مدير الأمن العام في لبنان ينجو من تفجير انتحاري

الجمعة 2014/06/20
الانفجار أسفر عن وقوع 3 قتلى و32 جريحا

بيروت - اعلن المدير العام للامن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم ان التفجير الانتحاري الذي وقع الجمعة عند حاجز امني على الطريق الدولية بين بيروت ودمشق في شرق البلاد، حصل قبل وقت قصير من عبور موكبه على الحاجز المذكور، مشيرا الى وجود رابط بين التفجير والتطورات في العراق.

وتسبب التفجير الذي وقع في ضهر البيدر في منطقة البقاع وهو الاول في لبنان منذ مارس الماضي، بمقتل شخصين احدهما الانتحاري، واصابة 32 آخرين بجروح، بحسب وزارة الصحة.

وقال ابراهيم في اتصال مع قناة "المؤسسة اللبنانية للارسال" التلفزيونية، "كنت ذاهبا في اتجاه البقاع (المحافظة اللبنانية الحدودية مع سوريا)، وحصل التفجير امامي على مسافة مئتي متر"، مؤكدا ان موكبه عاد ادراجه ولم يصب احد منه باذى.

ورفض ان يجزم ما اذا كان التفجير يستهدفه مباشرة، مشيرا الى انه يتلقى تهديدات "بشكل دائم" وان بعضها كان "مقلقا" خلال الفترة الاخيرة. واضاف "لبنان كله مستهدف، لا انا مستهدف ولا غيري مستهدف".

وتابع: "هذه حرب بيننا وبين الارهاب لم تتوقف، وكلنا معرضون. لن نسمح لهم (الارهابيون) بان ينتصروا".

وكانت صحيفة "النهار" اللبنانية نشرت الجمعة خبرا منقولا عن وسائل اعلام اسرائيلية يفيد بحسب وثيقة مسربة لجهاز "الموساد"، ان "جماعات مسلحة تأتمر بكتائب عبدالله عزام (المرتبطة بتنظيم القاعدة) تخطط لعمل إرهابي كبير في لبنان يستهدف شخصية أمنية رفيعة، يرجح أن تكون المدير العام للأمن العام".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول امني تأكيده ورود مثل هذه المعلومات الى الاجهزة الامنية اللبنانية، مشيرا الى اتخاذ تدابير لمواجهتها.

وتزامن تفجير ضهر البيدر مع تنفيذ قوى الامن الداخلي والامن العام عمليات مداهمة في فندقين في منطقة الحمرا في غرب بيروت، تم خلالها اعتقال 15 شخصا على الاقل.واكد ابراهيم وجود "ترابط" بين العملين، رافضا تحديد طبيعته.كما ربط بين التطورات العراقية وتجدد التفجيرات في لبنان.

وقال للقناة التلفزيونية "ما يحصل في العراق تأثيره كارثي على لبنان (...). نحن نحضر انفسنا لهذه المرحلة"، مضيفا "نحن لا نعيش في جزيرة معزولة، ما يجري في اي بلد في المنطقة ينعكس على كل المنطقة".لكنه اكد ان لبنان "على جهوزية تامة" لمواجهة اي تداعيات، مضيفا "لن نكون عراقا آخر".

وابراهيم من ابرز قادة الاجهزة الامنية وهو مقرب من حزب الله اللبناني. وادى في الاشهر الماضية ادوارا عدة لاسيما في عمليات تبادل معتقلين بين النظام السوري ومقاتلي المعارضة.

وشهد لبنان سلسلة تفجيرات منذ اندلاع النزاع في سوريا المجاورة قبل ثلاثة اعوام، استهدفت معظمها مناطق نفوذ لحزب الله. وتبنت غالبية الهجمات مجموعات متطرفة، قائلة انها رد على مشاركة الحزب في المعارك داخل سوريا الى جانب قوات النظام.

1