محمود درويش وأثر الفراشة الذي لا يزول

ندوة فكرية موسعة يشارك فيها نخبة من الكتاب والأدباء بأبحاث وأوراق عمل تتناول شعر وحياة الراحل.
الاثنين 2019/10/07
الشاعر الراحل فاز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية للإنجاز الثقافي والعلمي الدورة الثامنة 2002 ـ 2003

دبي- إحياءً لذكرى الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش (1941 ـ 2008) تنظم مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية ندوة فكرية موسعة بعنوان “محمود درويش، أثر الفراشة لا يزول”، وذلك الأربعاء 9 أكتوبر والخميس 10 أكتوبر 2019 في مقر مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية بدبي.

يشارك في الندوة نخبة من الكتاب والأدباء بأبحاث وأوراق عمل مختلفة تتناول شعر وحياة محمود درويش، حيث يقدم كل من شربل داغر ورقة عمل بعنوان “محمود درويش، سياسات القصيدة بين الجرأة المحسوبة والحيطة المحافِظة”، أما الصحافي عبده وازن فيشارك ببحث عنونه بـ”محطات في مسار محمود درويش الشعري”، فيما يطرح محمد شاهين ورقة بعنوان “على هذه الأرض ما يستحق الحياة، أنشودة البقاء”، كما يقدم محمود جرن ورقة “الإيطالية في جدارية محمود درويش”.

هذه الاحتفالية تسعى من خلالها مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية إلى تعزيز قيمة المبدع وإبداعه في المجتمع
هذه الاحتفالية تسعى من خلالها مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية إلى تعزيز قيمة المبدع وإبداعه في المجتمع

وتتواصل البحوث المقدمة والتي تحاول الإحاطة بجوانب مختلفة من تجربة الشاعر الهامة والتي تعتبر من أهم تجارب الشعر العربي الحديث، لما لها من أبعاد ثقافية وسياسية وفكرية وجمالية وحتى في تقنيات كتابة الشعر، حيث يمكننا اعتبار محمود درويش مدرسة شعرية مستقلة بذاتها، لها خصوصيتها وملامحها التي تشكلت خاصة من تنقلات الشاعر الكثيرة بين مدن وأماكن شتى أقام فيها راحلا ببلاده من مكان إلى آخر بلاده التي “كانت تسمى فلسطين وصارت تسمى فلسطين”.

 ويقدم سيد محمود في الندوة الاحتفائية بحثا عنوانه “محمود درويش في مصر، مرحلة ما قبل بيروت” أما حورية الخمليشي فتأتي ورقتها بعنوان “حوار الشعر والفن في شعر محمود درويش”، في حين تشارك مريم الهاشمي ببحث حول “الذاتية في شعر محمود درويش”، وتأتي آخر البحوث بعنوان “محمود درويش ناقدا، شعرية الإيقاع ” للباحث أحمد بن صالح الطامي.

وعلى هامش الندوة يوقع شربل داغر كتابه “محمود درويش يتذكر في أوراقي”، الصادر حديثا عن مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية، وكذلك يوقع محمد شاهين كتابه مختارات من شعر محمود درويش ضمن سلسلة “الفائزون”.

ويذكر أن الشاعر الراحل محمود درويش فاز بجائزة سلطان بن علي العويس الثقافية للإنجاز الثقافي والعلمي الدورة الثامنة 2002 ـ 2003، وجاء حينها في قرار منح الجائزة أن “محمود درويش هو صورة الحقيقة الشعرية في عالمنا العربي، ورسولها المكابد بقوة وشجاعة وإصرار لإعلاء صدق التجربة الشعرية ووهج واقعها المُعاش بكل عذاباته وجمالياته معا، فهو شاعر المقاومة، لا الفلسطينية وحدها وإن شكّل اليوم نبضها الحي، بل المقاومة الإنسانية في عمقها واتساع آفاقها، والتي تنشد السلام والعدل لبني البشر، ورفد الحركة الشعريــة المعاصــرة بما تحتــاج إليه مـن عذوبــة الشعـر وقوتـه وموسيقاه وعمقه وحلاوته علاوة على دور هذا الشعر التغييري والمحرض والمناهض للاحتلال وكافة أشكال العدوان والظلم”.

وتأتي هذه الاحتفالية ضمن نسق فكري تعمل من خلاله مؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية على تعزيز قيمة المبدع في المجتمع والاحتفاء بفكره ليظل منارة تسطع وتلهم، وقد نظمت المؤسسة ندوات مشابهة لكل من عبدالله البردوني ونزار قباني ومحمد الماغوط ومحمد مهدي الجواهري وغيرهم.

وستقوم المؤسسة بطباعة الأبحاث المشاركة في كتاب توثيقي يصدر ضمن منشورات العويس ويتم توزيعه على المكتبات والمؤسسات الثقافية للاستفادة منه.

14