مدرب تونس الجديد يستنجد بالحرس القديم

مدرب نسور قرطاج ألان جيراس يعيد يوسف المساكني المنتمي لنادي يوبين البلجيكي بعد غياب استمر طويلا بسبب الإصابة، إضافة إلى الحارس أيمن المثلوثي.
السبت 2019/03/16
قرارات صائبة

لم تشكل اللائحة الجديدة للمنتخب التونسي لكرة القدم أي مفاجأة في الشارع الرياضي بتونس، فالمدرب الجديد الفرنسي ألان جيراس الذي وقع تعيينه في نهاية العام الماضي على رأس منتخب “نسور قرطاج” لم يسع إلى القيام بـ”ثورة” شاملة، بل وجه لأغلب “الوجوه المألوفة” مركزا بالأساس على المحترفين خارج تونس.

تونس – سيخوض المنتخب التونسي يوم 22 مارس الحالي مباراته الأخيرة ضمن التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2019 بمصر ضد منتخب سواتيني (سوازيلندا سابقا) قبل التباري وديا ضد الجزائر يوم 26 من الشهر ذاته، واستعدادا لهذين الموعدين حدد المدرب ألان جيراس قائمة تضم 26 لاعبا سيدخلون بداية من الأسبوع المقبل في معسكر مغلق تمهيدا لخوض المباراة الأولى بملعب رادس.

هذه القائمة كانت “ثمرة” معاينة مستمرة ومتواصلة لهذا المدرب الذي تمتع بالوقت الكافي كي يعاين اللاعبين ويراقب مستواهم طيلة الفترة الماضية بما أن تعيينه منذ حوالي ثلاثة أشهر جعله لا يستعجل الأمور، وبالتالي فإن اختياراته يجب أن تكون منطقية ومقنعة بالنسبة له.

الاستمرارية

المدرب جيراس لم يخالف إلى حد كبير التوقعات، حيث خلت قائمته من المفاجآت المدوية، بل حرص على الاستعانة بالحرس القديم، ليعيد لاعب الوسط يوسف المساكني المنتمي لنادي يوبين البلجيكي بعد غياب استمر طويلا بسبب الإصابة، إضافة إلى الحارس أيمن المثلوثي الذي غاب بدوره لفترة طويلة بسبب قلة المشاركات مع فريقه النادي الأفريقي في بداية الموسم.

وبالتوازي مع ذلك فقد حضرت أغلب الأسماء المعروفة وخاصة اللاعبين المحترفين في أوروبا مثل وهبي الخزري ونعيم السليتي وصيام بن يوسف وديلان برون وأسامة الحدادي، ما يعكس توجهات هذا الفني الذي يؤمن بالاستمرارية و”سلاح” الخبرة في المقام الأول، وفي هذا السياق أوضح جيراس في حديثه لـ”العرب” قائلا “ليس من عادتي إحداث تغييرات جوهرية بلا فائدة.

 لقد عاينت أغلب اللاعبين الدوليين طيلة الفترة الماضية، وحرصت على أن تشمل الدعوة كل لاعب قادر على تقديم الإضافة والانسجام صلب المنتخب التونسي”. وأردف جيراس قائلا “سيكون المعسكر المقبل الأول لي على رأس منتخب تونس، وستكون الفرصة مواتية كي أقترب أكثر من اللاعبين، لدي أفكار وفلسفة مختلفة وطريقة عمل جديدة، وسأعمل على تحسين أداء المنتخب التونسي وتحضيره كأفضل ما يكون قبل موعد نهائيات أمم أفريقيا”.

وكان البعض يعتقد أن المدرب الجديد للمنتخب سيوجه الدعوة للحارس رامي الجريدي المتألق حاليا مع الترجي الرياضي والذي ساهم بقسط وافر في حصوله على كأس دوري أبطال أفريقيا الأخيرة، بيد أن جيراس لم يوجه له الدعوة مخيرا التعويل على حارسين محترفين هما فاروق بن مصطفى ومعز حسان إضافة إلى حارس الأفريقي أيمن المثلوثي، وفي حديثه عن اختياراته أوضح الفني الفرنسي أن قناعته بضرورة التعويل على الحراس الأكثر مشاركة في المسابقات القارية وخبرة هي التي دفعته لاتخاذ هذا القرار.

المساكني من جديد في صفوف نسور قرطاج
المساكني من جديد في صفوف نسور قرطاج

وفي سياق متصل تجاهل مدرب “نسور قرطاج” دعوة الظهير الأيسر لنادي الزمالك المصري حمدي النقاز، مفضلا دعوة اللاعب الصاعد حاليا في صفوف النجم الساحلي وجدي كشريدة إضافة إلى المحترف في أوروبا محمد دراغر، وعن خياراته بخصوص هذا المركز أوضح جيراس قائلا “أنا متحمس للغاية لمنح الفرصة كاملة لوجدي كشريدة، لقد قدم عروضا جيدة مع النجم طيلة الفترة الماضية، وأعتقد أنه قادر على تقديم الإضافة والاندماج صلب هذه المجموعة، فضلا عن ذلك من الضروري ضخ دماء جديدة صلب المنتخب والتفكير في المرحلة التي تأتي بعد المشاركة في أمم أفريقيا”.

سيخوض المنتخب التونسي مباراة سهلة نسبيا ضد منتخب اسواتيني الجمعة القادم وهي مباراة شكلية بما أن منتخب تونس ضمن تأهله لنهائيات الكأس الأفريقية، لذلك قد يكون الرهان موكولا أكثر للمباراة الودية ضد الجزائر التي ستقام يوم 26 من هذا الشهر، فالاختبار سيكون ضد أحد المنتخبات القوية في القارة السمراء، وهو ما أشار إليه المدرب ألان جيراس، قائلا “صحيح أن نتيجة المباراة الأخيرة ضمن التصفيات تهمنا من أجل المحافظة على الصدارة، لكن أتصور أن الاختبار الودي ضد المنتخب الجزائري سيكشف حقيقة قدرات ومؤهلات هذه المجموعة وربما يمنحنا فرصة تقييم مستوانا قبل التفكير الجدي في الموعد القاري، سنتعامل مع المباراة الودية ضد الجزائر بكل جدية وسنعمل على تغيير بعض الأشياء التي من شأنها أن تطور أداء اللاعبين وتعزز الثقة في قدرة هذا المنتخب”.

تجارب ناجحة

ربما لم تكن كل تجارب ألان جيراس مع المنتخبات الأفريقية في السابق ناجحة، غير أن ما يحسب له أن يميل غالبا للنزعة الهجومية، ويركز بالأساس على تحسين قدرات اللاعبين في ما يتعلق بصنع اللعب وتهديد مرمى المنافسين، لذلك سينتظر الجميع في تونس الصورة التي سيظهر بها منتخب “نسور قرطاج” في الاختبارين القادمين مع أول إطلالة للمدرب جيراس الذي تحدث في هذا المجال مؤكدا لـ”العرب” “نسعى تدريجيا لتغيير أسلوب لعب المنتخب، فمؤهلات اللاعب التونسي إجمالا تساعده على إجادة الأدوار الهجومية تماما مثل الواجبات الدفاعية، يتمتع اللاعب التونسي بنضج تكتيكي كبير، لكن ربما مازال بحاجة لكسب ثقة أكبر كي يلعب بكل قوة ضد المنتخبات القوية، وهذا سيكون أحد أهم أهدافنا في المستقبل”.

ولم يخالف اللاعب الدولي السابق وجدي بوعزي رأي المدرب ألان جيراس، حيث أوضح أن القائمة الجديدة للمنتخب التونسي تتميز أساسا بوجود عدد هام من اللاعبين المحترفين، إضافة إلى دعوة أغلب المهاجمين المتألقين في الفترة الأخيرة، قائلا لـ”العرب” في هذا الإطار “تضم القائمة الجديدة لاعبين جيدين للغاية خاصة في الهجوم، وبعودة يوسف المساكني سيكسب المنتخب ثقة أكبر وأعتقد أن جيراس قادر على توظيف قدرات هذه المجموعة بشكل جيد خاصة من الناحية الهجومية”.

22