مدى سير السيارات الكهربائية يحدد بوصلة كبار المصنعين

معظم الشركات المشاركة في معرض باريس ركزت على السيارات الكهربائية التي يمكن استعمالها بشكل يومي.
الأربعاء 2018/10/17
اتجاه جديد نحو السيارات الكهربائية

توماس غايغر

باريس - خطف معرض باريس الدولي للسيارات، الذي اختتمت فعالياته الأحد الماضي، الأضواء العالمية من شركة تسلا بفضل سياراتها الكهربائية الشهيرة، بعد أن شهد كشف النقاب عن الكثير من الموديلات الكهربائية الجديدة من الفئات الأدنى، التي يمكن استعمالها في الاستخدامات اليومية، بالإضافة إلى انخفاض أسعارها.

واحتضنت أروقة المعرض العديد من الأيقونات الحديثة، التي من المنتظر أن تحرك الأسواق العالمية في السنوات المقبلة مثل بي.أم.دبليو اكس 5 ومرسيدس جي.أل.أي وستروين أير كروس 5 وتويوتا كرولا.

وترى شركة رينو الفرنسية أن سيارتها كي-زد-إي الاختبارية ستكون هي المحرك الأساسي للاتجاه الجديد نحو السيارات الكهربائية، حيث اختارت الصين لتكون نقطة انطلاقها نحو الأسواق العالمية.

وتقترب السيارة، التي تنتمي إلى فئة الموديلات الرياضية متعددة الأغراض (أس.يو.في)، من دخول مرحلة الإنتاج القياسي خلال العام المقبل. وتهدف الشركة إلى تحقيق مدى سير يبلغ 250 كلم بسيارتها الجديدة.

وتستمد شركة رينو منصة سيارتها الكهربائية الجديدة من سيارة كيود منخفضة التكلفة من الهند، مع الاعتماد على مفهوم الوحدات التركيبية في سيارة رينو زيو ونيسان ليفت، وبالتالي يمكن الاستفادة من خفض الأسعار من خلال إنتاج السيارة الكهربائية بأعداد كبيرة.

وإلى جانب الموديلات، التي عرضتها الشركات العالمية الفاخرة، جاجوار آي-بيس ومرسيدس إي.كيو.سي، شاهد زوار المعرض اثنتين من الفئات الجديدة الأدنى من السيارات الكهربائية، والتي يمكن إنتاجها بشكل قياسي.

ويضم هذا القطاع سيارات مثل رينو زيو بمدى سير حتى 316 كلم ونيسان ليفت بمدى سير 350 كلم، وكذلك أوبل أمبيرا إي بمدى سير 520 كلم.

وسوف يشهد هذا الاتجاه طفرة كبيرة خلال العامين القادمين؛ حيث تعتزم شركة هيونداي إطلاق سيارتها إيونيك بمدى سير 280 كلم وكذلك موديل كونا بمدى سير 540 كلم.

وشهد جناح شركة كيا الكورية الجنوبية تسليط الأضواء على سيارة إي-نيرو الكهربائية، التي سيتم إطلاقها في إصدارين، ومنهما موديل ينطلق بقوة 150 كيلوواط/204 أحصنة، مع بطارية بسعة 64 كيلوواط /ساعة، ومدى سير يصل إلى حوالي 485 كلم.

وتسعى شركة دي.أس التابعة لشركة ستروين الفرنسية إلى إطلاق سيارة الأراضي الوعرة الصغيرة كروس باك 3 بحيث لا تقتصر على محركات البنزين والديزل فحسب، بل ستتوفر بنسخة كهربائية أيضا خلال العام المقبل لتكون أول سيارة كهربائية من تطوير مجموعة بي.أس.أي.

وتضم مجموعة الدفع محركا بقوة 100 كيلوواط/136 حصانا مع بطارية بسعة 50 كيلوواط، لكي يصل مدى السير بها إلى 300 كلم مثل الموديلات المنافسة الأخرى.

وترغب شركة فولكسفاغن الألمانية في مسايرة الاتجاه نحو الموديلات الكهربائية، وقد قامت بتطوير منصة الوحدات التركيبية الكهربائية أم.إي.بي، والتي تعتبر من أهم المشروعات، التي قامت بها الشركة الألمانية على مدار تاريخها.

وسوف تمثل هذه المنصة نقلة تقنية كبيرة، على غرار ما حدث عند الانتقال من السيارة البيتل إلى الغولف، ومن المقرر أن تشهد الأسواق العالمية مع نهاية 2019 إطلاق السيارة نيو آي.دي الكهربائية بمدى سير يتراوح بين 300 و500 كلم.

وأشار الخبراء في شركة الاستشارات بي.دبيلو.سي إلى أنه لا يزال من المبكر جدا الانتشاء بطرح السيارات الكهربائية الصغيرة، مثل رينو كي-زد.إي وفولكسفاغن نيو آي.دي وكروسباك 3، بأعداد كبيرة مقارنة بالموديلات الفارهة.

وعلى الرغم من أن السيارات الحالية ذات مدى سير 150 كلم تمتاز بمنافسة الموديلات التقليدية من حيث تكاليف التشغيل، إلا أن الموديلات التي يبلغ مدى سيرها حوالي 500 كلم سوف تكون أكثر تكلفة من موديلات البنزين والديزل بحلول عام 2030، ولا يمكن تحقيق نفس التكاليف إلا في فئة السيارات الفاخرة فقط.

17