مدبرو هجمات بروكسل كانوا يخططون لإعتداء جديد في باريس

الأحد 2016/04/10
سرعة التحقيقات في باريس غيرت حسابات الجهاديين

بروكسل - قال الإدعاء البلجيكي إن مدبري تفجيرات بروكسل التي وقعت يوم 22 مارس وأسفرت عن مقتل 32 شخصا كانوا يخططون في بادئ الأمر للهجوم على باريس لكنهم شنوا هجومهم في بلجيكا في ظل اعتقال مشتبه بهم بارزين.

وقال المدعي الاتحادي في بلجيكا في بيان الأحد "أظهرت عوامل عديدة في التحقيق أن الجماعة الإرهابية كانت تنوي في بادئ الأمر شن هجوم في فرنسا مجددا.

"وعندما فوجئوا بسرعة التقدم في التحقيق اتخذوا قرار شن الهجوم في بروكسل."

ويأتي هذا البيان غداة توقيف محمد عبريني الذي اتهم رسميا في ملف اعتداءات باريس. وقالت النيابة الفدرالية البلجيكية انها وجهت اليه رسميا تهمة المشاركة في نشاطات مجموعة ارهابية وعمليات قتل ارهابية ومحاولات قتل ارهابية".

وكان 130 شخصا لقوا حتفهم في هجمات شهدتها العاصمة الفرنسية في نوفمبر الماضي. ولقي 32 شخصا حتفهم في تفجيرات انتحارية شهدتها بروكسل في مارس الماضي.

ووفقا للبيان الصادر عن الادعاء، فإن عبريني، الذي يعرف باسم "الرجل ذي القبعة" بسبب ظهوره يرتدي قبعة في الصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في مطار بروكسل، يواجه اتهامات بالقتل على خلفية إرهابية والشروع في القتل على خلفية إرهابية والمشاركة في نشاطات جماعة إرهابية على صلة بهجمات بروكسل.

وكان تم توجيه اتهامات له من قبل تتعلق بارتكاب جرائم إرهابية على صلة بهجمات باريس.

وأوضح الادعاء أن "هناك عدة أمور في التحقيقات تظهر أن المجموعة الإرهابية كانت تخطط في البداية لشن هجوم آخر في فرنسا... وفي النهاية، بعدما تفاجؤوا بسرعة التقدم في التحقيقات، قرروا على وجه السرعة ضرب بروكسل".

1