مختبر مسرحي تونسي لذوي الاحتياجات الخاصة

المشروع يهدف إلى تمكين الشبان من ذوي الإعاقة العضوية والذهنية من تنمية قدراتهم وتجاوز إعاقاتهم.
الاثنين 2020/11/30
المختبر المسرحي يدمج أطفالا من ذوي الاحتياجات الخاصة مع أطفال غير حاملين لإعاقة بهدف دفع ملكة التعبير لديهم

جربة (تونس) -  يعمل الدكتور زهير بن تردايت على وضع اللمسات الأخيرة لمشروعه الثقافي والفني الجديد وهو تركيز مختبر لمسرح إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة بجزيرة جربة جنوب تونس، والذي سيشرع في تنفيذه منتصف شهر ديسمبر القادم بالشراكة بين مركز الفنون الدرامية والركحية بجربة وجمعية القاصرين عن الحركة العضوية بحومة السوق جربة، بدعم من مسرح الأوبرا وذلك في إطار البرنامج الوطني «بصمات إبداعية».

ويؤكد الدكتور زهير بن تردايت أن هذا المشروع يهدف بالخصوص إلى تمكين الشبان من ذوي الإعاقة العضوية والذهنية من تنمية قدراتهم وتجاوز إعاقاتهم، وإكسابهم ثقة في الذات باستخراج المكبوت وإظهار القدرات الباطنية والأحاسيس الدفينة، مضيفا «سنعتمد على تقنيات الارتجال والتعبير الدرامي الحر لنلامس مختلف أنواع الدراما موظفين الموسيقى والملابس وتقنيات الإنارة كمرحلة ثانية نحو إخراج عمل مسرحي نابع من ذواتهم».

ومن المنتظر أن يتم إعداد عمل مسرحي محترف أبطاله أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ومن غير الحاملين للإعاقة. وسيتدرب المشاركون في العمل على مجموعة من الألعاب الدرامية ليتمكنوا عبرها من لعب أدوار أو يعيشون وضعيات أو يعبّرون دون الاتجاه مباشرة إلى مكمن الإعاقة.

ويقول بن تردايت، في هذا السياق، «إننا لا نهدف إلى لعب دور العلاج النفسي بالدراما (البسيكودراما) في التعامل مع الأطفال المشاركين، وإنما نسعى إلى تحقيق هذه الغاية بشكل عابر ويقتصر دورنا على أمرين أساسيين؛ أولا، اكتشاف القدرات الكامنة، وثانيا، إيجاد مسالك للتعبير عنها وإظهارها عبر المسرح».

وأفاد أن الهدف من المشروع يتمثل بالخصوص في إدماج أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وأطفال أسوياء، ودفع ملكة التعبير لديهم ونشر ثقافة الإبداع، وتغيير الطرق التربوية القائمة على الباث والمتقبل إلى علاقة تشاركية أساسها التفاعل والتبادل ولعب الأدوار الهادفة.

 
14