مختبرات دي ميستورا: إنتاج عقار حل النزاع السوري

السبت 2014/11/22

في محاولة لإنهاء الحرب في سوريا، يجري اليوم الاستعانة بمؤسسات “خاصة” يقال إنها متخصصة في حل النزاعات في دول العالم الثالث. برز ذلك في محاولة بعض المؤسسات وأبرزها “مركز الحوار الإنساني” ومقره جنيف، مساعدة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا في “ابتكار” حل للنزاع في سوريا، حيث جرى طرح مشروع حل يعتمد مفهوم “تجميد الحرب” وتوسيع “المصالحات المحلية”، ويبدو أن المبعوث الدولي قد تبناه بشكل كامل.

لـ“مركز الحوار الإنساني”، صاحب المشروع، تاريخ من العمل على حل النزاعات، يمكن أن يساعده في تبرير مساهمته في حل الصراع في سوريا. فالمركز توسط في النزاع بين الإسلاميين والتيار المدني العلماني في تونس، ونجح في إرساء اتفاق بين الأطراف المتنازعة أفضى لانتخابات ديمقراطية. كما سبق له أن توسط بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان. الأهم أن للمركز نشاطا غير معلن، أو لم يجر تسليط الضوء عليه، في سوريا منذ العام 2013، حيث ساعد في إبرام اتفاقات تسوية محلية بين النظام والمعارضة المسلحة. ويقال أن المركز هو وسيط اليوم في اتفاق يجري إعداده بين المعارضة السورية المسلحة والمسلحين الأكراد في مناطق سورية مختلفة.

قبل الحديث عن بعض تفاصيل التقرير، يمكن إيراد ملاحظة تتصل بالمقاربة العامة لحل النزاع بالاستعانة بمنظمات خاصة “خبيرة” بالنزاعات. يجري في تلك المقاربات انتزاع الصراع السياسي من حقل العلوم الاجتماعية-السياسية حيث واحد زائد واحد لا يساوي إثنين بالضرورة، وحيث تتغير التوازنات بين الأطراف مادة البحث وقد تنقلب بالكامل، ووضعه في حقل العلوم الدقيقة حيث يمكن عبر اتباع سلسلة مترابطة من الخطوات العلمية الوصول إلى نتيجة حتمية إلى حد كبير.

في هذه المقاربة يظهر أن استعصاء النزاع في سوريا مثلا، ربما يعود في أحد جوانبه إلى نقص الأفكار، أو إلى قلة إبداع المبعوثين الدوليين السابقين، أو إلى عدم الالتزام بتسلسل الخطوات المطلوب اجتيـازهـا بنـاء على توصية الخبير المختص. وأي سوء فهم وقلة معرفة في هذا المنهج!.

التقرير المذكور يقول إن المطلوب اليوم هو توسيع اتفاقيات “المصالحة المحلية” من أجل “خفض مستوى العنف وإيصال المساعدات الإنسانية وزرع بذور الحل السياسي”. الفكرة الجديدة التي يقترحها التقرير، والتي يُرادُ لها أن تظهر وكأنها عبقرية وفريدة وتشكل مفتاح الحل في سوريا، تتعلق بعكس أسلوب المبعوثيْن الدولييْن السابقيْن كوفي أنان والأخضر الإبراهيمي المعروف بأسلوب “من فوق إلى تحت”. حيث يدعو التقرير إلى أسلوب “من تحت إلى فوق” بحيث يجري البدء بتجميد القتال وعقد مزيد من المصالحات، وصولاً إلى مرحلة انتقالية تسبق انتخابات عامة. في كل هذا المسار الطويل سوف يبقى بشار الأسد رئيساً للبلاد إلى حين تقرر الانتخابات مصيره.

وكم يبدو هذا الطرح بعيدا عن فهم الواقع السوري حيث لا تكمن المشكلة أبدا في “أسلوب الحل”، بل في موازين القوى التي تميل لمصلحة النظام السوري وتدفعه لمزيد من التعنت. هذا فضلاً عن أن “تحت” في معسكر النظام هو متصل بنسق متين وثابت ولا يتزعزع مع “فوق”. أي فرق يرتجى من هذا الاختراع العبقري: “من تحت إلى فوق” فيما التعليمات الصارمة تتخذ مساراً واحداً: من فوق إلى تحت. يفترض هذا الاقتراح أن هنالك تباينا واضحاً في الرؤية السياسية والميدانية والأهداف النهائية بين قيادة النظام ومقاتليه ومؤيديه. وهذا بعيد جداً عن الواقع، حيث لا تتفارق الطموحات بصورة كبيرة كما يأمل معدو التقرير وميستورا. بل هنالك تناغم فريد يشكل جزءً من تقاليد النظام البعثي والنظم الدكتاتورية بصورة عامة.

حتى في طرف المعارضة يغيب هذا التفارق المرتجى. فرغم عدم وجود صلات مباشرة بين المعارضة السياسية والفصائل العسكرية، لكن الأهداف تبقى متقاربة. بل ربما يكون “تعنت” الفصائل المقاتلة على الأرض أشد من تعنت المعارضة السياسية. هنا تضعنا مؤسسات الخبراء أمام لعبة جديدة تدعي أن “تحت” يشير إلى المدنيين حصراً.

هكذا فالصراع السوري فيه طرفان شرّيران من جهة، ومدنيون عالقون في وسط الصراع من جهة أخرى. حيث لا صلة لهؤلاء المساكين بأي طرف، هم حياديون إلى حدود السذاجة، يريدون سلتهم بلا عنب. وهو ما يعيدنا إلى مربع الخروج عن الواقع المعقد والمتداخل، فضلاً عن أن الطرح آنف الذكر يفرغ الثورة السورية من مضمونها، ويحولها من ثورة شعبية مدنية تعسْكَرت في مرحلة لاحقة، إلى نزاع طرفين لا قواعد اجتماعية ومدنية لهما.

في حقيقة الأمر، وبالنظر إلى موازين القوى الحالية في سوريا، فلا الثوار رغم كل الضعف والفوضى التي تحيط بهم مستعدين لتوقيع اتفاق يبقي الأسد في السلطة، ولا الأسد ورغم كل الضعف الذي حل بنظامه وتزايد قوة “النصرة” و“داعش” من حوله مستعد كما يبدو لتقديم أي تنازل. ولا نتحدث عن رحيله، بل هو غير مستعد لتقديم تنازل أقل شأنا من قبيل وقف قصف المدنيين وتجميد القتال والسماح بتشكل إدارات محلية لشؤون السكان في المناطق المحررة، أو بحدوث لا مركزية سياسية ومناطقية كما يأمل ميستورا ومنظمات الخبراء التي لا يبدو أنها خبيرة بما فيه الكفاية بطبيعة النظام وطبيعة الصراع في سوريا.

تبدو الحلول المطروحة وكأنها تحلق في الفضاء، ولا تستند إلى قاعدة ملموسة على الأرض، فيما تحاول إطلاق الدخان الكثيف بما يحجب طبيعة النظام السوري، والإقليمي والدولي الداعم له، التي تحطمت على أقدامها أعتى الأفكار الناضجة والعقلانية لحل الصراع في سوريا.

كما فعل مع كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي، سوف يصدم نظام الأسد كلا من ميستورا و“مركز الحوار الإنساني” بتعنته، ويخرج أفكارهم العبقرية من المختبرات ليمرغها في وحل الواقع السوري. ذلك إن كانت جهودهم مكرسة فعلاً من أجل حل الصراع، وليس من أجل استسلام السوريين لمجرم الحرب الأعظم في التاريخ الحديث.


كاتب فلسطيني- سوري

8