مخلفا الدمار في الفلبين.. "هايان" يزحف باتجاه فيتنام

الاثنين 2013/11/11
الاعصار دمر 80 بالمئة من المباني

تاكلوبان (الفلبين) - يجاهد عمال الانقاذ الاثنين للوصول إلى بلدات وقرى في وسط الفلبين بينما انتشرت قوات الجيش للتصدي لعمليات سلب ونهب وقعت وسط حالة الفوضى التي عمت البلاد بعد الاعصار "هايان" الذي قتل عشرة آلاف شخص وشرد أكثر من 600 ألف شخص.

يأتي ذلك فيما ضربت عواصف قوية وأمطار شمال فيتنام الاثنين التي جاءت في طريق مسار إعصار "هايان" في مساره التدميري، عقب أن تسبب في دمار واسع في الفلبين.

وقالت الأمم المتحدة إن بعض الناجين يعانون من نقص الطعام ومياه الشرب والدواء وأن مسؤولين محليين تحدثوا عن مقبرة جماعية حوت ما بين 300 و500 جثة في بلدة تاكلوبان المدمرة. وذكرت المنظمة الدولية أن عمليات الإغاثة تعطلت بسبب تدمير الطرق والمطارات والجسور أو تكدس الحطام فيها.

وما يمكن أن يزيد المأساة سوءا في المنطقة الفقيرة منخفض جوي استوائي يحمل أمطارا غزيرة من المتوقع أن يصل إلى المنطقة الثلاثاء.

ويواجه الرئيس الفلبيني بنينو اكينو واحدة من أكبر التحديات التي شهدها حكمه المستمر منذ ثلاث سنوات وقال إن الحكومة نشرت 300 جندي وشرطي لاستعادة النظام وأنه يدرس فرض الأحكام العرفية أو حالة الطوارئ في تاكلوبان لإقرار الامن.

وبعد ثلاثة أيام من اجتياح الاعصار لوسط الفلبين لا تزال مدينة تاكلوبان التي يعيش فيها 22 ألف نسمة معتمدة على عمليات الامداد والاجلاء التي تقوم بها ثلاث طائرات نقل عسكرية من مدينة سيبو القريبة.

ودمر الاعصار "هايان" ما بين 70 و80 بالمئة من المباني في طريقه وهو يجتاح إقليمي ليتي وسامار الجمعة الماضي قبل أن يضعف ويتجه غربا إلى فيتنام.

ونجمت معظم الوفيات فيما يبدو عن أمواج عاتية سوت منازل بالأرض وأغرقت المئات في إحدى أسوأ الكوارث الطبيعية التي تضرب الفلبين وأعادت الى الأذهان كارثة أمواج المد (تسونامي) التي أتت من المحيط الهندي عام 2004.

ولم تؤكد الحكومة ووكالة مكافحة الكوارث بعد أحدث التقديرات لأعداد القتلى جراء الاعصار الذي بلغت سرعة رياحه 313 كيلومترا في الساعة.

وقال إيلمر سوريا قائد الشرطة في الفلبين نقلا عن مسؤولين محليين إن عشرة الألاف على الأقل لقوا حتفهم في وسط الفلبين جراء الاعصار الذي ضرب البلاد بأمواج عاتية أغرقت قرى ساحلية بأكملها ودمرت احدى المدن الرئيسية في المنطقة.

ويمكن لهذا الرقم أن يرتفع فور وصول فرق الانقاذ إلى القرى النائية على طول الساحل مثل قرية جويوان في اقليم سامار التي يعيش فيها 40 ألفا ودمرت بدرجة كبيرة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أمس الأحد أن عمليات مسح جوية أظهرت "دمارا كبيرا بالمناطق الساحلية حيث جنحت السفن الكبيرة على الشاطئ ودمرت منازل كثيرة ودمرت مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية."

وأعلن الرئيس الأميركي باراك اوباما أن الولايات المتحدة أرسلت دفعة من المساعدات للفلبين بعد الاعصار المدمر.

وقال أوباما في بيان إن أميركا "تقدم بالفعل مساعدات إنسانية كبيرة وإننا على استعداد لمساعدة جهود الاغاثة التي تقوم بها الحكومة (الفلبينية) بشكل أكبر."

وتوجه فريق يضم نحو 90 من جنود مشاة البحرة والبحارة الأميركيين إلى الفلبين في اطار أول دفعة من المساعدات العسكرية التي وعدت بها الولايات المتحدة والتي تشمل طائرات لعمليات البحث والانقاذ.

1