مدونة سلوك تضبط تغطية الصحف المصرية لقضايا الإرهاب

الاثنين 2017/08/07
للمعلومة الأمنية مصدر واحد

القاهرة - أقر اجتماع الهيئة الوطنية للصحافة مع ممثلي الصحف القومية بمؤسسة الأهرام وضع مدونة سلوك تنظم النشر في قضايا الإرهاب والتطرف.

وبرر واضعو المدونة السلوكية بأن الصحف والفضائيات أصبحت الوسيط الأساسي الذي تستخدمه الجماعات الإرهابية في الترويج لعقائدها وتجنيد المتعاطفين مع أفكارها، وهو ما يستلزم الرد على ذلك من خلال الصحافة المصرية، وفي مقدمتها القومية.

وعلمت “العرب” أن بنود مدونة السلوك سوف تطبق على جميع الصحف المصرية، ولن تسري فقط على الإصدارات الحكومية، وهو ما تم الاتفاق عليه بين مسؤولي الهيئة الوطنية للصحافة ورؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف الخاصة والمستقلة والحزبية.

وقال حاتم زكريا أمين عام نقابة الصحافيين لـ “العرب” إن الهدف من المدونة أن يكون هناك ميثاق شرف صحافي بمعايير وضوابط محكمة للموضوعات الخاصة بالإرهاب، باعتبار أن الدولة في حالة حرب مع تنظيمات تتخذ من الآلة الإعلامية سلاحا لها، ما استدعى أن يكون للصحافة دور حيوي في هذه الحرب. وأضاف أن نصوص المدونة لا علاقة لها بالتضييق على حرية الرأي والتعبير أو فرض سياسة تحريرية بعينها على الصحف، بقدر ما يتعلق الأمر بوجود معايير أخلاقية تراعي مصلحة الوطن وتنظم العمل الصحافي.

وتلزم المدونة الصحف المختلفة بتطبيق المعايير الدولية في ما يتعلق بتغطية حوادث العنف والإرهاب، وفي صدارتها عدم الإسراف في نشر صور الضحايا، حفاظا على مشاعر ذويهم، وتفاديا لنتائج سلبية يستهدفها الإرهابيون بنشر الخوف والذعر، ومعالجة هذه الحوادث في حجمها الطبيعي دون تهويل أو تهوين، وتنمية الشعور بأن أمن المجتمع هو أمن المواطن في الأساس.

كما ألزمت الصحف بعدم الاعتماد على منصات التواصل الاجتماعي “فيسبوك نموذجا” كمصادر للنشر.

وتقرر إنشاء مرصد وطني لمتابعة قضايا الإرهاب في وسائل الإعلام، يتولى رصد وتحليل المعالجات الإعلامية لقضايا التطرف والعنف والإرهاب، ويصدر تقارير استراتيجية دورية، تقدم معلومات موثقة لكشف الإرهاب، وأن يكون حلقة وصل دائمة لدحض الشائعات والدعاية الكاذبة أولا بأول.

وتلتزم الصحف، وفق المعايير الجديدة، بنشر ما تقدمه لها الأجهزة الأمنية فقط من معلومات وحقائق حول العمليات الإرهابية. ويعد المجلس القومي لمكافحة الإرهاب المصدر الأساسي لوسائل الإعلام في ما يتعلق بقضايا الإرهاب.

وقال مجدي بيومي أستاذ الصحافة بالمعهد العالي للصحافة والإعلام إن إدخال الصحافة والإعلام ضمن الجهات التي تتصدى للإرهاب الفكري خطوة نحو مواجهة التيارات الإرهابية والدول الداعمة لها بنفس الأسلوب، ما يعكس أن الدولة لم تعد تحارب الإرهاب بالسلاح فقط، بل بالصحافة أيضا، في محاولة لمواجهة الإرهاب الإعلامي.

18