مخابز تونسية تضرب عن العمل احتجاجا على انتشار المخابز العشوائية

تحتج مخابز تونسية على عدم تحرك الأطراف الحكومية لإقرار إجراءات تتصدى لانتشار ما تسميه النقابة “المخابز العشوائية”، إذ تنفذ نقابة أصحاب المخابز التابعة لمنظمة أرباب العمل إضرابا مفتوحا عن العمل بهدف الضغط على الحكومة لدفعها للاستجابة إلى مطالبها.
الأربعاء 2017/11/29
لا غنى عن الخبز

تونس – تنفذ العديد من المخابز التونسية إضرابا مفتوحا عن العمل، ابتداء من الأربعاء، احتجاجا على انتشار المخابز العشوائية وعدم استجابة السلطات لمطالب نقابة أصحاب المخابز في هذا الشأن.

وأعلنت غرفة أصحاب المخابز التابعة للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية (منظمة أرباب العمل الأكثر تمثيلا في تونس)، بداية الأسبوع، الدخول في إضراب عن العمل مفتوح بداية من الأربعاء في خطوة تهدف إلى الضغط على المسؤولين الحكوميين لإقرار إجراءات تتصدى للمخابز العشوائية.

وقال محمد بوعنان رئيس الغرفة الوطنية لأصحاب المخابز، لـ”العرب”، إن قرار الإضراب تم اتخاذه لأن مسؤولي وزارة التجارة لم يستقبلوهم الاثنين لعقد اجتماع تم الاتفاق عليه سابقا.

وأوضح أن نقابتهم لها مطلبان أساسيان يتعلق الأول بالتصدي للمخابز العشوائية أما الثاني فيخص البطاقة المهنية. وأكد بوعنان أن الغرفة الوطنية لأصحاب المخابز تريد إجراءات عملية “ولن نرضى بالوعود”.

وأعلن المجمع المهني لصناعة الخبز والمرطبات التابعة لكنفيدرالية المؤسسات المواطنة التونسية (كونكت)، الاثنين، أن المخابز العصرية تقاطع الإضراب إذ ستوفر الخبز طيلة أيام احتجاج المخابز المنتمية لاتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وأعلن عبدالكريم بن محرز نائب رئيس المجمع المهني، في تصريح لتلفزيون خاص، أن المخابز العصرية تقاطع إضراب المخابز إذ ستوفر الخبز طيلة أيام احتجاج المخابز التابعة للغرفة الوطنية لأصحاب المخابز.

وأوضح بوعنان أن المقصود بالمخابز العشوائية هي المخابز التي تعمل دون بطاقة مهنية، وهي أيضا المخابز التابعة لمنظمة “كونكت”، مشيرا إلى أن إسناد البطاقة يكون على أساس الحصول على رخصة فتح مخبزة.

وأضاف أنه رغم تأكيدات المجمع المهني لصناعة الخبز والمرطبات فإن “تلك المخابز ليست لديها بطاقة مهنية وبالتالي ليست لديها رخصة لممارسة هذا النشاط”.

محمد بوعنان: نريد إجراءات عملية هذه المرة من قبل الحكومة ولن نرضى بالوعود

ورفض بيان صادر عن المجمع المهني “تعمد غرفة أصحاب لمخابز المدعمة في كل مرة نعت أصحاب المخابز المنضوية تحت لواء مجمع كونكت ‘بالعشوائيين’، في حين أن المخابز العصرية تعمل في إطار منظم مع الاحترام الكامل للقانون ولأرقى مواصفات الجودة دون تمتعها بدعم صندوق التعويض”.

وأكد بن محرز أن المخابز العصرية تتبع مقاييس الجودة في عملها.

وأشار إلى أن “المخابز العصرية لا تتمتع بمادة الدقيق المدعمة وهو ما يفسر بيعها لمنتجها دون الخضوع لميزان محدد”، في حين يقول بوعنان عكس ذلك إذ يؤكد أن هذه المخابز تقتني الدقيق المدعم.

وقال بن محرز إن “المخابز العصرية قانونية وتوفر 15 ألف فرصة عمل من بين المختصين في صناعة الخبز والمرطبات”. وتابع هذا النوع من المخابز “قام بنقلة نوعية في القطاع”.

وطالبت نقابة المخابز العصرية رئاسة الحكومة ووزارة التجارة بـ”إسراع إقرار الإجراءات اللازمة لتنظيم القطاع وتسوية الوضع لجميع الأطراف بما يضمن مصلحة المستهلك”.

وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن فيها نقابة المخابز التي تتمتع بالدعم الحكومي دخولها في إضراب عن العمل أو التهديد بالإضراب، إذ أعلنت في مناسبات سابقة تنفيذها لاحتجاجات مماثلة.

وألغت نقابة أصحاب المخابز إضرابا كانت ستنفذه نهاية سبتمبر الماضي، بعد اتفاق تم التوصل إليه إثر اجتماع للنقابة مع وزير التجارة.

والإضراب لم يكن سوى إضراب مؤجل منذ شهر أغسطس. وتأجل الإضراب بعد اجتماع بمقر منظمة أرباب العمل وناقش مقترحات وزارة التجارة في ما يتعلق بالمطلب أصحاب المخابز بشأن “التصدي لانتشار المخابز العشوائية غير المصنفة”.

وتعتبر النقابة أن “المخابز العشوائية تهدد القطاع وتتسبب في إهدار كميات كبيرة من الخبز يوميا”.

وتقر إحصائيات معهد الاستهلاك (حكومي) بوجود تبذير كبير في كميات الخبز في تونس، إذ أن أكثر من 15 بالمئة مما يشتريه التونسي من الخبز يتم إلقاؤه، أي ما يعادل 100 مليون دينار سنويا و900 ألف خبزة يوميا لا يتم استهلاكها.

وقال عمر الباهي وزير التجارة والصناعة، خلال جلسة البرلمان للمصادقة على مشروع ميزانية الوزارة لسنة 2018 الثلاثاء، إنه “لا وجود لنية التراجع عن سياسة الدعم”. وأكد أن “الحكومة تعمل على إصلاح المنظومة عبر توجيهه إلى مستحقيه بصفة مباشرة”.

وقال إنه بتقييم استهلاك تونس من مادة السميد تبين أن 30 كيلوغراما من هذه المادة لا نعلم أين يتم توجيهها.

4