مخاوف صينية وأميركية تحبط أسعار النفط وتنعش الذهب

الخميس 2014/03/13
مخاوف من تعطل الإمدادات مع تفاقم التوترات في اوكرانيا

دبي – هبطت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت الخام أمس تحت حاجز 108 دولارات جراء بواعث قلق بسبب نمو ضعيف للطلب في أكبر دولتين مستهلكتين للنفط لتغطي على مخاوف تعطل الإمدادات مع تفاقم التوترات في اوكرانيا. واتجه الخام الاميركي القياسي نحو 98 دولارا للبرميل بعد أن انخفضت مخزونات الخام الأميركية بنحو 6.2 مليون برميل الاسبوع الماضي وهي أكبر زيادة اسبوعية منذ الاسبوع المنتهي في 24 يناير وأعلى بكثير من الزيادة التي توقعها محللون والبالغة 2.2 مليون برميل. وينتظر المستثمرون بيانات اقتصادية جديدة من الصين هذا الاسبوع لقياس توقعات الاستهلاك في البلاد إثر بيانات التجارة الضعيفة المفاجئة.

وتعرضت الأسعار أيضا لضغط من جراء المخاوف من بطء النمو في الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بعد بيانات ضعيفة في الآونة الأخيرة. وانخفض سعر خام برنت تحت حاجز 108 دولارات للبرميل في نهاية التعاملات الأوروبية، بعد صعوده بنحو نصف دولار يوم الثلاثاء.


المخاوف تعزز الذهب


في هذه الأثناء ارتفع الذهب لليوم الثاني على التوالي ليسجل أعلى مستوى في خمسة أشهر ونصف الشهر بفعل الغموض الذي يكتنف النمو الاقتصادي العالمي والتوترات في أوكرانيا ليزيد إغراء المعدن الأصفر كملاذ آمن. وقال متعاملون إن ضعف الأسهم والمعادن الأساسية إلى جانب مشتريات لأسباب فنية دفعت أسعار الذهب لتخطى مستوى المقاومة 1355 دولارا للأوقية (الأونصة).

ويواصل الذهب مكاسبه القوية منذ بداية العام حيث ارتفع بنسبة 12 بالمئة بعد أن خسر في العام الماضي نحو 28 بالمئة من قيمته، وهي أكبر خسارة سنوية منذ نحو 32 عاما.

10