مدرسون أتراك يختفون مطلع العام الدراسي

الثلاثاء 2016/09/20
تلاميذ يتسلمون كراسة عن "انتصار الديمقراطية" في أول يوم دراسي

إسطنبول - بدأ أكثر من 18 مليون تلميذ، الاثنين، عامهم الدراسي في تركيا حيث عزل عشرات الآلاف من المعلمين بسبب علاقاتهم المفترضة مع منفذي محاولة الانقلاب في 15 يوليو أو المتمردين الأكراد.

وتسلم التلاميذ في اليوم الأول من العام الدراسي، كراسة عن "انتصار الديمقراطية في 15 يوليو وتخليد ذكرى الشهداء". وقد أعدّت هذه الوثيقة أجهزة وزارة التربية التركية.

وأعلنت وزارة التربية أن شريطي فيديو يتضمنان لقطات من ليلة 15 يوليو التي حاول خلالها الانقلابيون الإطاحة بالحكم، سيعرضان على التلاميذ.

ويظهر هذان التسجيلان اللذان صورا على جسر البوسفور، شخصين “يستشهدان” خلال أعمال عنف بين جنود انقلابيين ومواطنين أتراك نزلوا إلى الشارع من أجل التصدي لمحاولة الانقلاب.

أما التسجيل الثاني فيظهر كيف “كان الشعب يدا واحدة للتصدي للانقلاب، ويظهر شجاعته وقوته في الشارع”، في الخلفية صوت الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو يؤدي النشيد الوطني.

وأعلنت الوزارة من جهة أخرى “الوقوف دقيقة صمت تخليدا لذكرى الشهداء وعن صلاة ستؤدى في ملاعب المدارس”.

وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي نسبها النظام إلى جماعة الداعية فتح الله كولن، شنت السلطات التركية عملية تطهير واسعة في كل مرافق الإدارة، للتخلص من نفوذ أنصار كولن وداعمي المتمردين الأكراد. وأقيل الآلاف من المدرسين وأساتذة الجامعات، وأوقف حوالي 20 ألف شخص من كل المهن (من عسكريين وقضاة ومدرسين وصحافيين، إلخ.) للاشتباه بعلاقاتهم مع جماعة كولن.

وقبل خمسة عشر يوما، أوقفت الحكومة التركية من جهة أخرى 11.500 مدرس على الأقل في بلد يبلغ عدد المدرسين فيه 850 ألفا، للاشتباه بمشاركتهم في أنشطة “من أجل دعم المنظمة الانفصالية الإرهابية والمجموعات المنضوية إليها”، ملمحة بذلك إلى المتمردين الأكراد في حزب العمال الكردستاني.

17