان مصري يستكشف قدراته النقدية في القاهرة السينمائي

الممثل محمد فراج يكشف لـ"العرب" أنه اكتسب العديد من المهارات والأساليب السينمائية من خلال مشاهدة الأفلام وتقييمها لأنها تدعم اختياراته المستقبلية.
الجمعة 2020/12/18
قدّم واحدا من أفضل أدواره في فيلم «الممر»

شارك الفنان المصري محمد فراج ضمن لجنة تحكيم أسبوع النقاد في الدورة الثانية والأربعين لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، لتكون تجربة جديدة، تمثل استكشافا لقدراته النقدية بعد أن أثبت موهبته كفنان يستطيع التنقل بين الأدوار المختلفة التي يختارها بعناية فائقة، في السينما والتلفزيون، وحقّق فيها نجاحا لافتا في الحالتين.

القاهرة- يتطلب اختيار الممثلين الشباب في لجان التحكيم مهارات خاصة للنظر إلى الأعمال المقدّمة بعين نقدية تستطيع أن تفرز بين العمل الذي يستحق الجائزة من عدمه، ودائما ما يجري إسناد تلك المهمة لمخرجين ونقاد ومؤلفين، لكن دخول الفنانين ومشاركتهم في لجان متخصّصة مثلما كان الحال في “أسبوع تحكيم النقاد” الذي أتى على هامش مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الأخير، كان دلالة واضحة على أن الفنان لديه رؤى مختلفة من الممكن توظيفها لصالح إثراء العمل النقدي.

وقال الممثل محمد فراج في حواره مع “العرب”، إنه كان سعيدا بتجربة انضمامه لعضوية لجنة تحكيم في مهرجان القاهرة السينمائي، ويراها تجربة قيّمة لأنه شاهد العديد من الأفلام، وعليه أن يختار الأفضل حتى لا يظلم أحدا، ومهمة اختيار أفضل الأفلام صعبة، وتتطلب تواصلا دائما مع العضوين الآخرين للاستفادة من خبراتهم.

وشارك في لجنة تحكيم أسبوع النقاد، كلا من الناقدة الفلسطينية- الأردنية علا الشيخ، والمخرج الصربي إيفان إيكتش، إضافة إلى المصري محمد فراج. ومنحت اللجنة جائزة شادي عبدالسلام للفيلم الصيني “الأفضل لم يأت بعد”، إخراج جينغ وانغ، وجائزة فتحي فرج للفيلم الهولندي “ذهب” من إخراج روجيه هيسب.

محمد فراج: مشاركتي في لجنة تحكيم أسبوع النقاد دعمت اختياراتي المستقبلية
محمد فراج: مشاركتي في لجنة تحكيم أسبوع النقاد دعمت اختياراتي المستقبلية

وأوضح فراج لـ”العرب”، أنه اكتسب العديد من المهارات والأساليب السينمائية من خلال مشاهدة الأفلام وتقييمها، وهذا ما كان يريده من التجربة، لأنها تنعكس إيجابا على كيفية اختياره لأدواره المستقبلية، خاصة أن أفلام مهرجان القاهرة اتسمت بالتميز والاختلاف بالرغم من كونها دورة استثنائية، شارك فيها عدد قليل من الأفلام مقارنة بالدورات السابقة.

ونبّه إلى وجود تطوّر في القيمة الفنية للمهرجان جعلته في منافسة قوية مع الفعاليات الفنية العالمية، وأن حرصه سنويا على حضور الأفلام المشاركة ولقاءه العديد من الفنانين الذين قدّمو تلك الأعمال دعما تجربته عبر مشاركته كعضو لجنة تحكيم.

مسيرة حافلة

بدأ فراج حياته الفنية كممثل في مسرح الجامعة في العام 2000، ولديه مسيرة حافلة بالأفلام والأعمال الدرامية والمسرحية، حصل خلالها على العديد من الجوائز، منها، جائزة أفضل ممثل من المهرجان القومي للسينما عن دوره في فيلم “قط وفار”، ومنحته جمعية نقاد السينما المصريين جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم “الممر”.

ويستعد الممثل المصري لبطولة فيلم “أهل الكهف” مع كل من حسن الرداد ومحمد ممدوح ومصطفى خاطر وأمينة خليل، وهو من تأليف أيمن بهجت قمر وإخراج عمرو عرفة.

ويشارك الفنان المصري في فيلم “الصندوق الأسود” المعروض حاليا بدور العرض السينمائي في مصر، متحديا ظروف انتشار فايروس كورونا التي أجهضت آمال منتجي الأفلام في الحصول على عوائد مالية تغطي نفقاتهم، لكن الفيلم تصدّر قائمة الإيرادات من بين سبعة أفلام أخرى.

وأوضح فراج في حواره مع “العرب”، أن الفيلم كان من المفترض عرضه في إجازة الصيف، لكن كان من الصعب طرحه في ذلك التوقيت نظرا لإغلاق دور العرض بسبب الظروف الصحية، وقرّرت الجهة المنتجة للعمل تأجيله، ما أعطى فرصة للمخرج محمود كامل أن يعمل على الفيلم أكثر في المونتاج والمؤثرات الصوتية، إلى أن جاءت الفرصة المناسبة وجرى عرضه مؤخرا.

وأضاف، أن الجهة القائمة على العمل وجدت في ممارسة الجمهور في مصر لحياته الطبيعية فرصة لأن يحظى بنسب مشاهدات مرتفعة حتى وإن كان ذلك في ظل السماح بدخول 50 في المئة فقط إلى دور العرض، لأن تأخيره أكثر من ذلك كان صعبا، والمهم في النهاية أنه حظي بإعجاب الجمهور والنقاد.

أفلام مهرجان القاهرة اتسمت بالتميز والاختلاف بالرغم من كونها دورة استثنائية، شارك فيها عدد قليل من الأفلام مقارنة بالدورات السابقة

ويقدّم فراج شخصية “سيد” المسجل “خطير” أو “هجّام”، والفيلم تدور أحداثه في يوم ومكان واحد، ويتناول جريمة يتورّط فيها أبطال الفيلم الثلاثة محمد فراج ومنى زكي ومصطفى خاطر.

واجه الفنان المصري صعوبات كثيرة أثناء تحضيره للشخصية، لأنها تطلبت أن يقدّم شكلا للمجرم الذي اعتاد ارتكاب جرائم جنائية، قائلا “أردت الوصول إلى شكل المجرم الذي أقدّم شخصيته، وكان لا بد من أن يكون قبيحا ومخيفا في الوقت ذاته، لكن مع ضرورة إبراز حياته الطبيعية مثل الكثير من المجرمين حتى تصل فكرته بشكل مباشر وسلس إلى الجمهور”.

وذكر أنه كان يحلم بالتعاون مع الفنانة منى زكي منذ سنوات طويلة، ليكتب هذا الفيلم أول تعاون بينهما، ويفتح الباب أمام تعاون آخر مستقبلي عبر مسلسل “تقاطع طرق”، مشيرا إلى أنها من أكثر الفنانات اللاتي تعامل معها احترافية.

تقاطع طرق

"تقاطع طرق" هو عنوان مؤقت للمسلسل الذي تأجل عرضه في موسم رمضان المنقضي لعدم انتهاء فريق العمل من التصوير
"تقاطع طرق" هو عنوان مؤقت للمسلسل الذي تأجل عرضه في موسم رمضان المنقضي لعدم انتهاء فريق العمل من التصوير

يجسّد فراج في “تقاطع طرق” شخصية رجل أعمال سلفي “الشيخ إبراهيم” ولديه العديد من المشروعات التجارية داخل مصر، وتكشف حلقات المسلسل علاقته ببطلة العمل منى زكي، وهي مهندسة زراعية اسمها “هنا” وتعمل بإحدى المزارع الخاصة بزوجها، الدور الذي يجسّده الفنان محمد ممدوح، ولديه “منحل عسل” تعمل فيه، ويسمى المنحل باسمها لحبه الشديد لها قبل أن تنقلب الأحداث بسبب خيانتها له.

و”تقاطع طرق” هو عنوان مؤقت للمسلسل الذي تأجل عرضه في موسم رمضان المنقضي لعدم انتهاء فريق العمل من التصوير، ومقرّر عرضه خلال رمضان المقبل، وهو من تأليف وإخراج تامر محسن.

وظهر فراج خلال الفعاليات الفنية الأخيرة مطلقا لحيته بشكل جديد ومختلف تماشيا مع شخصية العمل، مشيرا إلى أنه يجد متعة في التنقل من شخصية إلى أخرى ويرتبط بالعمل الذي يقوم بالإعداد له حتى يستطيع الانسجام مع طبيعة الشخصية حتى وإن كان ذلك على حساب شكله الخارجي الذي يتشكل بحسب ما يقتضي العمل.

الممثل المصري يستعد لتعاونه الثاني مع منى زكي عبر مسلسل “تقاطع طرق” الذي يجسّد فيه شخصية رجل أعمال سلفي

وأشار إلى أن هذه هي المرة الخامسة التي يعمل فيها مع المخرج تامر محسن، وتربطه به علاقة أخوة وصداقة، وهناك توافق فكري مشترك يدعم توالي التعامل معه في أعمال فنية عديدة، وأن حماسه يزيد بالعمل معه، حيث يضعه في كل مرة يعمل فيها معه في قالب مختلف، ليكتشف في نفسه أشياء كثيرة، فكل تجربة في العمل معه تصبح من أمتع الأعمال التي يقدّمها.

ويحرص تامر محسن أيضا على تقديم قضايا اجتماعية واقعية في أعماله وظهر ذلك بوضوح من قبل في مسلسل “تحت السيطرة” وغيرها من المسلسلات.

ولفت فراج، إلى أن هذا ما يحدث بالفعل، فتامر له دائما لمسات في أعماله، وهذا العمل من تأليفه وإخراجه، ويعبّر بشكل كبير عن الواقع وهو دراما اجتماعية تناقش العلاقات الإنسانية بين الشخصيات والعقبات التي يمرون بها وأفراحهم وهمومهم وأحزانهم التي تتشابك مع بعضها.

وأوضح الفنان المصري في حواره مع “العرب”، أن العمل يتّسم بالواقعية ويجسّد حياة غالبية المصريين، وكل الموضوعات التي يتحدّث عنها المسلسل مهمة للغاية، وهناك أشخاص كثيرون يعانون من علاقات سيئة في ما بينهم، ولذلك يظهر علاقات إنسانية بمختلف أشكالها، مثل علاقة الرجل وزوجته في مجتمعاتنا الشرقية، أو في أي مجتمع خارجي.

16