مدفع الحاجة فاطمة أول مدفع إفطار في مصر

الاثنين 2014/06/30
روايات تاريخية متضاربة حول تاريخ وأصول المدفع

القاهرة- في قصر الأميرة فاطمة إسماعيل، ابنة الخديوي إسماعيل في مصر، يوجد مدفع إفطار تاريخي يسمى “مدفع الحاجة فاطمة” الذي تباينت روايات المؤرخين حول أسباب تسميته بهذا الاسم، ولكن الرواية الأشهر بهذا الصدد تقر بأن اسمه يقترن بالأميرة فاطمة إسماعيل ابنة الخديوي إسماعيل الذي حكم مصر من 18 يناير 1863 إلى 26 يونيو 1879.

ووصف المؤرخ المصري إبراهيم عناني في أحد كتاباته مدفع الإفطار الذي خرجت منه أول قذيفة بأنه ينتمي إلى نوعية مدافع “كروب”، ويزن ما يقرب من نصف طن، وهو ما ينطبق على المدفع الذي يوجد بمتحف المقتنيات الفنية، الذي يتخذ من قصر الأميرة فاطمة إسماعيل مكانا له.

وتجدر الإشارة إلى أن متحف المقتنيات الفنية، هو واحد من ثمانية متاحف يضمها المتحف الزراعي بحي الدقي بالقاهرة، ويضم مقتنيات قصر الأميرة فاطمة وبعض مقتنيات الأسرة الملكية، غير أنه لا يحظى حتى الآن بالاهتمام الكافي، وغير مفتوح للزوار من العموم ويشترط لزيارته الحصول على موافقة المدير العام للمتحف الزراعي.

وأسس المتحف الزراعي في عهد الملك فؤاد بهدف نشر المعلومات الزراعية والاقتصادية في مصر، ووقع الاختيار على قصر الأميرة فاطمة إسماعيل ابنة الخديوي إسماعيل، وكانت الأميرة فاطمة قد تنازلت عن قصرها الذي يشغله المتحف حاليا بمساحة ثلاثين فدانا لإنشاء جامعة القاهرة عام 1914 غير أن الجامعة حصلت على مقرها الحالي وبالفعل صدر قرار مجلس الوزراء في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1929 بإنشاء المتحف الزراعي المصري بقصر الأميرة فاطمة إسماعيل وتم تسليم القصر إلى وزارة الزراعة عام 1930، وهو نفس تاريخ تواجد المدفع بالمتحف. ويوجد مدفع الأميرة فاطمة إسماعيل بالطابق الأرضي من المتحف، ويرجع تاريخه إلى عام 1889 ميلادية / 1316 هجرية.

لم يعرف تحديدا التاريخ الذي انطلقت فيه أول طلقة معلنة ارتباط عادة إطلاق طلقة من المدفع بإفطار رمضان لتباين الروايات التاريخية

ولم يعرف تحديدا التاريخ الذي انطلقت فيه أول طلقة معلنة ارتباط عادة إطلاق طلقة من المدفع بإفطار رمضان لتباين الروايات، غير أن ترجيح رواية ارتباط مدفع الحاجة فاطمة، بالأميرة فاطمة إسماعيل قد يجيب على السؤال الذي شغل المصريين لعقود طويلة، وهو متى تحديدا عرفت مصر هذه العادة الرمضانية؟

واشتهرت الأميرة فاطمة إسماعيل (1853-1920) بحبها للعمل العام، وحرصها على المساهمة في الأعمال الخيرية، ورعاية الثقافة والعلم، وتقول الرواية التي قصها المؤرخ إبراهيم عناني في أحد كتاباته أن بعض الجنود في عهد أبيها الخديوي إسماعيل كانوا يقومون بتنظيف أحد المدافع الحربية بالقصر، فانطلقت منه قذيفة دوت في سماء القاهرة، وبالمصادفة كان ذلك وقت أذان المغرب في يوم من أيام رمضان، فاعتقد المصريون أن أمرا من الحكومة صدر بذلك وأنه تقليد جديد للإعلان عن موعد الإفطار إلى جانب الأذان وصار المدفع حديث الناس.

ويمضى عناني قائلا: “أعجبت بذلك الحاجة فاطمة ابنة الخديوي إسماعيل وأصدرت فرمانا بانطلاق المدفع وقت الإفطار والسحور وأضيف بعد ذلك في الأعياد، ومنذ ذلك الحين ومدفع رمضان ينطلق من قلعة صلاح الدين (بالقاهرة)، غير أن هذه العادة الرمضانية توقفت في السنوات الأخيرة بسبب الازدحام السكاني في المنطقة”.

وذكر عناني رواية تاريخية أخرى، ترجع إلى عام (859 هجرية)، حيث كان يتولى الحكم في مصر والٍ عثماني يدعى (خوشقدم)، وكان جنوده يقومون باختبار مدفع جديد جاء هدية للسلطان من صديق ألماني، وكان الاختبار يتم أيضًا في وقت غروب الشمس، فظن المصريون أن السلطان استحدث هذا التقليد الجديد لإبلاغ المصريين بموعد الإفطار.

ولكن لما توقف المدفع عن الإطلاق بعد ذلك ذهب العلماء والأعيان لمقابلة السلطان لطلب استمرار عمل المدفع في رمضان، فلم يجدوه، والتقوا زوجة السلطان التي كانت تدعى (الحاجة فاطمة) التي نقلت طلبهم للسلطان، فوافق عليه، فأطلق بعض الأهالي اسم (الحاجة فاطمة) على المدفع، واستمر هذا حتى وقت قريب.

أما أمينة المتحف رضوى أشرف من ناحيتها، فقالت أن المدفع بشكله ومواصفاته مطابق لذلك الذي كان يستخدم كمدفع للإفطار، وترجح أمينة المتحف رواية أنه المدفع الذي خرجت منه أول طلقة معلنة بداية تلك العادة الرمضانية، ومنه أصبح يسمى المدفع الرمضاني بـ”مدفع الحاجة فاطمة”.

وأضافت: “وجود المدفع في قصر الأميرة فاطمة إسماعيل يرجح الرواية التي تنسب مدفع الإفطار الرمضاني لابنة الخديوي إسماعيل” ومثل كثير من العادات التي توارت خلال موجة الحداثة، تحول مدفع الإفطار الآن في مصر إلى عادة تليفزيونية، حيث ينتظر المصريون الصوت الذي يأتي من التليفزيون بعد قرآن المغرب قائلا: “مدفع الإفطار.. أضرب”.

12