مدرب توتنهام: نحلم بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا

أسدل الستار على الجولة الرابعة بدور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا بنتائج مثيرة وظواهر لافتة خطفت الأضواء. وضمنت 3 فرق التأهل بشكل رسمي إلى دور الستة عشر بالبطولة هي توتنهام الإنكليزي وباريس سان جرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني.
الجمعة 2017/11/03
شكرا على مجهودكم

لندن – أقيمت 16 مباراة ضمن منافسات الجولة الرابعة بدور المجموعات ببطولة دوري أبطال أوروبا، انتهت 5 مباريات فقط بالتعادل، بينها تعادل وحيد دون أهداف، بينما فرض الفوز كلمته في 11 لقاء وكانت نتيجة 1-1 الأكثر تكرارا في 4 لقاءات ثم نتيجة 3-1 و2-1 التي حدثت في 3 لقاءات.

وشهدت الجولة تسجيل 48 هدفا بواقع 3 أهداف في المباراة، وكان باريس سان جرمان الفرنسي الأكثر تسجيلا برصيد 5 أهداف كما أن هناك 6 فرق صامت عن التهديف هي برشلونة الإسباني وأولمبياكوس اليوناني وتشيلسي الإنكليزي وبنفيكا البرتغالي وأندرلخت البلجيكي وماريبور السلوفيني.

وشهدت الجولة تسجيل هاتريك وحيد للظهير الأيسر لايفن كورزاوا لاعب باريس سان جرمان في شباك أندرلخت بجانب 3 لاعبين سجلوا هدفين هم ديلي آلي لاعب توتنهام وستيفان الشعراوي لاعب روما ومارلوس روميرو لاعب شاختار.

ومن ناحية أخرى ينافس المصري محمد صلاح، جناح ليفربول، ديلي آلي لاعب توتنهام والأرجنتيني سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي، على جائزة أفضل لاعب بالجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا. وسجّل محمد صلاح هدفا أمام ماريبور، وقاد الريدز للفوز بثلاثية نظيفة، ليحافظ على صدارة مجموعته بدوري الأبطال ويقترب من التأهل لثمن نهائي البطولة.

التفوق الإنكليزي

يبقى على رأس ظواهر هذه الجولة استمرار التفوق الإنكليزي فأربعة فرق في إنكلترا حققت الفوز بعد أن تغلب مانشستر يونايتد على ضيفه بنفيكا البرتغالي بثنائية دون رد كما أن ليفربول فاز على ماريبور السلوفيني بثلاثية نظيفة. وفاز مانشستر سيتي خارج أرضه على نابولي الإيطالي برباعية مقابل هدفين كما تغلب توتنهام على ضيفه ريال مدريد الإسباني بنتيجة 3-1. وتبقى الهزيمة القاسية التي تلقاها تشيلسي على يد روما الإيطالي السقطة الوحيدة للإنكليز في مباراة كارثية لأبناء المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي.

ويستعد الروسي رومان أبراموفيتش رئيس تشيلسي الإنكليزي لإقالة الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني للبلوز، بعد تراجع مستوى الفريق في الآونة الأخيرة، والخسارة في 3 مباريات خلال أول 10 جولات في البريميرليغ، وأمام روما بدوري أبطال أوروبا. ويخطط تشيلسي لإقالة كونتي، ولكن ينتظر الوقت المناسب للقيام بالأمر، مثلما فعل مع مواطنه دي ماتيو في 2012، الذي رحل عن تدريب الفريق رغم تحقيقه بطولة دوري أبطال أوروبا.

وأبدى الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدير الفني لفريق توتنهام الإنكليزي سعادته بالفوز الذي حققه فريقه على ريال مدريد. وأكد المدرب الأرجنتيني بعد المباراة أنه يتوقع أن يظهر الريال في الفترة المقبلة بأداء أفضل كثيرا مما ظهر به. وقال بوكيتينو “توقعت النسخة الأفضل للريال. كان شعوري هو أن نكون في أفضل حالتنا حتى نتمكن من التغلب على الريال”. وأضاف “كنا منافسين جيدين، وكنا قريبين من أفضل مستوياتنا، ولهذا السبب حققنا هذه النتيجة الجيدة”.

وبعد أن غاب عن أغلب مباريات توتنهام في حملته الأوروبية بسبب الإيقاف، عاد ديلي آلي بأفضل شكل ممكن وأثنى المدرب على أدائه حيث قال “كانت فرصة رائعة له لإظهار موهبته أمام ريال مدريد في ملعب ويمبلي”. وأضاف “كانت هذه لحظته، وحافز كبير له، وسجل هدفين. إنه لاعب يتطور يوما بعد يوم”.

الهزيمة التي تلقاها تشيلسي على يد روما تبقى السقوط الوحيد للإنكليز في مباراة كارثية لأبناء المدرب كونتي

واستطاع توتنهام أن يحجز مقعده في دور الستة عشر، بعد الفوز على الريال، حيث كان التأهل من دور المجموعات هو هدف بوكيتينو. وأكد المدرب “الشيء الأكثر أهمية هو أننا تأهلنا للأدوار الإقصائية. لقد تطورنا هذا الموسم واستطعنا التأهل قبل نهاية دور المجموعات بجولتين. من المهم بالنسبة إلينا أن نعزز هذه الثقة، نحن نحلم بالتتويج بلقب البطولة”.

ومن جانبه بلغ مانشستر سيتي الإنكليزي الدور ثمن النهائي للمسابقة، وهو الفوز الرابع على التوالي لمانشستر سيتي فعزز موقعه في صدارة المجموعة برصيد 12 نقطة. وحافظ مانشستر سيتي على سجله خاليا من الخسارة في مبارياته الـ22 الأخيرة في مختلف المسابقات وهي أطول سلسلة دون خسارة في تاريخه. كما أن مهاجمه الأرجنتيني أغويرو بات أفضل هداف في تاريخه بتسجيله الهدف الثالث رافعا رصيده إلى 178 هدفا في 264 مباراة بفارق هدف واحد أمام إريك بروك.

وأشاد بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنكليزي، بنابولي الإيطالي. وقال غوارديولا “قدمنا مباراة جيدة أمام خصم عظيم ومبهر للغاية، لقد كنت مستمتعا تماما بالمستوى الذي ظهروا به والمباراة الكبيرة التي لعبوها، والفوز عليهم مرتين في أسبوعين أكبر دليل على تطور فريقي”.

جولة حزينة

تبدو الجولة حزينة للفرق الإسبانية بعدما تلقى ريال مدريد هزيمة مريرة على يد توتنهام بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد كما أن برشلونة فشل في الفوز خارج أرضه على حساب أولمبياكوس اليوناني. وسقط أتلتيكو مدريد الإسباني في فخ التعادل مع كاربكا أجدام الأذربيجاني، ويبدو إشبيلية الاستثناء الوحيد بفوزه على سبارتاك موسكو بنتيجة 2-1. وصام الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة عن هز الشباك في هذه الجولة، بينما سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد وأيضا البرازيلي نيمار مع باريس سان جرمان.

أهداف الدقيقة الـ90 حضرت في 3 مباريات عن طريق دانييل ستوريدج مهاجم ليفربول وماكسيمليانو بيريرا لاعب بورتو البرتغالي ورحيم سترلينغ لاعب مانشسر سيتي. الجولة شهدت انتفاضة غير متوقعة لأولمبياكوس اليوناني الذي اقتنص نقطة من أنياب ضيفه برشلونة كما انتفض أبويل نيقوسيا القبرصي وخطف تعادلا من دورتموند الألماني بجانب استمرار مفاجأة كاربكا أجدام الأذربيجاني الذي عطل أتلتيكو مدريد بتعادل ثان في المجموعة.

ومن المؤكد أن العنوان الأبرز للجولة السقوط الذريع للثنائي الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد والإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لتشيلسي، واللافت أن الثنائي كان مرشحا لجائزة أفضل مدرب في العام الماضي التي فاز بها زيزو. وتلقى زيدان هزيمة قاسية أمام نظيره الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينيو المدير الفني لتوتنهام كما أن كونتي تعرض لسقوط كبير أمام روما بثلاثية.

وأكد الفرنسي زين الدين زيدان مدرب نادي ريال مدريد أنه غير قلق على النادي الملكي الذي مني بخسارته الثانية تواليا والأولى في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا منذ عام 2012.

وقال زيدان “لا، لست قلقا، ولن أكون قلقا هذا الموسم. لعبنا ضد فريق أفضل هذا المساء، يجب تقبل ذلك”. وأضاف “من جهتنا لم نقدم مباراة سيئة، خلقنا بعض الفرص ولكن الكرة لم تعانق الشباك. لا يمكنني القول إننا في حالة بدنية سيئة. بعض اللاعبين يستعيدون لياقتهم أفضل من الآخرين، ولكن حتى اللحظة، يجب التركيز أكثر على الجانب النفسي والحفاظ على الهدوء وتسجيل الأهداف التي لم ننجح في تسجيلها مؤخرا”.

23