مدن بأجواء رمضانية مميزة: دبي مدينة عصرية بروح عربية

الفنادق في البحرين تستقبل خلال شهر رمضان مرتادي الخيم الرمضانية الذين يبحثون عن الأكلات البحرينية الشعبية أو الأكلات العربية.
الأحد 2019/05/05
العديد من فعاليات الإفطار الجماعي للمساهمة في الترابط الاجتماعي

برغم أنها صارت مدينة عصرية بكل المقاييس العالمية، لم تفقد روح التمسك بالفنون الإسلامية وأصالة الضيافة العربية، ويمكن للسائح المسلم أن يقضي شهر رمضان في مدينة دبي ليكون الشهر مليئا بالمتعة الفائقة في كل الفعاليات التي تنظم بمناسبة الصيف ورمضان معا.

هناك أكثر من 200 مسجد في دبي، تقام فيها العديد من فعاليات الإفطار الجماعي للمساهمة في الترابط الاجتماعي، وتستعدّ المطاعم أيضا لتقديم أفضل ما لديها للمقيم وللزائر معا، كما تُنظم فعاليات ترفيهية وخيم رمضانية تتنافس فيها المؤسسات السياحية والفندقية.

المكبوس وجبة السياح في المنامة

جولة واحدة لا تكفي في شوارع المنامة لاكتشاف الأجواء الروحانية لشهر رمضان، حيث تتشح واجهات الأسواق بألوان زاهية، وترتدي حُللا أنيقة تناسب أجواء هذه المناسبة الدينية، وتُعرض أفضل المكسرات والحلويات وألذّ التمور، وتقدّم المطاعم على موائد الإفطار أشهى المأكولات الشعبية ومنها طبق “المكبوس” التقليدي الذي يعدّ أحد الأطباق التراثية البحرينية.

وتستقبل الفنادق خلال شهر رمضان مرتادي الخيم الرمضانية الذين يبحثون عن الأكلات البحرينية الشعبية أو الأكلات العربية التي اشتهرت بتواجدها في موائد شهر الصيام.

وتوفر هذه الفنادق سهرات ينشطها المطربون العرب، إلى جانب بعض العروض والفعاليات الأخرى التي توفرها هذه الفنادق التي تتنافس في ما بينها لإرضاء أذواق مرتاديها.

ومن العادات البحرينية ما يسمى “الغبقة”، وهي عبارة عن وجبات دسمة تقدم في ساعة متأخرة من الليل وبوقت يقارب السحور، حيث يتناول الصائمون أشهى المأكولات مثل المحمر وهو الرز المحلى بالسكر مع السمك وغيرها.

وتمتلك عاصمة البحرين العديد من المغريات السياحيّة ومجمّعات التسوّق الجميلة، دون أن ننسى الأماكن والمطاعم الكثيرة، حيث يمكن تناول الإفطار مع الأسرة ضمن أجواء رمضانيّة بامتياز. ويحلو السهر في السوق القديمة الأشبه بالدهاليز والأزقّة والتي تشتهر بتجارة اللؤلؤ.

وتشتهر البحرين بكثرة المناطق الترفيهية، مثل كورنيش المارينا البحرين والذي يضم أماكن لألعاب الأطفال في الهواء الطلق، وصالات للتزلج على الجليد، وتستمتع العائلات بمشاهدة أفضل العروض الترفيهية للدلافين في منتجع الدلافين، وبمشاهدة المنظر الساحر لغروب الشمس الحمراء خلف مياه البحر.

ويوجد على الكورنيش عدد من الفنادق الفخمة، والمقاهي والمطاعم الشهيرة للسهرات الرمضانية الشيقة.

المدفع للإفطار في سراييفو

تستدعي سراييفو موروثاتها التاريخية في رمضان، حيث يُستخدم ما يُعرف بـ“مدفع رمضان” للإعلان عن وقت الإفطار والسحور، وكذلك تزيين المآذن بالمصابيح.

وتمثّل السوق القديمة في باشتشارشيا مركز وروح مدينة سراييفو، وهي نقطة لالتقاء السكان المحليين منذ القرن 15 وأصبحت نقطة جذب للسياح القادمين. ويعتبر برج ساعة سراييفو من أشهر معالم الجذب السياحي، ويعتقد أن هذه الساعة التاريخية هي الساعة العامة الوحيدة في العالم التي تحتفظ بالوقت القمري، وتحدّد الوقت الذي يعتمد على حركة الشمس والقمر.

16