مخطوطات عربية نادرة مهددة بالتلف والخروج من ذاكرة العالم

واقع المخطوطات العربية القديمة، هو واقع تتداخل فيه الأبعاد التاريخية والعلمية والسياسية والأمنية، إذ تحفل الأقطار العربية بعشرات الآلاف من الوثائق التاريخية التي تمثل شواهد ومصادر لا غنى عنها في البحث التاريخي، إلا أن هذه المخطوطات تعيش خارج دائرة الاهتمام إما لسوء حفظها وإما للأوضاع السياسية السائدة في العالم العربي وإما لعدم الإيمان بقيمتها التاريخية، والحصيلة أن مصادر تاريخية مهمة تضيع أمام أعين الجميع.
الاثنين 2016/07/04
مخطوطات تقع خارج دائرة الصون

حفظ الأجداد المخطوطات في الوطن العربي على مدى المئات من السنين بأساليب بدائية، لكنها كانت نافعة في وقتها، والبعض منهم حفظها، كما كان يُعتقد بكلمات غامضة كتعويذات وتَحْوِيطات. فقد وجد الباحثون أن أغلب المخطوطات التراثيّة في العراق ومصر والمغرب، قد كُتب على غلافها الخارجي في بدايته ونهايته كلمات مثل: سفطص وكيكتج وهيتهتات وغيرها. وفسر الباحثون أن وضع هذه الكلمات لقناعة القدماء بأنَّها كلمات لتعاويذ ستحفظ مخطوطاتهم من التَّلف والضياع.

التُّرَاثُ المخطوط في الوطن العربي صار مستهدفا في الحروب والصراعات القائمة حاليا كما الإنسان، لذلك فمن واجب الحكومات والجهات المسؤولة حفظ تراث شعوبها الوثائقي. إذ تجدر الإشارة إلى أنه يوجد في الوطن العربي ثلاثة ملايين مخطوط حسب تقرير صدر حديثا عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”. وبذلك فإنّ عدد المخطوطات العربية يتفوق على عدد المخطوطات الإغريقية، التي لا تتعدى 60 ألف مخطوط، واللاتينية التي لا تتجاوز 35 ألف مخطوط، والفارسيّة 30 ألف مخطوط حسب تقرير اليونسكو.

في هذا الصدد يشار إلى أن نصف عدد المخطوطات في الوطن العربي معرض للتلف أو التخريب والضياع، ما لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لصيانته وحمايته وجمعه في أماكن مؤمنة جيدا من الظروف الطبيعية. التقرير ذاته أشار إلى أن بلدانا عربية، كالعراق وسوريا وليبيا وموريتانيا والسودان تعرضت فيها الآلاف من المخطوطات الثمينة إلى التَّلف أو الحرق بسبب الحروب، أو في حوادث عرضية، أو التسبب بتلفها من قبل متعصبين عن عمد أو سُرقت لتباع في خارج بلدانها الأصلية، وخصوصا ما حدث من إتلاف متعمد لوثائق كنسية قديمة بالغة القيمة التاريخية، وتعد بالآلاف في العراق وسوريا خلال العامين الماضيين. وكانت ضمنها مخطوطات في الطبّ والمنطق وعلوم الكلام، والفلسفة والتصوّف والحساب وأصول الفقه والتفسير.

وقد أحدثت اليونسكو برنامج ذاكرة العالم، ووضعت فيه تسع مجموعات من الدول، في إحداها المجموعة العربية، لكنها استثنت دولا عربية مهمة كالعراق وسوريا وليبيا والسودان، وهي دول تمتلك خزانات ضخمة من المخطوطات. وخصوصاً بعد تعرضها في السنوات القليلة الماضية للحروب والصراعات، وصار من الضروري رعاية مخطوطاتها ببرنامج ذاكرة العالم.

وقد اختارت اليونسكو في المجموعة العربية أربع دول فقط لتشملها برعايتها للحفاظ على تراثها الوثائقي والموسيقي وأمثالها الشعبية، والدول العربية المختارة لهذا البرنامج هي مصر ولبنان وسلطنة عُمان والمغرب.

وقد أنشأ عدد من المهتمين بالمخطوط المغربيّ مؤخرا على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك صفحة للعناية والحفاظ على التراث المخطوط بالمغرب بعنوان “المركز المغربي للبحث في التراث المخطوط”. وقد عمد المسؤولون على الصفحة إلى نشر نصائح، وتعليمات للحفاظ عليه، ويتواصل الموقع مع العديد من المهتمين بجمع المخطوط النادر وتعرض الصفحة صورا منه.

وفي المغرب العديد من خزانات التراث المخطوط، كالخزانة الحسنية بالرباط، وخزانة ابن يوسف بمراكش، والمكتبة الوطنية، وخزانة القرويين بفاس، وخزانة الجامع الكبير بمكناس، والخزانة العامة بتطوان، وخزانات تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وخزانات الزوايا، ومكتبات خاصة بأُسر وأفراد مغاربة.

وتوجد مخطوطات نادرة بالمغرب، مثل مخطوطات أبي الحسن الصغير، ابن غازي المكناسي، والحبيب الأندلسي، وابن عبَّاد، وابن عرضون، ورضوان الجنوي، وأحمد ميارة.

ومن المخطوطات ما له صبغة علمية، كمناجم الزمرد في التراث العربي الإسلامي لتوضيح طرق التعدين، ومروج الذهب، ومعادن الجوهر للمسعودي، والجماهر في معرفة الجواهر للبيروني. وفي الفلسفة والمنطق لابن طلموس، وشهادة لأسقف قبطي عاش في عهد البعثة النبوية المشرفة، هو يوحنا النيقوسي، أسقف نيقوس، الذي عاش إلى نهاية القرن السابع الميلادي وغيرها.

يقول إدريس كرواطي، وهو إعلامي متخصّص بالمركز الوطني للتوثيق بالمغرب، أصدر مؤخرا كتابا بعنوان “من أجل سياسة وطنية في مجال صيانة التراث بالمغرب” عن المخطوطات التراثية المغربية “التراث الوثائقي بالمغرب تختلف حوله الإحصائيات. فقد أشار تقرير لوزارة الثقافة المغربية تحت عنوان “مشروع صيانة التراث المخطوط بالخزانات العامة” إلى وجود 32000 مخطوط، بينما قدر الخبير الأممي ج. سيغان العدد بـ100.000 مخطوط. وفي مطبوع للخزانة المغربية العامة يشير إلى أنَّ العدد 80000 مخطوط”.

وأضاف كرواطي “لكنه غير متيسر للكثيرين بالرغم من وفرته بهذا العدد الكبير” وأشار إلى ملاحظة المؤرخ المغربي أحمد التوفيق في كتابه “خزائن كتب الزوايا بالمغرب” إلى أنَّ مكتبات الزوايا عانت من انصراف أصحابها من التدريس بتلك الكتب الموجودة في الزوايا، وصارت في أعينهم تراثا محنطا تزيد قدسيته مع مرور الأيام، فلا يمكن الحفاظ عليه من النهب إلا بمنع الناس كافة من رؤيته”.

ويرى الباحث البيبليوغرافي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط أحمد شوقي بنين “أن المغرب فقد الكثير من مخطوطاته في بداية القرن الماضي عندما لجأ المغاربة إلى إخفاء الكتب عندما أحسوا باستعدادات الأجانب من الأوروبيين للسيطرة على البلاد، فأقاموا الحيطان على دور الكتب أو دفنوا أعدادا منها في باطن الأرض”.

وكذلك فقد العديد منها بفعل الحفظ البدائي لها أو باتباع وسائل حديثة غير مدروسة، مما أدى إلى تلفها تلفا جزئيا. وأضاف كرواطي إلى أن “صيانة المخطوطات كانت تتم قديما بطرق تقليدية مثل معالجتها بمواد العطارة أو تخزين الوثائق الملفوفة داخل جوف قطع من القصب الجاف، وحفظها بعد ذلك في صناديق خشبية محكمة الإغلاق. وهي تقنية مازالت معتمدة حتى الآن لدى البعض من الأسر التي تمتلك مخطوطات قديمة. أما المخطوطات المُصانة داخل المكتبات، فقد كانت تعرف أحيانا ترميما عشوائيا أدى إلى إتلافها”.

12