مخاوف إمدادات الشرق الأوسط تدعم أسعار النفط العالمية

السبت 2013/08/17

لندن – استقرت العقود الآجلة لخام برنت فوق 110 دولارات للبرميل أمس بعد أسبوع من الارتفاعات القوية في ظل اضطرابات في مصر وليبيا أثارت مخاوف بشأن إمدادات النفط القادمة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. لكن ارتفاع الدولار الذي تحتسب به أسعار النفط قلص من حدة الارتفاع.

وارتفع برنت إلى أعلى مستوياته في أربعة أشهر في الجلسة السابقة في ظل مخاوف من احتمال تأثير العنف في مصر على قناة السويس التي يمر عبرها جانب كبير من إمدادات النفط العالمية.

وبلغ سعر خام برنت في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 110 دولارات للبرميل. واستقر الخام الأميركي الخفيف فوق 107 دولارات للبرميل.

وقال بن لو برون المحلل لدى أوبشنز إكسبرس "الاضطرابات في مصر لها تأثير بالتأكيد وتمنع الأسعار من النزول عن حد معين."

واتسعت الفجوة بين خام برنت وخام نايمكس الخفيف إلى أكثر من 3 دولارات للبرميل.

قفزة كبيرة للذهب

على صعيد آخر، ارتفع سعر الذهب إلى أعلى مستوياته في شهرين أمس بفضل مشتريات كبيرة من الصين وتغطية مراكز مدينة بعد اختراق المعدن النفيس مستويات فنية مهمة وهو ما يدفعه إلى تسجيل أكبر ارتفاع أسبوعي في شهر.

وتذبذب الذهب صعودا وهبوطا في التعاملات الآسيوية بعد بيانات أميركية قوية قد تشجع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) على بدء تقليص التحفيز النقدي قريبا لكن القوة الدافعة للسوق في الأيام القليلة الماضية جعلت عمليات البيع محدودة.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية نحو 1361 دولارا للأوقية (الأونصة)، بعد أن تجاوز في وقت سابق نحو 1372 دولارا في التعاملات الآسيوية.

وحظي الذهب بدعم من مشتريات فنية بعد تجاوز الأسعار مستوى 1350 دولارا ومشتريات بغرض التحوط من المخاطر بعد تنامي الاضطرابات في مصر.

10