مخاوف الحرب تعيد أسعار النفط العالمية للارتفاع

الأربعاء 2013/09/04
النفط يسجل ارتفاعا بسبب أزمة الشرق الأوسط

لندن- ارتفعت العقود الآجلة للنفط أمس بعد أن أثارت تجربة صاروخية أجرتها إسرائيل في البحر المتوسط قلق المتعاملين الذين يخشون بالفعل من اتساع نطاق الصراع في المنطقة بما قد يهدد إمدادات النفط.

وتجاوزت أسعار خام برنت حاجز 115 دولارا للبرميل في بداية التعاملات لكنها فقد جانبا من ذلك وبقيت قريبة من تلك المستويا في نهاية التعاملات الأوروبية

واتسع الفارق بين خام برنت والخام الأميركي الخفيف الى نحو 8 دولارات حيث تحرك الخام الأميركي قرب 107 دولارات للبرميل. وارتفع برنت أكثر من دولار للبرميل بعد أن نقل تقرير لوسائل إعلام روسية عن وزارة الدفاع قولها إنها رصدت إطلاق "جسمين" بالستيين في البحر المتوسط.

وقالت إسرائيل إنها أجرت تجربة لصاروخ استخدم كهدف لنظام دفاع صاروخي تموله الولايات المتحدة في البحر المتوسط. ووجه هذا أنظار المستثمرين مجددا صوب احتمال تعطل إمدادات من المنطقة إذا اتسع نطاق الحرب السورية.

وقال كريستوفر بيلو الوسيط المالي في جيفريز باش "هناك ضبابية كبيرة وهو ما جدد قلق الناس إزاء الشرق الأوسط ولاسيما إذا امتدت الحرب الأهلية خارج الحدود السورية."

وارتفعت أسعار النفط الأميركية بشكل حاد نهاية الاسبوع الماضي مع ترجيح توجيه ضربة عسكرية الى سوريا، لكنها تراجعت قليلا بداية الاسبوع الحالي متأثرا بعزم الرئيس الأمريكي باراك أوباما الحصول على موافقة الكونغرس على العمل العسكري. وعادت الأسعار أمس للارتفاع بعد تجدد القلق بشأن اتساع نطاق الحرب في المنطقة. كما تلقت أسعار النفط دعما من شلل صادرات النفط الليبية.

10