مدرب الفراعنة كبش فداء الهزائم وضياع الأحلام

الأحد 2014/11/23
شوقي غريب يؤكد أنه تسلم منتخبا ضعيفا يحتاج إلى إعادة بناء

القاهرة - مهّد شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر لكرة القدم إلى رحيله عن منتخب الفراعنة، عقب الهزيمة التي لقيها على يد المنتخب التونسي في الجولة الأخيرة من التصفيات الأفريقية، المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية 2015 في غينيا الاستوائية، بإطلاق تصريحات تعني عدم بقائه مع المنتخب المصري.

كان المنتخب المصري قد لقي الهزيمة على يد نظيره التونسي بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جرت بينهما (الأربعاء) على ملعب المنستير في تونس، ليتبدد الحلم المصري في الصعود للمرة الثالثة على التوالي، إلى البطولة التي فاز بلقبها 6 مرات في تاريخه. توقف رصيد المنتخب المصري عند 6 نقاط جمعها من فوزين، واحتل المركز الثالث في المجموعة السابعة، التي تصدرها المنتخب التونسي برصيد 14 نقطة يليه السنغال في المركز الثاني برصيد 13 نقطة، وتذيل منتخب بوتسوانا المجموعة دون رصيد.


البقاء والرحيل


مثلما كتب يوم 19 نوفمبر (يوم المباراة) كلمة النهاية للأميركي بوب برادلي المدير الفني السابق للمنتخب، عقب مباراة غانا عام 2013 في آخر جولات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم الماضية التي أقيمت في البرازيل والتي شهدت خروج المنتخب المصري وضياع حلم المونديال، كتب أيضا هذا اليوم نهاية شوقي غريب الذي يمتد عقده مع منتخب الفراعنة إلى 2018. تصريحات غريب ظاهرها البقاء وباطنها الرحيل، حيث قال في تصريحات صحفية عقب مباراة (الأربعاء)، إن عقده لا يزال مستمرا مع اتحاد كرة القدم، أما في حالة اتخاذ أي قرار من قبل مجلس الإدارة، فإنه سيكون راضيا عن الفترة التي أمضاها في قيادة المنتخب.

مرت سنة كاملة على تولي شوقي غريب قيادة المنتخب المصري، وهي المهمة التي بدأها في نوفمبر من العام الماضي (2013)، خلفا لبرادلي، وكانت الجماهير المصرية تراه الأقدر على قيادة المنتخب، ثم صارت تكيل له الاتهامات بسبب الأداء الضعيف للمنتخب المصري في التصفيات، لكن رحيل برادلي ومن بعده غريب، يؤكد أن هناك عطبا أصاب الكرة المصرية، وأن الأزمة لم تعد في المدير الفني مهما كانت كفاءته.

إقالة الجهاز الفني للفراعنة لم تكن الحل الأمثل من وجهة نظر أيمن يونس نجم الزمالك وعضو اتحاد الكرة السابق

هذا ما أشار إليه العامري فاروق وزير الرياضة المصرية الأسبق لـ”العرب”، موضحا أن المنظومة الكروية المصرية بأكملها تدار بشكل خاطئ، خاصة في الدعم المادي، وتساءل هل سيحاسب أحد على هذه الهزيمة وعن الأموال الطائلة التي تم إنفاقها على المنتخب خلال الفترة الماضية؟ وقال إنه يجب على رئيس اتحاد الكرة الخروج والإعلان عن تحمل المسؤولية وعدم إلقاء اللوم على الجهاز الفني وحده، مؤكدا عدم إغفال الأداء المتواضع للمنتخب طوال التصفيات والدخول في نفق مظلم منذ البداية.

على عكس تصريحات شوقي غريب جاء كلام جمال علاّم رئيس اتحاد الكرة المصري، الذي أكد في تصريحات صحفية، عقب الهزيمة أمام تونس مباشرة، أنه سيتم تطبيق بنود العقد مع شوقي غريب، والتي تنص على فسخ التعاقد، حال عدم الوصول إلى كأس الأمم الأفريقية، موضحا أن القرار الرسمي سيتخذه مجلس “الجبلاية” (اتحاد كرة القدم) في الاجتماع الذي سيعقد في الـ26 من نوفمبر الجاري، وأشارت تصريحات علاّم إلى تولي مدير فني أجنبي مسؤولية تدريب الفراعنة خلال المرحلة المقبلة، حيث قال: “إنه ينتظر مجموعة من السير الذاتية لمدربين أجانب لاختيار الأفضل”.


إعادة التخطيط


بعيدا عن التفكير في إقالة مدرب وتعيين آخر، طالب حمادة صدقي المدير الفني لفريق وادي دجلة، والذي عمل مع شوقي غريب مدربا للمنتخب المصري في جهاز حسن شحاتة، اتحاد الكرة ببحث أسباب عدم التأهل إلى كأس الأمم وإعادة التخطيط لاستعادة مكانة الكرة المصرية، وأوضح لـ”العرب”، أنه لا بد من تحليل أسباب تردى مستوى المنتخب والخروج بأسباب مقنعة للجماهير المصرية والابتعاد عن البحث عن كبش فداء قبل الإطاحة بالجهاز الفني.

الجماهير المصرية تكيل الاتهامات لشوقي غريب بسبب الأداء الضعيف للمنتخب

إقالة الجهاز الفني للفراعنة لم تكن الحل الأمثل من وجهة نظر أيمن يونس نجم الزمالك وعضو اتحاد الكرة السابق، الذي قال لـ”العرب” إنه من الطبيعي أن تكون هذه هي نهاية منتخب يدار من قبل اتحاد كرة لا يبغي أعضاؤه سوى الشهرة والمجد، بسبب عدم وجود عضو واحد فقط بينهم من لاعبي الكرة السابقين، مطالبا جميع الأعضاء بتقديم استقالة جماعية.

عانى شوقي غريب كثيرا بسبب الانتقادات التي انهالت عليه منذ الهزيمة في المباراة الأولى من التصفيات على يد المنتخب السنغالي، ما دفعه للقول إنه تسلم منتخبا ضعيفا يحتاج إلى إعادة بناء، لكن مجدي عبدالغني عضو اتحاد الكرة السابق اتفق تماما مع تصريحات أيمن يونس، قائلا لـ”العرب” إن ابتعاد نجوم الكرة عن مجلس (الجبلاية) سبب الفشل، وعليهم الرحيل لعدم صلاحيتهم في إدارة كرة القدم المصرية والاكتفاء بحصد الخسائر على المستويين الفني والمالي، وإعلاء المصالح الشخصية على حساب مشاعر 90 مليون مصري، مؤكدا على أن استمرار المجلس الحالي سيقضي على كرة القدم في مصر نهائيا.

يذكر أنه تحددت أسماء المنتخبات الـ15 التي نجحت في التأهل إلى كأس الأمم الأفريقية 2015 إلى جانب غينيا الاستوائية الدولة المضيفة، حيث اقتنص منتخب الكونغو الديمقراطية بطاقة أحسن ثالث برصيد 9 نقاط، بينما تأهل عن المجموعة الأولى منتخبا جنوب أفريقيا والكونغو برازافيل، وعن المجموعة الثانية الجزائر ومالي، وعن المجموعة الثالثة بوركينا فاسو والغابون، وعن المجموعة الرابعة الكاميرون وكوت ديفوار، وعن المجموعة الخامسة غانا وغينيا، وعن المجموعة السادسة الرأس الأخضر وزامبيا، أما المجموعة السابعة والأخيرة فقد تأهل عنها منتخبا تونس والسنغال.


آمال العرب


سيكون المنتخبان التونسي والجزائري هما الممثلان الوحيدان للكرة العربية في البطولة عقب إخفاق بقية المنتخبات العربية الأخرى في المشاركة في هذا العُرس الأفريقي الكبير.

رحيل برادلي ومن بعده شوقي غريب، يؤكد أن هناك عطبا أصاب الكرة المصرية، وأن الأزمة لم تعد في المدير الفني مهما كانت كفاءته

وقدم المنتخبان أداء لافتا خلال مشوارهما في التصفيات مما جعلهما يتربعان على صدارة المجموعتين الثانية والسابعة عن جدارة واستحقاق. ويأمل المنتخب التونسي، الذي فاز بالبطولة عام 2004، في تعويض خيبة الأمل الكبيرة التي لحقت به عقب فشله في عبور مرحلة المجموعات في النسخة الماضية لكأس الأمم الأفريقية، والتي أعقبها الإخفاق في التأهل لنهائيات كأس العالم الأخيرة.

وفاز منتخب الجزائر، الذي يعيش أفضل حالاته حاليا، في جميع مبارياته الخمس الأولى في المجموعة قبل أن يتلقى الخسارة في مباراته الأخيرة 0-2 أمام مالي ليحصد 15 نقطة وهو أكبر عدد من النقاط يحصل عليه أي منتخب في التصفيات. وأكد رفاق ياسين براهيمي وسفيان فيغولي بذلك أن تأهل المنتخب الجزائري إلى الدور الثاني لبطولة كأس العالم الماضية التي أقيمت بالبرازيل للمرة الأولى في تاريخ الكرة الجزائرية لم يكن ضربة حظ أو وليد الصدفة. وتشعر الجماهير الجزائرية أن الفرصة أصبحت مواتية لمحاربي الصحراء للتتويج باللقب الأفريقي للمرة الثانية في تاريخهم، حيث لم يفز محاربو الصحراء باللقب سوى مرة واحدة فقط عندما استضافوا البطولة عام 1990.

22