مخاوف سعودية من إغراق السوق بالحديد المستورد

الأربعاء 2015/01/07
مخاوف المستثمرين السعوديين من إغراق السوق السعودي بالحديد الأجنبي

الرياض - يشكو تجار سعوديون من إغراق السوق السعودي بمنتجات الحديد المستورد خاصة الرديئة بحسب وصفهم، وأشاروا إلى أن هذا الأمر قد يؤثر على صناعة الحديد في البلاد.

وناقشت اللجنة الفرعية لصناعة الحديد بمجلس الغرف التجارية السعودية (ممثلون عن التجار) خلال اجتماعها الخامس الاثنين، تطبيق الحماية الجمركية لمنتجات الحديد المصنعة خارج دول مجلس التعاون أسوة ببعض الدول المجاورة مثل مصر وتركيا.

وبحسب بيان صحفي أقرت اللجنة تشكيل فريق عمل لمتابعة عملية إغراق السوق السعودي بمنتجات الحديد وسط تخوفات أن يؤثر ذلك بشكل كبير على الصناعة الوطنية والمستثمرين المحليين والإضرار بمصالحهم.

وقرر مجلس الوزراء السعودي عام 2004، إلغاء الرسم الجمركي الحمائي على واردات حديد التسليح وتخفيض الرسوم الجمركية عليه إلى 5 بالمئة، بناء على طلب وزير التجارة والصناعة بهدف خفض الأسعار.

ويصل حجم سوق الحديد في السعودية إلى أكثر من 14 مليون طن سنوياً بقيمة تتجاوز 9.3 مليار دولار سنويا، وفقا لبيانات مجلس المنافسة السعودي.

ويصل سعر طن الحديد المصنع محليا في السعودية إلى نحو 270 دولار، فيما يصل سعر الحديد المستورد 600 دولار.

وقال رئيس لجنة صناعة الحديد شعيل بن جار الله العايض، إن مهام فريق العمل تتمثل في البحث والتحري والتثبت في حال وجود استخدام الحديد المستورد في المشاريع الحكومية وتوثيقه وعرضه للجنة لاتخاذ اللازم. وأشار إلى أن ملف هذه القضية يشكل أحد الملفات المهمة التي تتولاها اللجنة من خلال إعداد دراسة متكاملة لحالات الإغراق والأضرار الناتجة عنه بالنسبة لقطاع صناعة الحديد الوطني.

14 مليون طن حجم سوق الحديد في السعودية سنوياً بقيمة تتجاوز 9.3 مليار دولار سنويا

ويهدف الاجراء لتقديمه إلى الجهات المختصة ليتسنى لها اتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات على ضوء ما سيقدم لها من معلومات حول هذه القضية.

وأكد أن هذه الخطوة تهدف أيضاً إلى حماية الصناعة الوطنية وإيجاد الحلول العاجلة لحماية صناعة الحديد من الإغراق، بالإضافة إلى إيجاد آلية للكشف عن منتجات الحديد الرديئة لحماية المستهلك وتعزيز الرقابة في هذا الجانب.

ويبلغ إجمالي إنتاج الحديد المسلح في السعودية 4.7 مليون طن سنويا، تستحوذ “سابك” على النسبة الأكبر من الطاقة الإنتاجية للمصانع السعودية، حيث يبلغ إنتاجها 2.8 مليون طن سنويا، ويأتي بعدها مصنع “الاتفاق” بطاقة إنتاجية تبلغ 1.3 مليون طن، بينما تبلغ إنتاجية مصنع “الراجحي” 500 ألف طن، و”اليمامة” 500 ألف طن، و”المكيرش” 300 ألف طن، و100 ألف طن لمصنع “الجوهرة”.

10