مخاوف أوروبية من التقارب اليوناني الروسي

الاثنين 2015/02/02
مارتين شولتز: تقلقني خطة تعاون اليونان مع روسيا

بروكسل - عبر رئيس البرلمان الأوروبي، مارتين شولتز، عن قلقه من رغبة الحكومة اليونانية الجديدة التي يقودها حزب سيريزا اليساري المتشدد في التقارب مع روسيا.

وقال شولتز في تصريح لصحيفة "ويلت أم زونتاغ" الألمانية نشرته، الأحد، على موقعها الإلكتروني "تُقلقني خطة تعاون اليونان مع روسيا"، مشيرا إلى أنه بتلك الخطوة توقف الحكومة اليونانية الجديدة تضامن أثينا مع سياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية.

وتبرز المخاوف الأوروبية بعد أن أصر وزير الخارجية اليوناني، نيكوس كوزياس، خلال اجتماع وزراء خارجية بلدان الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي، في بروكسل على ضرورة التغاضي عن كل الخطوات المرتقبة بشأن فرض عقوبات جديدة ضد روسيا.

وتشير مصادر دبلوماسية أوروبية إلى أن وزراء الاتحاد الأوروبي رفضوا تعليق العقوبات على روسيا، على الرغم من موافقتهم على عدم توسيع نطاق الحظر بهدف الحفاظ على وحدة دول الاتحاد لضمان الحصول على الديون المتخلدة بذمة اليونان، جراء الأزمة التي تعيشها البلاد منذ سنوات على خلفية سياسة التقشف التي اعتمدتها الحكومة المحافظة السابقة.

ويرى محللون أنه مع تصاعد نفوذ اليسار الراديكالي في اليونان، على الرغم من قلة خبرة حزب سيريزا في الحكم يثير حفيظة الدول الأوروبية تجاه سياسة أثينا في المستقبل، لكن هذا لا يمنع الاتحاد من القيام بمزيد من التفاوض مع الحكومة الجديدة.

في المقابل يعتقد البعض من الخبراء أن اليونان تسعى إلى تأكيد سلطتها فحسب، مشيرين إلى أن التعبير عن القلق جراء العقوبات على روسيا هو أمر بعيد كل البعد عن اللجوء إلى موسكو على أمل الحصول على تمويل بشروط أقل صرامة.

وكانت الحكومة اليونانية الجديدة بزعامة أليكسيوس تسيبراس قد أبدت معارضتها لعقوبات الغرب ضد موسكو حتى قبل وصولها للسلطة، عبر وقف الدعم للروس المقيمين في شرق أوكرانيا وللأوكرانيين المناهضين لمن وصلوا إلى السلطة في العاصمة الأوكرانية عن طريق الانقلاب.

وتثير العلاقات اليونانية مع روسيا جدلا بين القوى الحزبية في البلاد، حيث يميل بعض الفاعلين وبالذات اليساريين إلى عدم تعزيز التعاون مع موسكو، في حين يعتبر آخرون أن بلادهم لا تتسع لأي شريك أوروبي.

5