مخاوف ألمانية من تسرب التكنولوجيا إلى الصين

صفقة شراء شركة جيلي لشراء حصة كبيرة في مجموعة دايملر المنتجة لسيارات مرسيدس تثير مخاوف واسعة من وقوع الخبرات التكنولوجية في قبضة الشركات الصينية.
الأربعاء 2018/02/28
شركة جيلي تسعى للاستفادة من خبرات مجموعة دايملر

برلين – أشعلت صفقة شراء شركة جيلي الصينية لصناعة السيارات حصة كبيرة في مجموعة دايملر المنتجة للسيارات مرسيدس مخاوف واسعة في الأوساط السياسية والشعبية الألمانية من وقوع الخبرات التكنولوجية العالية القيمة في قبضة الشركات الصينية.
والتزمت وزيرة الاقتصاد الألمانية بريجيته تسيبريس بموقف برلين بأن خطوة جيلي هي محض صفقة تجارية بين شركات، لكنها قالت إن انفتاح ألمانيا يجب ألا تستغله دول أخرى.
ويمكن أن تتسع ضغوط شركة جيلي، التي تملك فولفو السويدية لصناعة السيارات، على مجموعة دايملر للاستفادة من خبراتها في السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة.
وذكرت صحيفتا شتوتغارت تسايتونغ وشتوتغارت ناشريشتين أمس أن لجنة في البرلمان الألماني ستستجوب مسؤولين حكوميين اليوم الأربعاء بشأن ما إذا كانت شركة جيلي قد انتهكت قواعد الإفصاح وما إذا كانت هناك ثغرات في قانون تداول الأوراق المالية يتعين سدها.
وشددت ألمانيا قواعدها المنظمة للاستحواذات الأجنبية في العام الماضي، لتصبح أول دولة في الاتحاد الأوروبي تفعل ذلك، بعد سلسلة صفقات استفادت الصين من خلالها بخبرات تكنولوجية، بينما مازالت محاولات شركات ألمانية للسيطرة الكاملة على منافسين صينيين تواجه طريقا مسدودا.

بريجيته تسيبريس: انفتاح السياسات الألمانية ينبغي ألا يتم استغلاله من قبل دول أخرى
بريجيته تسيبريس: انفتاح السياسات الألمانية ينبغي ألا يتم استغلاله من قبل دول أخرى

وقالت تسيبريس في مقابلة مع صحيفتي شتوتغارت تسايتونغ وهاندلسبلات إنه بموجب القانون الألماني تستطيع الحكومة التدخل فقط إذا تجاوزت حصة الملكية 25 بالمئة، لكن على المستثمرين الالتزام بقواعد السوق.
وفاجأت شركة الأسواق يوم الجمعة بشراء 10 بالمئة في دايملر مقابل 9 مليارات دولار، حيث لم تفصح من قبل عن تجاوزها للمستويات المقررة في القواعد التنظيمية عند 5 بالمئة من الأسهم.
وقالت هيئة الرقابة المالية الألمانية إنها تحقق فيما إذا كان هناك أي انتهاك لقواعد الإفصاح بما قد ينتج عنه فرض غرامة بقيمة 10 ملايين يورو أو أكثر.
وأكد مصدر مطلع أن مجموعة دايملر، التي يعمل بها 289 ألف شخص، امتنعت عن إبرام صفقة لأن لديها تحفظات على إقامة تحالف صناعي جديد خشية إغضاب شركة بايك، شريكتها الصينية الحالية في مشروع مشترك.
وذكرت دايملر وبايك يوم الأحد أنهما تخططان لاستثمار مشترك يزيد على 1.88 مليار دولار في بناء قاعدة إنتاج محلية جديدة.
من جهة أخرى، رحب اتحاد غرف الصناعة والتجارة في ألمانيا، الذي يمثل 3.6 مليون شركة في أكبر اقتصاد في أوروبا، بصفقة شراء شركة جيلي للحصة في دايملر.
وقال فولكر تريير مسؤول التجارة الخارجية بالاتحاد “من حيث المبدأ، فإنه لأمر مشرف أن يهتم المستثمرون الأجانب بالشركات الألمانية”.
وتعد الصفقة تحولا كبيرا بعد أن فشلت جيلي في العام الماضي في شراء حصة في دايملر، وهي تتوج 5 صفقات أخرى نجحت في إتمامها في السنوات الماضية.
وبدأت تلك الصفقات بالاستحواذ على العلامة التجارية فولفو في عام 2010 تبعها شراء حصة في شركة أي.بي فولفو لصناعة الشاحنات، وأخرى في شركة لوتس لصناعة السيارات الرياضية.

10