مدرسون مغاربة يحتجون بـ "أواني الطهي" للمطالبة بترقيتهم

السبت 2014/01/18
المدرسون يطالبون الحكومة بحل أزمتهم وإجراء حوار معهم

الرباط – سار نحو 6 آلاف مدرس بالمغرب حاصلين على البكالوريوس، خلال مسيرة احتجاجية نحو الخلف عوضا عن السير بشكل عادي، وذلك بحسب المنظمين في دلالة لما اعتبروه “المنحى التراجعي” الذي يعرفه مسار إصلاح قطاع التعليم في البلاد.

حمل المدرسون في وقفتهم الاحتجاجية وسط الرباط “أواني الطهي” في إشارة لما قالوا إنها “سياسة تجويع″ تنتهجها الحكومة ضدهم بعد اقتطاع جزء من رواتبهم، تعويضا عن أيام الإضراب الذي مازالوا يخوضونه للمطالبة بتحسين أوضاعهم المادية و”استثنائهم” من الترقية المهنية.

ورفع المدرسون الذين ينفذون إضرابا مفتوحا عن العمل منذ أكثر من 59 يوما، شعارات تطالب الحكومة بحل أزمتهم وإجراء حوار معهم.

وكان العاهل المغربي الملك محمد السادس استعرض خلال خطاب له وُجّه للمغاربة، في أغسطس الماضي، أوضاع المنظومة التعليمية والتربوية في البلاد حيث أقر بـ”أن الوضع الحالي للتعليم أصبح أكثر سوءا، مقارنة بما كان عليه قبل أكثر من 20 عاما”.

وقال عبدالرحمن كراطية، أحد أعضاء تنسيقية المدرسين الحاصلين على البكالوريوس، إن المدرسين الذين يخوضون الإضراب، وينظمون بشكل دوري احتجاجات واعتصامات بالعاصمة المغربية، تم خصم ما يعادل 300 دولار أميركي من رواتبهم مقابل عدم حضورهم للعمل في مؤسساتهم التعليمية.

ويتهم نحو 6 آلاف مدرس، وزارة التعليم المغربية، بإقصائهم من الاستفادة من الترقية المهنية، على غرار باقي زملائهم، وهو ما تنفيه الوزارة داعية إلى تنظيم “اختبارات شفوية” من أجل الحصول على الترقية.

وينظم مدرسون مغاربة وقفات احتجاجية للمطالبة بحصولهم على ترقيات مهنية على ضوء الشهادات الجامعية التي يحصلون عليها، حيث احتج الشهر الماضي عدد من المدرسين الحاملين لشهادات الماجستير أمام وزارة المالية المغربية للمطالبة بترقيتهم وتحسين وضعية الرواتب التي يحصلون عليها.

24