مدرب الرجاء المغربي تحاصره الأزمات قبل مباراة الزمالك

استعدادات الرجاء كان من المفترض أن تكون قد بلغت خطوات مهمة قبل الاصطدام بالزمالك، لكن الفريق البيضاوي اضطر إلى توقيف نشاطه.
الخميس 2020/10/29
ترقب وانتظار

الرباط – بدأ العد العكسي للمباراة المرتقبة بين الزمالك المصري وضيفه الرجاء البيضاوي، الأحد المقبل، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وفاز ممثل الكرة المصرية في مباراة الذهاب بالدار البيضاء (1 – 0)، عن طريق أشرف بن شرقي.

ويستعد الرجاء في ظروف خاصة؛ بعدما ضرب فايروس كورونا الفريق، ما اضطر الاتحاد الأفريقي إلى تأجيل المباراة، التي كانت مقررة نهاية الأسبوع الماضي، إلى يوم الأحد.

وضرب فايروس كورونا الرجاء بقوة، وأصاب 14 لاعبا، أغلبهم من الأساسيين ونجوم الفريق، على غرار محسن متولي والحارس أنس الزنيتي وعبدالإله الحافيظي.

وكان من المفترض أن تكون استعدادات الرجاء قد بلغت خطوات مهمة، قبل الاصطدام بالزمالك، لكن الفريق البيضاوي اضطر إلى توقيف نشاطه والامتثال لتدابير الحجر الصحي.

ويسود ترقب وانتظار لحالة المصابين الصحية، حيث يترقب الجهاز الفني، بقيادة جمال السلامي، نتائج المسحات الطبية التي يخوضها الفريق، في انتظار الأخبار السارة وتزايد عدد حالات التعافي قبل المباراة.

وتعافى إلى حد الآن 3 لاعبين فقط، هم محمد زريدة وأيوب نناح وإلياس الحداد، وما زالت حالات التعافي تشهد بطءا كبيرا، خاصة مع اقتراب موعد المباراة. وستسافر البعثة إلى القاهرة يوم الجمعة. وأكدت الفحوصات الأخيرة وجود إصابة جديدة، ويتعلق الأمر بالمدافع عبدالجليل جبيرة.

فايروس كورونا ضرب الرجاء بقوة، وأصاب 14 لاعبا، أغلبهم من الأساسيين ونجوم الفريق، على غرار محسن متولي والحارس أنس الزنيتي وعبدالإله الحافيظي

ومن بين لاعبي الرجاء الذين تأخر تعافيهم من الفايروس، يثير الحارسان أنس الزنيتي و بديله محمد بوعميرة قلق الجهاز الفني. وأثبتت مسحة كورونا التي خضع لها الفريق مؤخرا إيجابية عيّنتي الحارسين، ما سيضع الفريق في ورطة شديدة، لأن استمرار معاناة الزنيتي مع كورونا سيفرض الاستعانة بالناشئ أمير الحداوي لتعويضه في موقعة القاهرة.

وستكون المسحة القادمة حاسمة لتأكيد الوضع الصحي للزنيتي وباقي اللاعبين قبل السفر صوب مصر، بعدما تقرر رسميا تنقل المجموعة في رحلة خاصة إلى مصر. وساهم الزنيتي في تخطي الرجاء ربع النهائي بعد تصديه لركلة جزاء أطاحت بمازيمبي القوي في ملعبه.

وفي الوقت الذي تتطلب فيه مباراة إياب نصف النهائي، التي ستجرى أمام خصم قوي، استعدادا ذهنيا جيّدا، بقيت معنويات اللاعبين تحت الصفر، بسبب الهزيمة ذهابا، والإصابات المتلاحقة بالفايروس. وسيخوض الرجاء مسحتين طبيتين، قبل السفر إلى القاهرة، ويتمنى الرجاويون أن يرتفع عدد المتعافين، ليخوض الفريق البيضاوي المباراة بأكبر عدد من لاعبيه الأساسيين، خاصة أن نتيجة الذهاب ستتطلب مجهودا كبيرا من ممثل الكرة المغربية، رغم أن الجانب البدني يقلق كثيرا جمال السلامي، أمام قلة الاستعداد للمباراة.

وفي سياق متصل أكد أحمد حسام ميدو، المدير الفني الأسبق للزمالك، أن مباراة نهائي دوري أبطال أفريقيا قد تتأجل بقرار من الاتحاد الأفريقي. وقال ميدو إن وزارة الداخلية المصرية طلبت تأجيل المباراة من يوم 6 نوفمبر المقبل إلى يوم 9 من نفس الشهر، بسبب إجراء انتخابات مجلس النواب في ذلك التوقيت.

وأضاف “تتم مداولات حول هذا القرار وسيتم الإعلان من جانب الكاف حول هذا الأمر”.

22