مدبر هجوم بنغازي على القنصلية الأميركية في قبضة واشنطن

الثلاثاء 2014/06/17
أوباما اعطى الاوامر لتنفيذ عملية الاعتقال في ليبيا

واشنطن – قالت الولايات المتحدة، الثلاثاء، إنه تم القبض أحمد أبو ختالة، الذي يعتبر مشتبها به في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنه تم يوم الأحد الماضي اعتقال أحمد أبو ختالة، الذي اعتبرته العقل المدبر لهجوم بنغازي في سبتمبر 2012.

وقال الرئيس باراك أوباما إنه أمر بتنفيذ عملية في ليبيا لاحتجاز مشتبه به في الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي.

وفي بيان نشره البيت الابيض قال أوباما إنه وافق على تنفيذ العملية في ليبيا التي اعتقل خلالها أبو ختالة بيد قوات أميركية تعمل مع أفراد من وكالات انفاذ القانون.

وقال أوباما "منذ الهجمات القاتلة على منشآتنا في بنغازي أعطيت أولوية للعثور على المسؤولين عن مقتل أربعة أميركيين شجعان وتقديمهم للعدالة".

وتابع "حقيقة أنه (ابو ختالة) محتجز لدى أميركا الآن دليل على الجهود المضنية لجيشنا وافراد وكالات انفاذ القانون والمخابرات. بسبب شجاعتهم واحترافيتهم سيواجه هذا الشخص الآن القوة الكاملة لنظام العدالة الأميركي".

ويقول "البنتاغون إن أبو ختالة يعد "شخصية محورية" في الهجوم الذي لقي فيه السفير الأميركي كريستوفر سيتفنز حتفه بالإضافة إلى ثلاثة دبلوماسيين آخرين.

وهناك احتمال بأن يكون أبو ختالة قد شارك بنفسه في هذا الهجوم، وذكر البنتاغون أنه الآن في قبضة السلطات الأميركية في منطقة خارج ليبيا.

وقال مسؤولون أميركيون إن أبوختالة سيحاكم أمام المحاكم الأميركية.

ويأتي هذا القرار تماشيا مع سياسة الرئيس باراك أوباما بإحالة المشتبه بهم الذي يعتقلون في الخارج إلى نظام العدالة الأميركي بدلا من محاكمتهم وفقا لنظام المحاكم العسكرية في خليج غوانتانامو بكوبا.

ومن جهته قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين "اوضحنا منذ الهجوم الخسيس على منشآتنا اننا سنذهب إلى اي مدى للعثور على الجناة والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة."

وأضاف "اعتقال أبو ختالة ليس نهاية تلك الجهود لكنه يمثل علامة فارقة مهمة".

وقال كارني إن المشتبه به أحمد ابو ختالة من الشخصيات الأساسية في هجمات 2012 لكنه طلب الرجوع إلى وزارة الدفاع بخصوص التساؤلات الاخرى.

وكانت الولايات المتحدة اوقفت في عمليات مماثلة مشتبها بهم اقتادتهم على متن سفن اميركية قبل ان تنقلهم جوا الى الولايات المتحدة.

واعتبر المتحدث باسم البيت الابيض أن هذا التوقيف "حدث هام"، لكنه لا يشكل "نهاية العمل" بشأن هذا الهجوم.

وكانت وسائل اعلام اميركية ذكرت في اغسطس 2013 ان وزارة العدل الاميركية اتهمت مطلع اغسطس احمد ابو ختالة الذي يشتبه بانه احد قادة مجموعة متمردة متهمة بالوقوف وراء هجوم بنغازي.

واثار ذلك الهجوم عاصفة سياسية في الولايات المتحدة غذتها المعارضة الجمهورية لإدارة الرئيس الديموقراطي باراك اوباما فيما كان في اوج حملته الانتخابية التي ادت الى اعادة انتخابه. ثم اقرت وزارة الخارجية انذاك بوجود ثغرات في التدابير الامنية.

وافاد تحقيق لصحيفة نيويورك تايمز نشر في ديسمبر ان تنظيم القاعدة لم يشارك مباشرة في الهجوم الذي قد يكون من فعل مهاجمين محليين.

واشارت الصحيفة الى ان احمد ابو ختالة كان موجودا في البعثة الاميركية ساعة وقوع الهجوم. وفي حديث الى نيويورك تايمز في 2012 اقر ابو ختالة بانه كان موجودا بالفعل لكنه نفى مسؤوليته عن الهجوم.

1