مخزونات النفط العالمية توفر 3.5 تريليون دولار

السبت 2014/06/28
تكهنات بطرح مخزونات استراتيجية في السوق إذا شهدت تعطلا للإمدادات

لندن – قالت وكالة الطاقة الدولية إن العالم وفر 3.5 تريليون دولار خلال السنوات الثلاثين الماضية باحتفاظه بمخزونات نفط مخصصة للطوارئ لتعويض أي نقص في المعروض والحد من ارتفاع الأسعار.

وذكرت الوكالة في تقرير أن مخزونات النفط المخصصة للطوارئ التي تحوزها الدول الأعضاء وغير الأعضاء كانت بمثابة “تأمين” ضد مخاطر تعطل إمدادات النفط.

وتسببت أعمال العنف التي تصاعدت في العراق خلال الأسابيع الأخيرة في ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى أعلى مستوياتها في تسعة أشهر وهو ما أثار تكهنات بطرح مخزونات استراتيجية في السوق إذا شهدت تعطلا جسيما للإمدادات.

وقدر التقرير صافي المكاسب العالمية الناجمة عن المخزونات الحالية المخصصة للطوارئ بما يعادل 41 دولارا للبرميل سنويا بعد حساب تكلفة التخزين وذلك استنادا إلى نموذج يحاكي عشرات الآلاف من السيناريوهات المحتملة لتعطل إمدادات النفط.

وينبغي على الدول التسع والعشرين الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية الاحتفاظ بمخزونات تكفي لواردات صافية خلال ما لا يقل عن 90 يوما. وقال التقرير إنه بحلول نهاية مارس 2014 بلغ إجمالي مخزونات الدول الأعضاء 4.1 مليار برميل بما يكفي لتلبية إجمالي الطلب العالمي على مدى 44 يوما تقريبا.

وبحلول نهاية عام 2013 شكل النفط الخام 60 بالمئة من المخزونات النفطية لدى الدول الأعضاء في الوكالة بينما بلغت نسبة المنتجات المكررة مثل البنزين والديزل منها 40 بالمئة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية التي تتخذ من باريس مقرا لها إن السحب من المخزون بات الأكثر فعالية بين الآليات المتاحة لدى الدول الأعضاء في الوكالة عند تعطل إمدادات نفط.

وأضافت أن من بين السبل الأخرى لمواجهة تعطل الإمدادات الحد من استهلاك الخام خصوصا في قطاع النقل الذي يلتهم أكثر من نصف إجمالي معدل استخدام النفط في الدول الأعضاء بالوكالة.

11