مخاطر أمنية تهدد بريطانيا حال مغادرتها أوروبا

الخميس 2016/03/10
روب واينرايت: يوروبول تعمل على مدار الساعة لمنع حصول هجمات إرهابية

لندن - حذّر المدير العام لوكالة الشرطة الأوروبية “يوروبول” روب واينرايت، الأربعاء، من أن بريطانيا ستواجه “تحديات أمنية كبيرة” إذا قررت الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بعد الاستفتاء المقرر في يونيو القادم.

وقال واينرايت في تصريح لشبكة “سكاي” الإخبارية إن “فرص حصول اعتداءات إرهابية كالتي جدت في باريس أواخر العام الماضي تزداد اتساعا، الأمر الذي يدعو إلى المزيد من التعاون والتنسيق الأمني بين دول الاتحاد الأوروبي”.

وأوضح أن عددا كبيرا من الشباب الأوروبي المتطرف الذي اكتسب خبرة قتالية في سوريا والعراق بدأ بالعودة إلى بلدانه الأصلية، مشيرا إلى أن قرابة خمسة آلاف مواطن أوروبي سافروا إلى مناطق النزاع في الشرق الأوسط للقتال مع المجموعات الإرهابية في مقدمتها تنظيم داعش.

ولم يكتف الضابط البريطاني السابق، الذي كان يعمل في جهاز الاستخبارات الداخلي “أم.آي.5” بذلك، بل أكد أيضا أن يوروبول تعمل على مدار الساعة لمنع حصول هجمات إرهابية، ملمّحا إلى احتمال حدوث اعتداءات في إحدى الدول الأوروبية.

ووصلت التهديدات الإرهابية في أوروبا إلى أعلى مستوى منذ عشرة أعوام، وتشير تحقيقات الوكالة الأوروبية إلى أن 40 بالمئة من العمليات التي ينوي المتطرفون القيام بها تستهدف بريطانيا تحديدا.

ويقول الضابط البريطاني إن مغادرة لندن التكتل ستؤثر على إجراءات التعاون الأمني مع باقي الدول الأعضاء في الاتحاد وأنه سيكون من الصعب على بريطانيا تعويض ما تعتمد عليه من إجراءات مع جيرانها في الشق الأمني نظرا لكونها تعمل بشكل جيد وتوفر الكثير من الأعباء المالية.

ويقود رئيس الوزراء ديفيد كاميرون حملة انتخابية لإقناع الناخبين البريطانيين لصالح الحفاظ على العضوية الأوروبية، غير أن عددا كبيرا من وزراء حكومته ونواب حزبه في البرلمان انضموا إلى الجناح المعارض لبقاء البلاد في الاتحاد الأوروبي.

وقررت الحكومة تنظيم استفتاء في الـ23 من يونيو المقبل بهدف إعطاء الفرصة للبريطانيين لتقرير مستقبل بلادهم.

وبلغ متوسط مستوى الدعم للبقاء في استطلاعات الرأي منذ اتفاق كاميرون مع قادة أوروبا بخصوص البقاء 52 بالمئة، مع استثناء نسبة الناخبين المترددين.

5